شريط الأخبار
بالفيديو ....مفتعل حادث الدهس في جبل عمان موقوف لدى بحث جنائي العاصمه بالفيديو ....وصول جلالة الملك الى مضارب عشيرة المعايطة في الكرك الحكومة تمتنع عن الكشف حول الأراضي المملوكة أو المؤجرة للصهاينة في الأردن الى متى صمتكم ؟ اعتصام لسائقي التاكسي الأصفر احتجاجاً على " أوبر وكريم " في اربد نواب يطالبون الملقي بإرسال مستشفى متنقل لمعالجة حالات " H1N1 " في منطقة الجفر حملة أمنية تسفر عن القبض على 19 مطلوبا بمنطقة جبل التاج شرقي العاصمة عمان بالصور...بتوجيهات ملكية ..إخلاء المواطن " علي العابد " من مستشفى تبوك إلى مدينة الحسين الطبية اتهامات بـ(تهريب ممنهج) بالمناطق الحرة .. والحلايقة : حالات فردية ويجري ضبطها وفاة عشريني تفحما بحريق منزل بجبل بني حميدة في محافظة مادبا الجراح يتسأل : هل اخرج الطويسي " جامعة العلوم والتكنولوجيا" من الخارطة الوطنية وأعاد تقسيم الجغرافية؟! شاهد بالاسماء .. مدعوون للمقابلات الشخصية وملء الشواغر ولي العهد: تحية لكل من قدم التضحيات على ابواب قلعة الكرك والد الطفل عبيدة : لن اقبل أموال الدنيا كلها مقابل قطرة واحدة من دم ابني السر الغامض !! لماذا لا يتم حظر التطبيقات الذكية " أوبر وكريم" حتى يتم الترخيص النهائي ؟؟ الملك عبر تويتر: سلام على أرواح شهدائنا والتحية لمن بذل وضحى كمين محكم للأمن يسفر عن القبض على مطلوب خطير ومسلح غرب اربد مدير مستشفى الزرقاء يكشف حقيقة وفاة شخص بانفلونزا الخنازير ضبط شحنة قطع غيار سيارات ملوثة اشعاعيا في العقبة يديعوت: ماذا فهم نتنياهو من احتجاز الرياض لصبيح المصري؟ بيان ....نقيب المعلمين : أي تشريع من وضع البشر ليس بشيء مُقدس وثابت
عاجل

دراسة: 68 % من المقيمين في المملكة يفضلون العمل لحسابهم الخاص

الوقائع الإخبارية : - كشف استبيان جديد أجراه بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، مؤخرا بالتعاون مع يوجوف، المنظمة الرائدة المتخصصة بأبحاث السوق بعنوان "ريادة الأعمال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2017" أن أكثر من ثلثي
(68 %) المقيمين في الأردن يفضلون "العمل لحسابهم الخاص / امتلاك شركاتهم الخاصة" إذا توفر لهم الخيار.
وقال الاستبيان إن 74 % من الأشخاص الذين يعملون حاليا إما "يفكرون في إنشاء شركتهم الخاصة" أو أنهم "حاولوا القيام بذلك في الماضي".
وفيما يتعلق بالأسباب التي تدفعهم للعمل لحسابهم الخاص، صرح 60 % من المشاركين في الأردن بأنهم يهدفون "لتعزيز شعورهم بالإنجاز"، أما 42 % فيعتقدون بأن ذلك سيتيح لهم "حرية تحقيق التوازن بين حياتهم الشخصية والمهنية"، بينما اعتبر 40 % بأن العمل الخاص "يمكنهم من كسب المزيد من الأموال."
ويبدو بأن الأشخاص الذين قاموا بإنشاء شركاتهم الخاصة يتشاركون نفس الآراء، فعندما سُئلوا عن الأسباب التي تدفع المهنيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لإنشاء مشاريعهم الخاصة، شملت أهم ثلاثة أسباب: "تحقيق استقلالية أكبر" (32 %)، و"تحقيق المزيد من الدخل" (29 %)، و"الموازنة بين الحياة الشخصية والمهنية" (28 %).
في الواقع، أظهر الاستبيان أن ريادة الأعمال تقدم العديد من المزايا للمجتمعات والاقتصاد بشكل عام، ويُنظر إلى ريادة الأعمال في الأردن بطريقة إيجابية للغاية، حيث وافق 73 % من المشاركين إلى حد كبير أو إلى حد ما على الدور الذي تلعبه ريادة الأعمال في "خلق الوظائف"، بينما قال 72 % بأن ريادة الأعمال تساهم في "خلق منتجات وخدمات جديدة لصالح المجتمع"، ووافق 66 % إلى حد كبير أو إلى حد ما على أن رواد الأعمال هم "مصدر الابتكار في المجتمع ".
كما أظهر الاستبيان بأن 24 % من القوى العاملة في المملكة تود العمل بأجر لدى شركة، حيث يعتقدون بأن أهم عامل يدفعهم للعمل كموظفين هو "الاستقرار/الأمن الوظيفي" الذي يوفره العمل لدى الشركة (44 %).
وقال 68 % من الأشخاص الذين يعملون لحسابهم الخاص في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أنهم بدأوا أعمالهم الخاصة خلال السنوات الخمس الماضية، بينما بدأ 17 % منهم خلال السنوات العشر الأخيرة، في حين بدأت نسبة 15 % أعمالها قبل أكثر من 15 عاما.
من ناحية أخرى، قال أكثر من ثلث المشاركين في المنطقة (36 %) ممن يعملون لحسابهم الخاص أنهم في مرحلة تأسيس أعمالهم الخاصة، بينما قالت نسبة 22 % أن لديها شركة راسخة ولكنها ضعيفة الأداء، في حين أن 22 % من المشاركين صرحوا بأن أداء شركتهم جيد بشكل عام.
