شريط الأخبار
سياسيون: الملك يرسم خريطة طريق لكسر ظهر "الفساد والمفسدين" الاجهزة الامنية تلقي القبض على (31) مطلوبا في الزرقاء ادخال الشاحنة السورية إلى الأردن، والذيابات : قدّمنا طن تمور للوفد السوري الفايز: الأردن لم يقطع علاقاته الدبلوماسية مع سوريا "النواب" يُفكر ببدائل مكانية لعقد جلساته منها "الأمانة" و"المركزي" غرفة تجارة الأردن: فتح معبر جابر-نصيب يسهم في رفع صادرات الأردن مجلس الوزراء يقرّر نقل موازنة 17 هيئة مستقلّة إلى الموازنة العامّة الحكومة تجدد عقد مدير هيئة الاعلام محمد قطيشات النائب خليل عطية يسأل حكومة الرزاز عن "الفوسفات" المجالي : ‏إعادة فتح معبر جابر نصيب الحدودي خطوة في الاتجاه الصحيح لإنعاش الأقتصاد الأردني موقوف يقدم على ضرب شاهد بأداة حادة في وجهه بمحكمة جنايات شرق عمان الحباشنة: ربما يكون الرزاز معذورا...فمن الصعب أن تختلط رائحة عطره برائحة عمال الوطن! وزير الداخلية يوعز لمحافظ الزرقاء بالبحث عن المعتدين على مدير المشتركين في مياهنا غنيمات: خطاب العرش توجيه وطني استراتيجي للحكومة إصابة ستة أشخاص اثر حادث تصادم في محافظة المفرق مصدر امني ينفي القاء القبض على والدي "لقيط البقعة" السواح : لقاء رجال الاعمال السوريين والاردنيين يهدف لاشراك الشركات الاردنية في إعادة الإعمار محكمة امن الدولة ترفض جميع طلبات اخلاء سبيل موقوفي قضية "مصنع الدخان" مكافحة المخدرات تتعامل مع 1831 قضية "مخدرات" تورط فيها 2472 شخص صحة الزرقاء تحجز 5 صهاريج توزيع مياه وتغلق ثلاث مصادر اخرى
عاجل

حول محاولة أغتيال الاسد...هذا ما اخفتهُ الليلة الصّاروخيّة!

الوقائع الإخبارية : مستجدّات خطيرة ومتلاحقة حملها هذا الأسبوع بدءا من عدوان ليل الإثنين على اللاذقيّة ومجرياته، وما ظهر منها وما بقي خفيّا، وصولا الى الرّسائل النّارية التي وجّهها الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصرُلله في غير اتجاه، ولعلّ أعنفها تهديده لإسرائيل من مغبّة شنّ حرب على لبنان 'لأنها ستواجه مصيرا لم تتوقّعه في يوم من الأيام'!..تهديدٌ غير مسبوق لربّما جاء ردّا على معلومات خطيرة تلقّفها نصرُلله عن عدوان 'اسرائيلي' قد يُشنّ بين لحظة وأخرى، سيّما انه شدّد على ضرورة الحذر الشّديد من غدر 'اسرائيل' بعد فشل مشروعها وحلفها في المنطقة.. غدرٌ قد لا يتّخذ صفة العدوان الواسع، بل ضربات جوّية خاطفة ضدّ اهداف محدّدة في لبنان -حسبما كشفت بعض التقارير الصحافيّة مؤخرا.

ما بدا لافتا في رسائل نصرالله الناريّة، يكمن بوصول 'شظايا' إحداها الى الحلفاء في محور المقاومة بشكل مباشر، وبنبرة عالية، حذّرهم فيها من الإستمرار بالرّكون الى عدم الرّد على الإعتداءات 'الإسرائيليّة' المتواصلة 'لأنّ الوضع لم يعد يُطاق'.. وهو بذلك تجاوز 'المحظورات' الرّوسيّة التي تعتمد على سياسة 'مهادنة' اسرائيل على قاعدة يلتزم بها الطّرفان: لكلّ طرف مصالحه في سورية.. تل ابيب تُسلّم بمصالح موسكو في هذا البلد، مقابل ان تترك لإسرائيل حريّة عملها في هذا البلد ايضا، رغم فداحة الإستفزاز الإسرائيلي هذه المرّة بحقّ روسيا، والذي تسبّب بإسقاط طائرة 'ال 20' الرّوسيّة، ومقتل جنودها الخمسة عشر ليل العدوان 'الإسرائيلي' الغربي غير المسبوق على مدينة اللاذقية الإثنين الماضي، والذي تلاه كلام لافت على لسان الجنرال الرّوسي السابق في وزارة الدّفاع الرّوسيّة ليونيد إيفاشوف تعقيبا على إسقاط الطائرة، صوّب فيه على 'خيانة ما' حصلت، قائلا حرفيّا 'هناك خونة في القيادة الرّوسيّة يمتثلون لأوامر تل ابيب' !

