شريط الأخبار
شاهد ... صور من جلسة مجلس النواب التي عقدت صباح اليوم الثلاثاء مصادر رسمية : الحكومة تدرس مذكرة النواب لإعادة فتح مكاتب الجزيرة بالصور...ولي العهد الامير الحسين يتعرض لاصابة " ملاعب "بسيطه في يده القضاة : اريد التأمين على حياتي بعد قرار الغاء الدعم على الخبز! الاعدام شنقاً حتى الموت لشاب قتل اخر رمياً بالرصاص بالتفاصيل ....النائب د. منال الضمور توجه رسالة بعد سرقة مجوهراتها من منزلها في الكرك العتوم تتبنى مذكرة لزيادة أعداد المنتفعين من مكرمة أبناء المعلمين هنية : لا لدولة فلسطينية على حساب الأردن هل وضع منفذ عملية سطو البنك الليمون على وجهه؟ ذوو الحارث "قتيل جرش" ينفون علاقتهم بحرق منزل العبادي : مجلس الوزراء يعاني من مؤسسات المجتمع المدني والآلاف منها سُجل خلال السنتين الأخيرتين كتلة باردة جداً تضرب الاردن وثلوج على ارتفاع 900 متر ما العقوبة التي ينتظرها سارق بنك الاتحاد !! "الضريبة" تطلب تزويدها بأسماء الموظفين تمهيدا لصرف الدعم الطراونة: الجلسة القادمة لمناقشة رفع الحكومة للاسعار شــاهــد ... "فيديو" لـ"رجال سير" ينتشر بسرعة البرق بالفيديو .. لص يسرق اسطوانة غاز ويفلت في اللحظات الأخيرة بالزرقاء! السعود يرد على الرياطي: توجه للمحاكم بدلا من صنع البطولات لماذا سمح الأمن بنشر صورة المتهم بالسطو على بنك الاتحاد ؟ لا تغيير على أسعار سلع التونة والسردين وزيت الزيتون والدجاج المجمد
عاجل

شاهد...صورة جديدة تفضح الحوثيين ..." علي عبدالله صالح " لم يُدفن بعد

الوقائع الاخبارية : قال الناشط الحقوقي اليمني "خالد الانسي” أن جثة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح لم تدفن بعد، حيث استدل بذلك من قناة العالم التي بثت صورًا لجثته في المستشفى بعد مقتله.

وأضاف الانسي في تغريدة عبر حسابه في تويتر: إن قناة العالم نشرت صورًا لجثة الرئيس اليمني السابق صالح وهو في المستشفى بعد مقتله، توضح أنه لم يدفن إلى الآن. وأشار المحامي الانسي إلى أن ما جاء على لسان ياسر العواضي عن دفن جثة صالح لا أساس لها من الصحة، مشيرًا إلى أن الحوثيين محتفظون بجثته لكي ينكلوا بها وينتقموا لزعيمهم (حسين الحوثي).

 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.