وفي الوقت نفسه، يتطلع العديد من رواد الأعمال إلى تطوير شركاتهم الناشئة والراسخة، حيث صرح 36 % من المشاركين بأنهم يمتلكون طموحات شخصية للحصول على مزيد من الأرباح وتوسيع أعمالهم في بلد إقامتهم، يليهم 22 % ممن يهدفون لأن يصبحوا "مجموعة دولية كبرى". ومع أخذ النمو والتوسع بعين الاعتبار، فإن 66 % من رواد الأعمال الذين شملهم الاستبيان يخططون للتوظيف خلال العام المقبل.
وتعليقا على ذلك، قال سهيل المصري، نائب الرئيس لحلول التوظيف في بيت.كوم: "أدركت العديد من الدول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأن ريادة الأعمال هي من أهم العوامل التي تعمل على تعزيز الابتكار وتطوير الاقتصاد. وكما أشارت نتائج الاستبيان، ينظر المجتمع إلى رواد الأعمال كمصدر للابتكار وخلق فرص العمل." وأضاف: "تهدف العديد من الشركات الناشئة للتوظيف وتنمية أعمالها في وقت قريب جدا، ونحن في بيت.كوم نعمل مع جميع المؤسسات والشركات بغض النظر عن حجمها لمساعدتها على تأمين احتياجاتها من الكفاءات التي يمكنها تحسين عملياتها وتطويرها، حيث نوفر العديد من الحلول المناسبة للشركات الناشئة والصغيرة لمساعدتها على تسويق خدماتها والوصول إلى ملايين المهنيين والباحثين عن عمل.
ويعتقد 43 % من المشاركين في الأردن بأنه يمكن إنشاء شركة خاصة في أي وقت، في حين يعتقد 37 % بأن الوقت الأفضل هو في منتصف الحياة المهنية. أما نسبة 9 % فقط فتعتقد بأن أفضل وقت لتأسيس الشركات الخاصة هو "بعد العمل لفترة طويلة"، وكذلك أوصت نسبة 9 % فقط بالشروع في تأسيس الشركة "مباشرة بعد التخرج الكلية / الجامعة".
وعندما سئل المشاركون عن أكثر القطاعات جذباً لرواد الأعمال في بلدهم، صرح أكثر من واحد من كل عشرة مشاركين في الأردن (12 %) أن التجارة، وتكنولوجيا المعلومات/ الإنترنت/ التجارة الإلكترونية هي من أهم القطاعات، تليها السلع الاستهلاكية (9 %)، ومن ثم العقارات / الإنشاءات (6 %)، وقطاع التصنيع (6 %).
في الواقع، يرافق عملية تأسيس الأعمال الخاصة العديد من التحديات، بغض النظر عن البلد أو القطاع، حيث صرح حوالي ثلاثة أخماس المشاركين بأنه "من الصعب تأسيس شركة خاصة في بلد إقامتهم".
وبالنسبة للصعوبات الرئيسية التي تمنع الأشخاص من تأسيس شركاتهم الخاصة، قال 53 % من المشاركين أن "عدم القدرة على الحصول على الدعم المالي" هو الذي منعهم من إنشاء أعمالهم الخاصة في الماضي، يليه "عدم القدرة على التمويل الذاتي لبدء الأعمال التجارية" (بحسب 52 %).
وعندما سُئل المشاركون عن أهم العوامل التي تدعم روّاد الأعمال، برز "تسهيل القوانين المرتبطة بتأسيس الأعمال التجارية" في المرتبة الأولى بحسب 40 % من المشاركين في الأردن، يليه "تخفيض الضرائب" (39 %)، و"تنظيم المنافسة بين الشركات" (9 %)، و"تسهيل الوصول إلى الأيدي العاملة الماهرة" (6 %).
أما أفضل النصائح التي قدمها المشاركون في المنطقة، بما في ذلك الأردن، إلى أصحاب المشاريع الناشئة، فقد شملت: "عدم الخوف من الفشل" (44 %)، ووضع "خطة عمل مدروسة" (12 %)، وابتكار "فكرة تجارية مميزة وفعّالة" و"خطة جيدة للتسويق" (10 % لكل منهما). وإضافة إلى ذلك، قال المشاركون في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأن مفتاح نجاح روّاد الأعمال يتمثل في "الابتكار" (27 %) و"توظيف الأشخاص المناسبين" (25 %).
ومن جانبها، قالت أنجالي تشابرا، مديرة الأبحاث في يوجوف: "تشهد ريادة الأعمال تطوّرا متناميا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على الرغم من صعوبة إنشاء شركة خاصة في بعض الأحيان، إلا أن الأبحاث تشير إلى أن ريادة الأعمال أصبحت أكثر شعبية من أي وقت مضى." وأضافت: "يساهم رواد الأعمال بشكل كبير في زيادة الناتج المحلي الإجمالي للبلاد وخلق فرص العمل، ما يعم الفائدة على المجتمع ككل."
تم جمع بيانات استبيان بيت.كوم حول "ريادة الأعمال في الشرق الأوسط وأفريقيا" عبر الانترنت خلال الفترة الممتدة ما بين الأول من تشرين الأول (أكتوبر) وحتى 22 تشرين الأول (أكتوبر) 2017، بمشاركة 4.570 شخصا من الإمارات، والسعودية، والكويت، وعُمان، وقطر، والبحرين، ولبنان، والأردن، ومصر، والمغرب، والجزائر، وتونس والسودان والباكستان.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.