شريط الأخبار
الطراونة : لن نغادر البرلمان قبل التصويت على الثقة اليوم النائب النعيمات يقترح تسليم لينا عناب وزارة للشؤون "الإسرائيلية" لأول مرة في تاريخ "النواب" ياغي يستعين بفيلم وثائقي تحت القبة قبيل البدء بكلمته في مناقشات الثقة بالحكومة شاهد بالفيديو والصور...نجاة سائق بأعجوبة اثر اقتحام مركبته منزلا في بني كنانة مصدر: النائب الهواملة سيصدر بيانا يوضح خلاله ما قصده في كلمته التي شطبها رئيس المجلس النائب الشوابكة ممتدحا الملك: "وراء كل رجل عظيم امرأة عظيمة" النائب الجراح : "130 نائباً ورئيس الحكومة ومجلس الأعيان ما بمونوا على وزيرة السياحة بينو: لا يهمني لون عيون الوزراء ولا من أي طريق دخلوا الاردن انتحار ثلاثيني شنقاً في الموقر بالعاصمة عمان الجامعة الاردنية تنفي تعديل او رفع رسوم التسجيل أو الساعات النواب يختتم مناقشة البيان الوزاري اليوم ... وتوقعات بمنح حكومة الرزاز ثقة " 78 " نائبا النائب شعيب الشديفات يحجب الثقة عن حكومة الرزاز وفاة شخص اثر تعرضة الى صعقة كهربائية في البلقاء اسرائيل تمنع الفنان الاردني عمر العبداللات من دخول فلسطين شاهد بالأسمـاء .. وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات الرزاز لـ امهات مساجين : الحكومة ستدرس قانون العفو العام تفاصيل جديدة لحادثة "الشونة الجنوبية" التي راح ضيحتها 3 أشخاص النائب إنصاف الخوالدة : " صناديق التمويل " أذّلت نساء الأردن "الحداثة النيابية": على الجميع أن يكون واعياً ويقظاً لأن القادم سيكون خطراً "العدالة النيابية": حذرنا بشكل واضح من تجاهل رأي مجلس النواب
عاجل

شاهد بالصور...صانعة الألعاب الجنسية: أستخدم خيالي لصنعها!

الوقائع الإخبارية : ازداد اهتمام الناس يوماً بعد يوم بالألعاب الجنسية لكنّهم لم يفكروا يوماً بكيفية صناعتها أو من هم الأشخاص وراء تصنيعها. فقد قضت امرأة عقود من الزمن تفكّر بأفضل تصاميم للألعاب الجنسية كي تكون أكثر متعة لمستخدميها من جميع أنحاء العالم، وفق ما ذكر موقع "الدايلي ميل" البريطاني.

عملت أنجاني سيدهارثا كمصممة لأكبر مصنع ألعاب جنسية في البلاد لأكثر من 20 سنة، بعد أن انتقلت إلى كاليفورنيا حيث تابعت عملها بالرسم والنحت. لكنّها أصبحت مصممة ألعاب جنسية بعد أن طلب منها صديقها الذي يعمل في المصنع أن تتولّى منصبه الفني. وقد فوجئت حين علمت أنّها ستعمل على تصميم ألعاب جنسية، لكنّها قبلت التحدي.

وأشارت أنجاني في حديثها إلى تطوّر صناعة الألعاب الجنسية على مر الـ20 سنة الماضية، مؤكدة أنّ التصميم والشكل أصبح مهمّاً جداً لأنّ الناس باتوا يبحثون عن المتعة أكثر من أي شيء في الألعاب الجنسية، وهذا ما دفع المصنع إلى تطوير التصاميم وتنويعها. وأضافت:"علينا أن نصمّم الألعاب بطريقة تجعلها تبدو جميلة وعملية في الوقت نفسه. عندما بدأنا بصناعة الألعاب الجنسية، لم يكن هناك شركات عدة متخصصة في هذا المجال. أمّا الآن، فزادت الشركات وزادت المنافسة في الكمية والنوعية".

وحين سئلت عن براعتها في تصميم الألعاب بطريقة تجعلها تبدو حقيقية، أجابت أنجاني:" هناك طريقتان للتصميم: الأولى عبر تجربتها مباشرة على الأشخاص والثانية عبر نحتها من الصفر". وأكّدت أنّ الخيار الأوّل هو الأفضل لأنّ اللعبة تصنّع بحسب متطلّبات ورغبة مستخدمها، وتضيف عليها أنجاني بعض اللمسات التجميلية.

أمّا في ما يتعلّق بعملها، فذكرت أنجاني أنّ خبرتها على مدى ثلاثة عقود وحبّها للنحت ساعداها في صناعة الألعاب الجنسية وتطويرها وجعلها تبدو أكثر حقيقية. وقالت:" تأتي التفاصيل بشكل طبيعي. نصنع النماذج من الطين ثم نقرّر أيّها أفضل لتحسينها، ثم أنحت التفاصيل بيدي".

وأوضحت أنجاني، وهي واحدة من المصممين النادرين الذين يصنعون الألعاب الجنسية يدوياً وباستخدام الطين، أنّ العمل يرتكز على التصاميم المختلفة والمميزة التي ترضي الجميع، لذا تعمل على أن تخلق أكثر من 20 نموذجاً مختلفاً في الشهر، لكنّها لا تنهي العمل عليها قبل مناقشتها في اجتماعات الشركة.

وعلى الرغم من أنّ الزبائن يهتمون كثيراً للشكل والتصميم الخارجي، إلّا أنّ أنجاني تركّز في عملها على أن تؤمن الألعاب متعة جنسية يبحث عنها الزبون. وعبّرت قائلة: "لا فرق بين الحياة الجنسية والروحانية. فأستخدم خيالي لأوجد الألعاب الجنسية التي تجلب المتعة للكثير من الناس حول العالم. هذا تماماً ما أسمّيه بالسحر!".



 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.