شريط الأخبار
وفاة أردني يحمل الجنسية اليونانية حرقا في بالعاصمة النيرويجية اوسلو الطراونة: الخطابات والشعارات لا تأتي بنتائج نريد برامج عملية اصابتان بليغتان إثر حادث تدهور في المفرق الرزاز لكتلة الإصلاح : لستُ علمانياً...وقد اتهموني بذلك الخارجية : جهود مكثفة لعودة الاردنيين بسلام من مطار صبيحة التركي النائب ابو رمان: الرزاز وعد بدراسة رفع الحد الادنى للأجور المعايطة والزريقات: الكركية والطفايلة حبايب فريق بحث استقصائي إلى المفرق لتحديد طبيعة مرض انتشر بين السكان "الإصلاح النيابية" تتنظر "طلة الرئيس" النهائية الخميس لتُحدّد موقفها من الثقة البخيت :انصح الرزاز بعدم استخدام مصطلح العقد الاجتماعي بالاسماء .. 6 نواب اعلنوا الحجب وكتلة من 13 نائبا منحوا الثقة الاستئناف الكويتية تؤيد براءة نواب سابقين من الإساءة للأردن الحباشنة يحجب الثقة عن الرزراز...ويقول له : اما ان تنحاز لنفسك ولوطنك وشعبك او تنحاز للفساد " النزاهة ومكافحة الفساد " تحيل الى القضاء ملفات فساد جديدة تطاول مسؤولين و" مجالس " شركات وافد مصري بحالة سيئة بعد محاولته الإنتحار في الزرقاء هنطش يحذر من المساس بمخيم المحطة ويدعو لإعادة أرقام وطنية بالتفاصيل...هذا ماذا وعد به وزير الاشغال النائب فريحات إلغاء رسوم دخول السياح من حملة جنسية الاسرائيلية للعقبة شاهد بالصور...جمرك العمري يضبط بنادق صيد و بضائع مختلفة الطراونة ردا على القضاة: نحن أسياد أنفسنا
عاجل

شاهد...صورة جديدة تفضح الحوثيين ..." علي عبدالله صالح " لم يُدفن بعد

الوقائع الاخبارية : قال الناشط الحقوقي اليمني "خالد الانسي” أن جثة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح لم تدفن بعد، حيث استدل بذلك من قناة العالم التي بثت صورًا لجثته في المستشفى بعد مقتله.

وأضاف الانسي في تغريدة عبر حسابه في تويتر: إن قناة العالم نشرت صورًا لجثة الرئيس اليمني السابق صالح وهو في المستشفى بعد مقتله، توضح أنه لم يدفن إلى الآن. وأشار المحامي الانسي إلى أن ما جاء على لسان ياسر العواضي عن دفن جثة صالح لا أساس لها من الصحة، مشيرًا إلى أن الحوثيين محتفظون بجثته لكي ينكلوا بها وينتقموا لزعيمهم (حسين الحوثي).

 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.