لم يفكّ كلام الجنرال الرّوسي لُغز ما حصل خلال ليل اللاذقيّة الطويل، الذي شهد جنونا صاروخيّا معاديا هزّ المدينة وما حولها لفترة زمنيّة متواصلة، خصوصا ما يتعلّق بإسقاط الطائرة الرّوسيّة، رغم تأكيد وإجماع خبراء عسكريين روس على مسؤوليّة 'اسرائيل' المباشرة بإسقاطها.. فما هي الإشارات التي رصدها الجنرال الرّوسي في طيّات العدوان الليلي ودفعته الى اتّهام من اسماهم 'خونة' في القيادة الرّوسيّة؟ ولماذا على مدينة اللاذقيّة تحديدا؟ اي في جوار القاعدتيين الجوية والبحرية الروسيتين؟! ..ثمّة وقائع هامّة وخطيرة لربّما تكون على علاقة باتهامات ايفاشوف، سبقت ورافقت مجريات ليل الإثنين الصّاروخي، حريٌّ التوقّف عندها.

بشكل مباغت، بادرت الفرقاطة الفرنسيّة 'اوفيرن' المرابضة في البحر المتوسّط الى افتتاح العدوان الليلي بتوجيه صواريخ باتجاه اهداف في مدينة اللاذقيّة، وهذا امرٌ سرعان ما اكّدته وزارة الدّفاع الرّوسيّة في بيان لها رغم نفي المتحدّث باسم الجيش الفرنسي علاقة بلاده بالعدوان، وسريعا دخلت تحت جُنح صواريخ الفرقاطة الفرنسيّة، اربع طائرات حربيّة اسرائيليّة 'اف 16' لتُسدّد بدورها غارات كثيفة وعنيفة على اهداف 'محتملة' اخرى!..

ما بدا لافتا يكمن بالمدّة الذي استغرقها العدوان، حيث تجاوزت السّاعة الكاملة ونيّف، لم تهدأ خلالها الغارات والصّواريخ على تلك الأهداف للحظة واحدة! فما هو الهدف المقصود الذي استوجب كلّ هذا الجنون الصاروخي على اللاذقية؟ والإستعانة بصواريخ الفرقاطة الفرنسيّة، وطائرات ال ' أف16' الإسرائيليّة والطائرات المسيّرة ايضا، ومشاركة أضخم المقاتلات البريطانيّة 'تورنادو'، المجهّزة بمجموعة كاملة من الوسائل الإلكترونيّة ' للإستطلاع والكشف' عن الأهداف، والتي تستخدم نظام 'جبينز' لتحديد المواقع، بالإضافة الى رادار لمسح سطح الأرض، هذا عدا امتلاكها نظام ليزر للبحث وتحديد الأهداف! فما هو هذا الهدف 'الهامّ' الذي كان مقصودا؟ وهل نجح كلّ هذا الحشد الصاّروخي مدعوما بحشد استطلاعي متطور للغاية بالوصول اليه؟؟

للمفارقة، وفي توقيت أثار لاحقا الإنتباه، اجتاحت المواقع الإخباريّة يوم الإثنين الماضي، صور نشرتها وزارة الحرب 'الإسرائيليّة' التقطها قمر صناعي تابع لها: 'اوفيك 11' –وهو قمر يُضاف الى 10 اقمار اصطناعيّة اخرى تزوّد قوات الأمن 'الإسرائيليّة' بالمعلومات الإستخباريّة- تشمل قصر الرئيس السوري بشّار الأسد.. وهو ما صنّفته صحيفة 'تايمز اوف اسرائيل' حرفيّا، تهديدا ضمنيّا للأسد في اكثر حصونه أمانا!.. توقيت نشر هذه الصّور ليس من قبل الصّدفة بالتأكيد، سيّما انه تزامن مع تحليق مقاتلة 'تورنادو' البريطانيّة في اجواء قريبة من مدينة اللاذقية، أظهرتها بيانات مصادر غربيّة لرصد الأجواء، قبل ساعة من بدء العدوان على المدينة.. ثمّة مهمّة 'استطلاعيّة' للكشف عن 'هدف ما' هناك، قبل تحديد شارة صفر انطلاق صواريخ الفرقاطة الفرنسيّة، وتنفيذ المهمّة 'الإسرائيليّة' عبر طائراتها الأربع 'أف 16'.

البيانات رصدت اقلاع المقاتلة البريطانيّة من قاعدة 'اكروتيري' الجويّة في قبرص باتجاه تركيا، وفجأة بادرت الى التحليق بشكل دائريّ في المجال الجوّي فوق مياه البحر المتوسّط، وجابت اجواء غربيّ اللاذقيّة، لتدخل بعد ذلك المجال الجويّ التركيّ، ومنه الى العراق!

بحسب معلومات نقلتها شخصيّة صحافيّة روسيّة-نقلا عن جنرال سابق في وزارة الحرب البريطانيّة لم تحدّد اسمه، فإنّ اوامر معادية عليا اوعزت بتمديد فترة قصف الأهداف 'المحتملة' في اللاذقية ليل 17 الجاري، حتى بلوغ تحقيق الهدف المقصود 'مهما كلّف الأمر'، كاشفا انّ هذا الهدف هو الرئيس السوري شخصيا! الذي رصدت الإستخبارات 'الإسرائيليّة'، -ومنها الى نظيراتها في واشنطن ولندن وباريس، عزمه التوجه ليلا الى روسيا، بعد انجاز اتفاق بوتين-اردوغان الشهير حيال ادلب.. عبر مطار اللاذقيّة.

وتضيف المعلومات، انّ الطائرات 'الإسرائيليّة' والفرقاطة الفرنسيّة سارعت الى قصف 'اهداف محتملة' لتواجد ومسار الرئيس الأسد بشكل مكثّف ومركّز، قبل بلوغه الطائرة

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.