شريط الأخبار
طبيب أردني ينقذ سيدة توقف قلبها على متن طائرة العجارمة يوضح: طلب رفع الحصانة قديم. النائب العكايلة: الاردنيون و٢٠٠ مليون عربي ومليار مسلم يقفون خلف الملك وفاة حدث اثر ارتطام راسه باحدى المركبات في السلط الملك يتصدر استطلاع "الشخصية الأكثر تأثيراً" في الجزيرة وزارة الزراعة تحذر من تشكل الصقيع وتدعو المزارعين إلى اتباع إجراءات الوقاية الرزاز يطلب رفع الحصانة عن أحد النواب بناء على شكوى قدّمها مواطن بحقّه المعايطة : اعداد الشباب بالحياة السياسية ضعيفة الأردن يشارك باجتماع طارئ من أجل فلسطين الاحد بالصور...إصابة 22 شخص بحادث تصادم حافلة ومركبة في الزرقاء الخارجية تخاطب السعودية حول اعتقال أردني مهم للعاملين في المؤسسات العامة والمتقاعدين بشأن الدعم حقيقة صرف 100 دينار لمنتسبي القوات المسلحة والأجهزة الأمنية والموظفين والمتقاعدين الضريبة تمهل الملزمين بتسليم البيانات والقوائم المالية لــ 30 حزيران بالصور...وفاة شخصين وإصابة ثلاثة آخرين إثر حادث تصادم في المفرق بني هاني: بلدية اربد متمسكة بالاتوبارك والاشكاليات فردية الطراونة: من واجب دول جوار العراق ان تكون عونا في اعماره نشامى سير الزرقاء ينقذون عامل وطن من الموت شقيق متهم بالسرقة يحطم واجهة محل في إربد وفاة عامل وطن دهسا في صافوط
عاجل

قاتل صامت في خزانة مطبخكم .. أسوأ من الكحول والنيكوتين!

الوقائع الإخبارية : أتعلمون أن بعض أنواع البهارات تحتوي مكونات مؤذية للصحة؟ استناداً إلى توماس فريكي، الشريك المؤسس والرئيس في مؤسسة ForesTrade ، وهي مؤسسة للبهارات العضوية في Brattleboro في ولاية فيرمونت، فإن كل البهارات التقليدية التي تباع في الولايات المتحدة معقمة بمواد كيميائية خطرة ممنوعة في أوروبا، وهي تصل إلى السوق العالمية بفضل فساد الشركات وجهل المستهلكين.

التعقيم بالطعام :
يحدث تلوث البهارات عموماً خلال عملية معالجتها وتخزينها التي تسبق التوزيع والبيع. يمكن أن تكون ملوثة بأجزاءٍ من الحشرات، بوبر الفئران والقوارض وبرازها.

لكي يتخلص المنتجون من هذه المكونات، فهم يعقمون البهارات بمنتجات كيميائية سامة، مثل ال Ethylene oxide تصاب الحيوانات في المختبر غالباً بمرض السرطان عندما يتم تعريضها لهذه المادة، وتؤكد الاختبارات الخليوية أن ال Ethylene oxide يؤدي إلى طفرات جينية وراثية وإلى تضرر الكروموزومات، الأمر الذي قد يسبب السرطان.

تقول وكالة حماية البيئة في الولايات المتحدة إن "التعرض على المدى الطويل لل Ethylene oxide، يؤدي عند الإنسان إلى تهيج العيون، الجلد والأغشية المخاطية، وكذلك إلى انحطاط الجهاز العصبي المركزي، وخصوصاً المشاكل الوظيفية في الدماغ والأعصاب".

هذا المنتج ليس إلا مثالاً واحداً عن المركبات الكيميائية المؤذية الموجودة في البهارات.

تظهر بعض المعطيات عن السرطان البشري، ارتفاع عدد الإصابات باللوكيميا، بسرطان المعدة، بسرطان البنكرياس وبمرض هودجينز عند العمال المعرضين لمادة ال Ethylene oxide. لكن هذه المعطيات تعتبر محدودة وغير حاسمة بسبب عدم جزم هذه الدراسات.

وقد صنفت وكالة حماية البيئة الأميركية ال Ethylene oxide على أنها مادة من المحتمل أن تكون مسرطنة بالنسبة للإنسان.

هناك طريقة أخرى في التعقيم هي تعريض الأطعمة للإشعاعات. هذه العملية ترتكز على استخدام الإشعاعات لقتل البكتيريا ومواد ملوثة أخرى.

لكن الإشعاع المستخدم للحدّ من البكتيريا في البهارات، يحدّ من مستويات الفيتامينات والأنزيمات الطبيعية في المنتج.

إخضاع البهار للإشعاعات يغير في تركيبته الكيميائية، وقد يخلق منتجات ثانوية سامة ومسرطنة في الأطعمة، ويضاعف من تعرض المستهلكين للجذور الحرة التي تسبب شيخوخة الخلايا والأمراض.

المونوصوديوم غلوتاميت خطر علينا أن نخشى منه :
يحتوي عدد كبير من البهارات في السوق على المونوصوديوم غلوتاميت MSG، وهو حمض أميني مصنف على أنه مادة مسرطنة.
إنه يسبب خللاً في الغدد الصماء ويقتل على نار هادئة خلايا الدماغ، ويرتبط بأمراض القلب ومشاكل الكلى واضطرابات الأعصاب ومرض ألزهايمر، باركنسون ومرض لو جريج، بدون أن ننسى الالتهابات، الصداع النصفي والبدانة.

البهارات التقليدية يمكن أن تحتوي أيضاً على مضادات للتكتل، على مواد معدلة جينياً مشتقة من الصويا ومن الذرة، على ألوان اصطناعية غير عضوية، على نكهات اصطناعية ومواد حافظة. وكلها منتجات تشكل خطورة محتملة لم تتم دراسة تأثير جمعها مع بعضها حتى الآن.

للمزيد من النكهة والأمان، الجأوا إلى البهارات العضوية التي لا تشكل أي خطر، ولا عوامل مضادة للتكتل مصنعة، ولا ملونات اصطناعية ولا مواد حافظة. إنها لم تتعرض للإشعاعات وليس فيها مكونات معدلة جينياً.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.