شريط الأخبار
مؤتمر صحفي للمومني وملحس وابو علي في رئاسة الوزراء اليوم القبض على أفراد عصابة أردنية هاربة في مصر بالارقام ..الكشف عن قيمة عطاء هدم وازالة مرافق الميناء القديم في العقبة "الإدارية" ترد طعن رئيس جامعة "التكنولوجيا" السابق الجراح موقع اسرائيلي: الأردن سيكون مسؤول عن الأماكن المقدسة في القدس.. وفق صفقة القرن بني ارشيد … مشروع التقسيم الجديد أقرب من أي وقت مضى التربية تصرف المستحقات المالية المخصصة للمكرمة الملكية السامية لأبناء المعلمين سيدتان تضربان طبيباً في مستشفى حكومي بالأغوار شاهد بالفيديو... رقص على الآيات القرآنية في ملهى ليلي في لبنان! بنوك في الأردن تحذر عملاءها من رسائل وهمية تطلب معلومات متعلقة بهم شغب في منطقة جمحا غرب اربد على خلفية وفاة مواطن دهساً شاهد بالصور...قصه حب وتحدي من داخل غرفة غسيل الكلى في مستشفى اربد الاسلامي بالصور.... القبض على مروجين و مطلوبين خطيرين في مداهمات لمكافحة المخدرات وسط العاصمة عمان بالفيديو .. ناصر جودة يوضح كيف اصبح وزيراً في عدة حكومات محاولات إقناع الملقي فشلت بتقديم عطلة الاستقلال للخميس الأغوار الشمالية .. إعمال شغب وإغلاق وإطلاق نار أثر جريمة قتل سابقة في بلدة المشارع التحقيق مع مدرسين جامعيين متهمين بشراء "توفل" مزور للترقية كمين محكم يوقع بمطلوب بحقه 9 طلبات في عمان حادثة الصوامع...اتكأء على الادعاء العام ...ودخول الضمان ...وما نخشاه الاستجابة لمصالح الحيتان مالم تلتقطه الكاميرات لإفطار جلالة الملك مع مرتبات السير ..ماذا تنالوا بعد الماء والتمر ؟!
عاجل

وثائق لم تعلن من قبل تكشف خطة إسرائيل السرية لضرب العراق ...قصف قصور صدام حسين

لوقائع الاخبارية : كشفت وثائق لم تظهر للعلن من قبل أن إسرائيل كانت على وشك مهاجمة العراق في عهد صدام حسين، عندما اندلعت حرب الخليج الأولى عام 1991، في ظل مخاوف من استخدام الرئيس الراحل لأسلحةً كيماوية.

وأظهرت وزارة الدفاع الإسرائيلية وثائق، كانت مُخفاةً حتى وقتٍ قريبٍ في أرشيف الجيش الإسرائيلي، وكشفت نوايا وزير الدفاع آنذاك موشيه آرنز، ورئيس الأركان دان شومرون، لقصف العراق بسلسلةٍ من الهجمات الصاروخية، وفقاً لمجلة نيوزويك الأميركية.

وأورد تقرير صحيفة تايمز أوف إسرائيل أن القوات العراقية كانت قد أطلقت نحو 40 صاروخاً من نوع سكود على المدن الإسرائيلية أثناء حرب الخليج، وقتلت شخصين بشكلٍ مباشر، هذا بالإضافة إلى 11 شخصاً آخرين يُعتَقَد أنهم لقوا حتفهم بسبب سكتاتٍ قلبيةٍ أو اختناقٍ جراء الهجمات.

وخشي قادة الجيش والسياسيون الإسرائيليون من أن تكون إسرائيل هي التالية، كما كان الحال عندما استخدم صدام السلاح الكيمياوي ضد أكراد العراق في الثمانينيات.

وورد على لسان آرنز، في مقابلةٍ شملتها الوثائق، قوله: "قد يؤدي الصاروخ التالي إلى سقوط ضحايا بالجملة، ومن الممكن أن يكون الصاروخ التالي صاروخاً كيمياوياً، وهو ما لا ينجح الأميركيون في إيقافه، لذا علينا أن نقوم نحن بذلك".وطوَّر شومرون خططاً لشن هجومٍ على العراق، لكنه أوقف هذه الخطوة.

وقال شومرون: "إذا رأت الحكومة تنفيذ الهجوم فإننا سنُنَفِّذ، لكني أوصي بأنه ينبغي ألا نفعل. وإذا حدث في وقتٍ لاحقٍ أن سقط صاروخٌ معبأٌ بغازاتٍ سامة وتسبَّب في إسقاطِ ضحايا بالجملة، من الممكن وقتئذٍ أن أوصي بتنفيذ الهجوم، فأنا لم أقُل عدم الهجوم من الآن وإلى الأبد".

ومن بين الأهداف التي كانت إسرائيل تُخطِّط لضربها قصورُ صدام حسين، ومقر القيادة العامة لأركان الجيش العراقي.وعبَّرَ شورون عن مخاوفٍ إزاء اجتياح صدام الشرق الأوسط بغزوٍ أوسع، محاولاً غزوالأردن وسوريا، وهو ما استعد له الإسرائيليون أيضاً.

وعارضت الولايات المتحدة مشاركة إسرائيل في الحرب، لاعتباراتِ أن أعضاء الائتلاف العربي لن يرغبوا في الظهور بمظهر المقاتل في ذات الصف الذي تقاتل فيه إسرائيل.

وقد تدخَّلت أميركا والسعودية وبريطانيا ومجموعةٌ واسعةٌ من دولٍ أخرى في العراق عام 1991 عقب غزو الأخير للكويت، وحقَّقَت الحرب أهدافها بتحرير الكويت، لكنها تراجعت عن تغيير النظام الحاكم في بغداد، تاركين لصدام حسين الاستمرار في الحكم حتى الغزو الأميركي عام 2003.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.