شريط الأخبار
شاهد بالفيديو...فرحة النواب لحظة تلقيهم خبر إنهاء ملحقي الباقورة والغمرة الجمعة...مسيرة محبة وشكر للملك من المسجد الحسيني كاتب إسرائيلي "هيرب كينون": علاقات الأردن وإسرائيل ليست جيدة السجن 20 عاما لعشريني قتله آخر بعد ممازحته بـ"مسدس" في المفرق مفوضية اللاجئين: عودة السوريين في الاردن تحتاج ضمانات و"ترتيبات دولية" خبير: يحق للأردن اللجوء إلى "التحكيم" إن ماطلت اسرائيل بإنفاذ قرار "الباقورة والغمر" قرار الملك في إنهاء ملحقي الباقورة والغمر .. التوقيت والرسالة الطراونة يدعو أعضاء اللجان لانتخاب الرؤساء ونوابهم والمقررين مصدر : لامباحثات لفتح معبر ثانٍ بين الأردن وسوريا بيان صادر عن جمعية جماعة الإخوان المسلمين إربد ... براءة متهم بعد حكمه سنة غيابيا مصر تستأنف ضخ الغاز الطبيعي للأردن مطلع 2019 الداوود: ننتظر تطمينات الحكومة السورية لدخول الشاحنات الاردنية بالاسماء .. تنقلات ادارية في الجمارك العموش: موقف الأردن التفاوضي حيال "الباقورة والغمر" قوي، وستسري أحكام القوانين الأردنية الحكومة بصدد اقرار نظام يفرض رسوماً عالية جداً على جميع قطاعات الطاقة بلدية مأدبا تغلق 38 محلا للدواجن النتافات لعدم حصولها على تراخيص عمل بالأسمـاء ... اعلان هام صادر عن ديوان الخدمة المدنية لتعيين موظفين بالصور .. الدفاع المدني ينقذ شخص علقت يده في ماكينة لتقطيع العجين في اربد بعد تصريحه...الحواتمة في المدرجات باستاد عمان
عاجل

شاهد...صورة جديدة تفضح الحوثيين ..." علي عبدالله صالح " لم يُدفن بعد

الوقائع الاخبارية : قال الناشط الحقوقي اليمني "خالد الانسي” أن جثة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح لم تدفن بعد، حيث استدل بذلك من قناة العالم التي بثت صورًا لجثته في المستشفى بعد مقتله.

وأضاف الانسي في تغريدة عبر حسابه في تويتر: إن قناة العالم نشرت صورًا لجثة الرئيس اليمني السابق صالح وهو في المستشفى بعد مقتله، توضح أنه لم يدفن إلى الآن. وأشار المحامي الانسي إلى أن ما جاء على لسان ياسر العواضي عن دفن جثة صالح لا أساس لها من الصحة، مشيرًا إلى أن الحوثيين محتفظون بجثته لكي ينكلوا بها وينتقموا لزعيمهم (حسين الحوثي).

 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.