شريط الأخبار
بالتفاصيل.... رئيس الوزراء د.عمر الرزاز في مستشفى الاسراء عربيات: المبادرة الملكية بشأن الغارمات أكدت أن الأردن دولة تكافل رئيس ديوان الخدمة المدنية يتبرع براتبه لثلاثة شهور الى صندوق الغارمات مجلس النواب يدرج التحقيق بملف الملكية على جدول أعماله...الأحد أبو البصل : 2 مليون دينار حصيلة التبرعات للغارمات تكليف كمال خريسات قائما باعمال مدير مكتب رئيس الوزراء مدير مكتب الرئيس الرزاز فهد الفايز يقدم استقالته الرزاز يوجه لاجتماع مهم السبت لتنفيذ التوجيهات الملكية المعايطة: التحول الديمقراطي لا يجري بـ "كبسة زر" ضبط شخص ينتحل صفة طبيب ويقوم بتصنيع وبيع أدوية غير مرخصة الضريبة: التبرعات لتسديد ديون الغارمات معفاة من ضريبة الدخل جمع 1.5 مليون دينار لدعم الغارمات وتحديد معايير الاستفادة من التبرعات الأسبوع المقبل وفاة واصابتان بحادث تدهور بالمفرق "الاحوال والجوازات" تفتح باب التبرعات بين موظفيها استجابة للمبادرة الملكية شاهد بالصور .. 10 إصابات بتصادم وتدهور مركبة في الزرقاء طقس العرب: منخفض جوي من الدرجة الثانية مساء الأحد ويوم الاثنين الحكومة تتواصل مع والدة الشهيد “صهيب السواعير” للوقوف على مطالبها الحاكم العام لنيوزيلندا: نقدر دور الأردن الهادف لتحقيق الأمن والسلام في العالم تبرعات بنحو 1.4 مليون دينار لمساعدة الغارمات وفاة طفل اثر حادث غرق في محافظة الزرقاء
عاجل

حتى "الحيوانات المهددة" لم تسلم من تدخلات ترمب...اليكم التفاصيل!

الوقائع الإخبارية : تسعى إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب إلى تعديل قانون يحمى الحيوانات المهددة بالانقراض، من خلال اقتراح سلسلة تعديلات على قانون فيدرالي بشأن حماية الحيوانات.

واقترحت الإدارة سلسلة تعديلات جوهرية على قانون فيدرالي يحمي منذ العام 1973 أصنافا عديدة من الحيوانات التي تعيش على الأراضي الأميركية، المهددة بالانقراض، مما أثار غضب مدافعين عن البيئة.

ويعتبر قانون "الأصناف المهددة بالانقراض"، الذي أقر قبل 45 عاما في عهد الرئيس الراحل ريتشارد نيكسون، مرجعا على الصعيد الدولي في مجال حماية البيئة.

وساهم القانون منذ ذلك الوقت في إنقاذ عشرات الأصناف المهددة بالانقراض، وفي مقدمها "النسر الأصلع" ذو الرأس الأبيض الذي يعتبر رمز الولايات المتحدة، وخروف البحر والحوت الأحدب والتمساح الأميركي.

ومن بين التعديلات التي اقترحت وزارتا الداخلية والتجارة إدخالها على القانون، شطب عبارة ترمي إلى الفصل بين القرارات التي تتخذ لحماية الأصناف المهددة وبين تداعياتها الاقتصادية.

كما يرمي التعديل إلى التمييز بين الأصناف المهددة بالانقراض "الوشيك" وتلك المهددة بالانقراض على "المدى القريب"، كون القانون الحالي يمنح كلا الفئتين نفس درجة الحماية.

ويتعين على هذه الاقتراحات أن تخضع لمشاورات علنية لمدة 60 يوما، مما يعني أن إقرارها يمكن أن يتم بحلول نهاية العام. وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

من جانبها، عبرت جمعيات الدفاع عن البيئة عن سخطها إزاء التعديلات المقترحة، معتبرة أنها في حال اقرّت ستفرغ قانونا أثبت فعاليته على مدى أربعة عقود ونيّف من مضمونه.


 
 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.