شريط الأخبار
تجار خضار يتهمون الحكومة بالتخبط ويحملونها مسؤولية ارتفاع أسعارها 14.5 طن فستق حلبي للاردنيين مصاب بأشد أنواع السموم...كيف دخلت المملكة؟! سلامة: لا انقطاع للمياه عن العاصمة خلال صيانة خط الديسي مصادر حكومية: إعادة خدمة العلم قيد الترتيب والنقاش الأرصاد الجوية : لاصحة للأنباء المتداولة حول تعرض المملكة لعاصفة ثلجية خلال الأيام القادمة تعديل وزاري ثانٍ بحكومة الرزاز قريبا .. وهذه تفاصيله موسى حجازين بعد إقرار النواب لـ"الضريبة": "تلولحي يا داليه" بالصور .. الرزاز يزور بيت عزاء الشهيد الرواحنة في مادبا زواتي: نأمل أن يحقق الأردن أهدافة في تقطير الصخر الزيتي فشل المفاوضات بين الأردن والسعودية بشأن ملف معتمري وحجاج الـ 48 الطراونة : صـرف دعـم الخبـز بعـد إقـرار الموازنـة عبد الله النسور: أنا لم "أورط" الأردن بالاتفاقات مع صندوق النقد الدولي بالتفاصيل ... زراعة مادبا تشطب 16 ألف رأس ماشية وهمية أوغلو: لا نرى إلا الملك عبدالله الثاني في معركة الدفاع عن القدس النائب العرموطي: قانون الضريبة يمنع تعدد الزوجات ويحدد النسل القبض على مروج لعملة مزورة في عجلون الامير حمزة يغرد على تويتر بعد ساعات من اقرار الضريبة...يا وطني احالة قضايا جديدة إلى مكافحة الفساد والقضاء والادّعاء العام النائب أبو صعيليك: نحو (117) ألف مُكلف سيشملهم قانون "الضريبة" النواب يقر معدل قانون الضريبة لسنة 2018
عاجل

نواب الشعب السوري يطالبون بالمعاملة بالمثل مع الجانب الأردني

الوقائع الاخبارية : انتظر نواب مجلس الشعب السوري  إلى برنامج المجلس الأخير وهو "ما يستجد من أمور” ليشدد بعضهم على ضرورة المعاملة بالمثل مع الجانب الأردني فيما يتعلق بالإجراءات التي اتخذتها حكومة عمان اتجاه السوريين الداخلين إلى أراضيها لجهة الحصول على الموفقات الأمنية من سفارتها في دمشق قبل دخولهم بينما الأردنيون يدخلون الأراضي السورية بإجراءات مسهلة جداً.

وقال النائب أحمد الكزبري: تمت إعادة المعبر الحدودي مع الأردن إلا أن هناك إجراءات تتخذ منها أن السوري لا يحق له الدخول بسيارته الخاصة بينما نسمح للأردني الدخول بسيارته، مشدداً على ضرورة المعاملة بالمثل فيما يتعلق بالحصول على الموفقات الأمنية للدخول.

وفي مداخلة له أضاف الكزبري: ما دام الجانب الأردني يتخذ إجراءات بحق السوريين لماذا لا نأخذ إجراءات مماثلة؟ موضحاً إذا أراد الأردني أن يأتي إلى سورية فعليه الحصول على الموافقة الأمنية من السفارة السورية للدخول كما يحدث مع السوريين.

من جهته رأى زميله رياض اشتيوي أن الأردن يراهن على سورية كثيراً من خلال فتح معبر نصيب على تنشيط وضعه الاقتصادي لكن يجب ألا يكون ذلك على حساب المواطن السوري، مضيفاً: رافق فتح المعبر مباشرة ارتفاع ملحوظ في الخضراوات والفواكه والمواد الغذائية مباشرة.

وشدد اشتيوي على ضرورة تحديد الحكومة للبضائع التي تصدر من سورية إلى الأردن فأطنان من المواد دخلت إليها في السيارات الأردنية الخاصة والعامة دون حسيب أو رقيب، مشيراً إلى قيام سائقي السيارات العمومية الأردنيين بتعبئة البنزين من سورية.

ورأى أشتيوي أن الدولة لا تستفيد من أي دخل إضافي للخزينة من خلال شراء الأردنيين للمواد وإدخالها بشكل إفرادي إلى بلدهم دون فرض رسوم عليها واتباع سياسية اقتصادية تصديرية لا تحمل عبئاً على المواطن، مشيراً إلى ضرورة المعاملة بالمثل.

وأكد النائب جمال الزعبي أنه خلال يومين تم تصريف مليار ليرة في مدينة الرمثا الأردنية من الأردنيين الذين يدخلون سورية بمعنى أنهم يدخلون معهم ليرة سورية ومن ثم لا نستفيد منهم شيئاً، مطالباً بتقنين خروج البضائع من السورية التي يأخذها الأردنيون ليأخذ حاجته فقط وكذلك المعاملة بالمثل فيما يتعلق بدخول الأردنيين إلى سورية.

ورأى زميله سمير حجار أن إجراءات الأردن بحق السوريين مجحفة، مؤكداً أنه منذ فتح المعبر تم سحب 700 طن من المواد الغذائية من الأردنيين معظمها من درعا ما يشير إلى ارتفاع مقبل في المواد الاستهلاكية نتيجة تدفقها إلى الجانب الأردني دون رقيب وبغض النظر عن الاتفاقيات الجمركية.

وردّ وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب عبد اللـه عبد اللـه على هذه المداخلات بقوله: سيكون هناك معاملة بالمثل مع الجانب الأردني وإن الموضوع طرح في مجلس الوزراء وتم تكليف الوزراء المعنيين ذلك.

وعما يتعلق بموضوع ما حدث الأمس الأول من أمطار غزيرة أدت إلى إغلاق الطرقات الرئيسية لساعات كشف عبد اللـه أنه تم تشكيل لجنة وزارية لمتابعة هذا الموضوع، مؤكدا أن نحو 1600 عنصر من شرطة المرور كانوا في الشوارع إضافة إلى وجود أكثر من 100 آلية ورافعة.

وأكد عبد اللـه أن هناك توجهاً من الحكومة بمحاسبة من يعفى من منصبه إذا ثبت عليه قضايا الفساد وستكون المحاسبة جدية.

وأثار نواب في المجلس ما حدث أمس الأول من اختناقات مرورية نتيجة الهطلات المطرية التي أدت إلى تشكل سيول في شوارع العاصمة فطالبوا بعدم تكرار مثل هذا الموضوع وأن يكون هناك استعداد من المعنيين لمثل هذه الظواهر وخصوصاً أن المواسم الحالي يبشر بأمطار غزيرة.
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.