شريط الأخبار
بعد منع البنك المركزي الأردني التعامل بها .. توجه لمنع إدخال أجهزة ‘‘البيتكوين‘‘ سياسيون: القدس تدخل العلاقة الأردنية الأميركية بنفق هذا ما فوضه رجال الدين المسيحي للملك عبد الله من المغطس الحكومة تخصص 11 مليون دينار لتنفيذ خط الغاز الإسرائيلي العثور على جثة حارس عمارة قيد الانشاء في اربد شاهد بالصور .. القبض على بنغالي يبيع الخمور داخل محل خضار في سحاب النائب مصطفى ياغي: من الكفر أن تكون امريكا هي الخصم والحكم ديوان المحاسبة : دبلوماسي أردني تقاضى رواتب دون عمل اللجنة القانونية في مجلس النواب تستعين بخبراء لرصد خروقات (وادي عربة) "مكافحة الأوبئة" تحذر الأردنيين من عادة تقديم القهوة بفنجان واحد وتدعو للالتزام بآداب العطس حفل قطري حاشد بدون سفير يثير جدلاَ في الاردن العثور على (7 ) قنابل قديمة في بلدة بيت يافا غرب اربد البخيت: موقف الملك في الدفاع عن القدس فروسي المجلس الأمني في الجفر يبحث الاجراءات الصحية المتخذة للتعامل مع الحالات المصابة بانفلونزا الخنازير وفاة وإصابتان إثر تصادم مركبتين شرقي عمّان هيلي: سنستخدم "الفيتو" ضد مشروع القرار المطروح بشأن القدس مجلس إدارة الوحدات يرفض استقالة جمال محمود مشاجرة عائلية على خلفية جريمة قتل في الزرقاء العدوان : خليفة دراغان من خارج الأردن زريقات :مستشفى الزرقاء لم يسجل أي إصابة بما يعرف بـ إنفلونزا الخنازير
عاجل

شاهد بالتفاصيل...هل عثروا في سجن سواقة على اسلحة ثقيلة؟!

الوقائع الإخبارية : لم تظهر في الصور التي التقطت لمقتنيات السجناء وجود أسلحة ثقيلة كانت من بين مقتنيات 'الأخوة الزعران'، لكن فيما يبدو أنهم كانوا يقتربون من ذلك، أو هذا هو الانطباع لدى تحليقك مع مبالغات لمشهد عشرات الاسلحة البيضاء بشتى اصنافها طويلها وقصيرها. عصي حديدية وادوات الله وحدهم اعلم ما هي وسكاكين، وغيرها.

دعك من الشتم فهذا كثير خارج اسوار السجن المحصّن. ودعك من المؤسسية التي ظهرت لما يبدو أنها عصابات. فقط اسأل سؤال ساذجا من قبيل: هل حقا يجري تفتيشهم؟ اين نقطة الضعف هنا؟ يمكنك أن تخفي سكينة، لكن ماذا عن العصي الحديدية الطويلة؟

عشرات بل أكثر بكثير. هي مئات من الاسلحة البيضاء، وسجناء على هيئة عصابات، بكامل هيئتهم.

في التسجيل المصور ما يدعو الى الخجل. تشعر وأنت تسمع للسجناء الجنائيين أن لديهم قضية يقاتلون من أجلها. هذا ما يعنيه معنى العصابة. وحتى يكتمل المعنى عليك أن تبحث عن تراخي مدّ البصر، يغمض عينيه عن كل ما يراه أمامه. أما لماذا؟ فالإجابة عند لجنة التحقيق التي عليها ان تشكل للبحث عن سر ما جرى. وأين أخفقنا؟

هذا ما كنا نخشاه، حين حذرنا من الفقر والبطالة. أشخاص وقعوا في رذيلة العصابات فسقطوا ويريدون ان يسحبونا معهم. هل نسكت؟

ربما سيجري اتصال هاتفي بعد دقائق وجيزة من نشر هذه المادة تضغط باتجاه إزاحتها. لا فرق سواء أزيحت ام لا. فالكارثة موجودة خلف أسوار ظنناها موصودة، تحرسها عيون في الرأس وأبصار في الصدر. هل كنا مخطئين؟

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.