شريط الأخبار
بالتفاصيل....مركز امن المدينه بالزرقاء يغيثون سيدة مسنة لجات اليهم عبر رقم الطوارئ 911 سفارة الكويت لدى الأردن تدعو رعاياها اخذ الحيطة والحذر بالصور...اللواء البزايعة يتفقد مرتبات الدفاع المدني العاملة في الميدان بالصور...مدير الامن ومحافظ العاصمة في مركز طوارىء تلاع العلي انقاذ 100 شخصا علقو في الطرقات بسبب الثلوج حالة الطرق في المملكة حتى الساعة 11 من مساء اليوم الاربعاء ترحيل امتحان التوجيهي المقرر الخميس الى الأحد وتعطيل مراكز التصحيح طقس العرب : اشتداد هطول الثلوج خلال الساعات القادمة تعطيل دوام الوزارات والدّوائر الرسميّة والمؤسّسات والهيئات العامّة.. الخميس 4 إصابات في حادث تصادم بين مركبتين في البادية الشمالية الرياح القوية تتسبب بانهيار سقف إحدى محطات الوقود على طريق المطار وزير الاشغال " فلاح العموش" يتفقد غرف العمليات في عجلون والجنيد شاهد بالصور ... ماذا فعل نشامى أمن الجسور مع أيتام فلسطينيين "المالية النيابية": لا صحة لبيع 1200 دونم من الاراضي الشاطئية في العقبة بالفيديو والصور .. مدير الامن العام في جولة تفقدية لنشامى الامن العام في الميدان الامن يحذر المواطنين من استخدام مركباتهم ..ويعلن عن الطرق المغلقة بسبب تراكم الثلوج النائب الخوالدة تنفي الحجز على أموالها وتورطها بقضية مطيع الملك : مطرنا برحمة الله وبرزق الله وبفضل الله وفاة معتمر أردني وإصابة أربعة آخرين بحادث تدهور حافلة في السعودية الإمارات تمنح علماء أردنيين تأشيرات إقامة طويلة الأمد
عاجل

بعد ساعتين من تناول عصير البرتقال...ماذا يحدث؟!

الوقائع الإخبارية : أثبتت دراسة علمية جديدة توافر عامل الحمض النووي الواقي في بعض الفواكه والخضار.

وبحسب موقع "Care2″، تبين أن عامل DNA الواقي كان حساسا للحرارة واستبعدت الدراسة أن يكون العامل هو فيتامين C. وأشارت الدراسة إلى أن تناول فيتامين C مباشرة في التجارب لم يحدث أي تأثير على حماية الحمض النووي أو في إصلاح فواصل حبل الحمض النووي.

وأفادت الدراسة أن عامل حماية الحمض النووي هو الـ”كاروتينويدبيتا-كريبتوكسانثين” carotenoid beta-cryptoxanthin، الذي يوجد أساسا في الحمضيات، ويبدو أنه المرشح الأول على الأقل حتى الآن.

وأضاف فريق البحث أنه عند تعريض خلايا إلى طفرة مادة كيميائية، فإنه يتسبب في حدوث فواصل مادية في فروع الحمض النووي. وأوضح فريق البحث أنه في خلال أقل من ساعة، يمكن لأنزيمات إصلاح الحمض النووي بالجسم أن تقوم بعملية لحام لمعظم الحمض النووي ببعضه البعض مرة أخرى.

ويضيف فريق البحث أنه بتجربة إضافة بعض تلك المغذيات النباتية الحمضية، أمكن مضاعفة بشكل فعال السرعة التي يتم بها إصلاح الحمض النووي. ولكن، جرت تلك التجارب بداخل وعاء "بتري” الزجاجي الاسطواني المستخدم في عمل التجارب، والمسمى نسبة للعالم الألماني بتري.

تجارب على الإنسان
وفي إحدى الدراسات، قام المتطوعون للمشاركة في التجارب بشرب كوب من عصير البرتقال، وتم سحب عينات من دمهم بعد ساعتين. وأفادت النتائج بانخفاض الضرر الواقع على الحمض النووي، والناجم عن مواد كيميائية مؤكسدة، في حين أن من تناولوا مشروبا صناعيا بنكهة البرتقال، بدلا من العصير الطبيعي، لم يحصلوا على أي نتيجة إيجابية.

ولذا، أثارت نتائج الدراسة الجديدة تساؤلا حول ما إذا كان الأشخاص الذين يتناولون المزيد من الفاكهة يعيشون بقدر أقل من تلف الحمض النووي؟ وجاءت الإجابة بأن تلك حقيقة علمية صحيحة، لا سيما بين النساء. بل وإن تناول الفاكهة والخضراوات الطازجة يترجم فعليا إلى معدلات أقل للإصابة بالسرطان.

كما ترتبط الحمضيات وحدها بتحقيق انخفاض بنسبة 10% من احتمالات الإصابة بسرطان الثدي.

وبإعطاء الحمضيات لمرضى سرطان الثدي الذين تم تشخيصهم حديثا، تبين أن المغذيات النباتية الحمضية تتركز في أنسجة الثدي، على الرغم مما اشتكى العديد منهن من "تجشؤ الحمضيات” بسبب المشتق المركز الذي قمن بتناوله.

ومن ثم قام الباحثون بتقييم إمكانية استخدام أسلوب التطبيق الموضعي كاستراتيجية لجرعات بديلة، وجرى طلب نساء متطوعات لتطبيق زيت التدليك بنكهة البرتقال على صدورهن يوميا.

لقى هذا الطلب امتثالا ممتازا ولكنه لم ينجح، وذلك مصداقا للمقولة الشائعة بأنه "يجب تناول الطعام وليس ارتداؤه”.
مكملات غذائية

بالإضافة إلى فشل تجربة الدهانات الموضعية، كانت نتيجة تناول مكملات كاروتينويد لتعزيز إصلاح الحمض النووي سلبية وغير مجدية. وعلى الرغم من أن المكملات الغذائية لم ينتج عنها أي تغيير لإصلاح الحمض النووي، فإن النظام الغذائي التكميلي، الذي اشتمل في مكونات الجزر كانت له نتائج إيجابية. ويوحي هذا بأن "الطعام ككل قد يكون مهماً في تحوير عمليات إصلاح الحمض النووي”.

وبالرغم من اكتشاف أن استهلاك عصير البرتقال كان وقائيا ضد سرطان الدم في مرحلة الطفولة، إلا أنه لم يتم إثبات أنه عنصر واقٍ من سرطان الجلد.

"ومع ذلك، فإن الميزة البارزة تمثلت في أن الحماية تعزى إلى استهلاك قشور الحمضيات”. إن مجرد شرب عصير البرتقال قد يزيد من خطر النوع الأكثر خطورة من سرطان الجلد. ويرتبط الاستهلاك اليومي بزيادة قدرها 60 % في المخاطر. لذلك، مرة أخرى، يفضل الالتزام بتناول ثمرة الفاكهة كلها. يمكنك تناول الحمضيات، مع إضافتها إلى باقي أطباق الطعام، عند تناول بعض من قشوره في وجباتك. وبالتالي تصدق مقولة أن البرتقال هو المحصول الذهبي لأنه يمكن تناوله بالكامل بما يشمل القشر.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.