شريط الأخبار
وفاة عشريني بصعقة كهربائية في العقبة سيدة تحطم محل بيع هواتف في صويلح .. والسبب صادم ! غنيمات: رواج الشائعات والأخبار الكاذبة الدافع لإشهار منصة "حقك تعرف" الضريبة: 300 ألف عدد المتقدمين لدعم الخبز توقف الخدمات الحكومية على الانترنت لصباح الغد مصدر : حديث العيسوي عن توفير فرص العمل من ٣٣٠٠ فرصة التي اعلنتها وزارة العمل حافلات تضرب عن العمل على خط اربد - الزرقاء وهيئة النقل توضح التنمية تناشد المواطنين التعرف على صاحبة الصورة الأمير حمزة يعزي بالشهيد الرائد سعيد الذيب بالصور ...انقلاب صهريج محمل بمادة الفيول على طريق الازرق تشييع جثمان الشهيد الذيب في زبدا الوسطية بإربد خبير أمني: ترجيح قتل الشاب لوالدته ثم انتحر في قضية جثتي الجيزة 5 آلاف طلب دعم الخبر لأبناء غزة عبر الموقع الإلكتروني (دعمك) ايقاف موظفة في بلدية عين الباشا بتهمة اختلاس 157 الف دينار الخارجية : نتابع توقيف مصور اردني في دمشق الحكومة تعلن عن 3300 فرصة عمل جديدة في عموم المحافظات الأردنية القبض على رجل أطلق الرصاص داخل قاعة لمحكمة الجنايات الكبرى الضريبة تطلب من المؤسسات العامة تزويدها بقوائم الموظفين لصرف الدعم إنقاذ طفل يبلغ من العمر (11) عام اثر سقوطه في بئر ماء في اليادودة شاهد بالفيديو .. شاب مصري يتصدى لعملية سطو مسلح في الأردن
عاجل

ماذا قصد الأمير علي من نشر هذا الفيديو ؟

الوقائع الإخبارية : تساءل مواطنون اردنيون اليوم الاثنين عما قصده الأمير علي بن الحسين من نشر مقطع فيديو تمثيلي من المسلسل الأمريكي الجناح الغربي west wing .

وتناول مقطع الفيديو رأي سيناتور أمريكي حول ان الحل للنهوض باقتصاد الدول النامية هو خفض الضرائب لا زيادتها .
وان خفض الضرائب هو الحل الوحيد من اجل تحسن الاقتصاد في اأية دولة.

وأضاف مقطع الفيديو على لسان الممثل ، أن الضرائب قتلت أي بصيص أمل في دول العالم الثالث لانتعاش تلك الدول حيث تبقى تحت رحمة القروض والهبات. فيما مواطنو تلك الدول سيبقون يدفعون طول حياتهم.

وتأتي تغريدة الامير علي في وقت ترفض أغلبية المجتمع الاردني مشروع قانون ضريبة الدخل، الذي ستقره الحكومة وترسله لمجلس النواب.


 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.