شريط الأخبار
بالفيديو...الملكة رانيا : يا ريت المسؤولين يقتدوا بسيدنا ويتبعوا اسلوبه في الحياة بالفيديو ....وفاة احد مرتبات الدفاع المدني دهسا اثناء وظيفته الرسمية في مادبا سفارة مصر في الاْردن تناشد مواطنيها استخراج تصاريح عمل ووثيقة تأمين ضد الحوادث نقابة المحامين توجه إنذارا عدليا لحكومة الرزاز حول "الباقورة والغمر" الطراونة:لا أخشى المساءلة والعلاقات بين السلطات الثلاث "جيدة" شاهد بالصور .. بدء دخول الفواكه السورية للأردن عبر "نصيب" "الزراعة" تؤكد أهمية وضع خطة مشتركة مع الاتحاد النوعي للدواجن "مفوضية اللاجئين" ترحب بقرار "الداخلية" تمديد حملة تصويب أوضاع السوريين القبض على شخصين أقدما على قتل شخص ثمانيني بالاشتراك في مادبا امس المركزي يعمم على البنوك اعتماد الهويات الالكترونية فقط توقيف ثلاثة اشخاصٍ على خلفية عطاء برج للتلفزيون عام 2015 وفاة بحادث مؤلم لإنقلاب مركبة في مأدبا لافروف : عناصر الخوذ البيض لايزالون في الأردن الطراونة يتواصل مع الرزاز بخصوص مطالب العاملين في البلديات النقباء: فرصة تاريخية للرزاز لاتخاذ قرار وطني حول الباقورة والغمر الطراونة مرحباً بفتح جابر: طالما نظرنا إلى سوريا كعمق عربي أصيل الرزاز يشيد بجهود الأجهزة الأمنية بالتصدي للخارجين على القانون معدل "الضريبة" يستثنى تكنولوجيا المعلومات من الزيادة إرادة ملكية بتعيين " أبو رمان " سفيراً باندونيسيا والمدني بالباكستان والخصاونة في فرنسا بلاغ امني بمحاولة اشخاص خطف " 3 طالبات" في لواء بني كنانة بإربد
عاجل

والد الطفل السعودي المنتحر يكشف ما كان يشاهده ابنه على الانترنت

الوقائع الإخبارية : ما زال سيناريو انتحار الأطفال في السعودية مستمراً، وسط ذهول من الرأي العام حول الدوافع وراء ذلك، حيث خيمت الحيرة والغموض على السعودي والد الطفل 'جبير تركي المطيري' البالغ من العمر 13 عاماً، إثر انتحار ابنه شنقا داخل منزلهم بقرية أم سدرة بالمجمعة –شمال منطقة الرياض- يوم أمس في ظروف غامضة.

والد الطفل تحدث ' بقوله: 'ابني جبير، هو ثاني أبنائي عمراً، فكنت أعتمد عليه في كافة الأمور، لأنني أعمل في #الرياض في القطاع الأمني، وأسرتي تسكن في قرية أم سدرة بالمجمعة، وأقوم بزيارتهم أسبوعياً وكلما أتيحت لي الفرصة، إضافة إلى كون منزلي يقع بالقرب من أسرتي وأهلي، وابني جبير معتاد على التعامل مع الأسرة بكاملها، ولم نلاحظ عليه أي تغيير أو انطواء أو اكتئاب، فهو مثل باقي الأطفال يحب اللعب بالأجهزة الإلكترونية'.

وأوضح أن آخر يوم جمعه مع ابنه 'جبير' في يوم وفاته عند عودته إلى البيت، ويقول: 'وجدته عند أقاربه في الاستراحة وقابلته وأعطيته 20 ريالا ليشتري له ولإخوته من البقالة القريبة، وأخذته ليبقى عند جدته لأني أستعد للعودة للرياض، وأوصيته بالاهتمام بإخوانه، وكنت أعتمد عليه في البيت ومساعدة إخوانه، فهو طفل مرح ويستخدم جوالاتنا جميعاً عندما يريد أن يلعب إضافة إلى البلاي ستيشن'.

وعن تفاصيل الحادثة قال: 'ذهب مع شقيقه إلى المنزل، بينما كانت والدته في بيت أهلها في المنزل المجاور، وتناول وجبة العشاء، وفي تمام الساعة الواحدة من مساء تلك الليلة، قام بأخذ سلك التلفاز الأسود ولفه حول عنقه وربطه بدرج المنزل وخنق نفسه، وعندما شاهد شقيقه ما حدث، جاء ليبلغ والدته والأهل وسط ذهول الجميع، وتم نقله إلى المستشفى وكان قد فارق الحياة'.

وتابع سرد القصة: 'لا أعرف لماذا شنق ابني نفسه، ولا أتهم أحدا ولا أعرف السبب، وهل هناك ألعاب مؤثرة على الأطفال، وما هي اللعبة، وقد تم إبلاغي فجر تلك الليلة ولم نجد أي معلومات عن لعبة استهدفت ابني بالانتحار، فقد كان طفلا صغيرا يلعب مع الصغار، يلعب الكرة والبلاي ستيشن ويتابع أفلام الأطفال، فحاله حال أي طفل'.

وقال بصوت حزين: 'الأمر أحدث فاجعة للأسرة، وغير متوقع، ونحن مؤمنون ومحتسبون الأجر على صبرنا، وهذا قدره من الدنيا وإرادة الله'.

وختم حديثه: 'أن الإجراءات الآن في النيابة العامة التي تقوم بمتابعة القضية، وتحويلها للطب الشرعي لمعرفة أسباب الوفاة، وأن ما حدث هي إرادة الله أن يموت ابني بهذه الطريقة'.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.