شريط الأخبار
بالتفاصيل.... رئيس الوزراء د.عمر الرزاز في مستشفى الاسراء عربيات: المبادرة الملكية بشأن الغارمات أكدت أن الأردن دولة تكافل رئيس ديوان الخدمة المدنية يتبرع براتبه لثلاثة شهور الى صندوق الغارمات مجلس النواب يدرج التحقيق بملف الملكية على جدول أعماله...الأحد أبو البصل : 2 مليون دينار حصيلة التبرعات للغارمات تكليف كمال خريسات قائما باعمال مدير مكتب رئيس الوزراء مدير مكتب الرئيس الرزاز فهد الفايز يقدم استقالته الرزاز يوجه لاجتماع مهم السبت لتنفيذ التوجيهات الملكية المعايطة: التحول الديمقراطي لا يجري بـ "كبسة زر" ضبط شخص ينتحل صفة طبيب ويقوم بتصنيع وبيع أدوية غير مرخصة الضريبة: التبرعات لتسديد ديون الغارمات معفاة من ضريبة الدخل جمع 1.5 مليون دينار لدعم الغارمات وتحديد معايير الاستفادة من التبرعات الأسبوع المقبل وفاة واصابتان بحادث تدهور بالمفرق "الاحوال والجوازات" تفتح باب التبرعات بين موظفيها استجابة للمبادرة الملكية شاهد بالصور .. 10 إصابات بتصادم وتدهور مركبة في الزرقاء طقس العرب: منخفض جوي من الدرجة الثانية مساء الأحد ويوم الاثنين الحكومة تتواصل مع والدة الشهيد “صهيب السواعير” للوقوف على مطالبها الحاكم العام لنيوزيلندا: نقدر دور الأردن الهادف لتحقيق الأمن والسلام في العالم تبرعات بنحو 1.4 مليون دينار لمساعدة الغارمات وفاة طفل اثر حادث غرق في محافظة الزرقاء
عاجل

من الظل إلى قلب الأضواء .. 10 نجوم صنعها المونديال

الوقائع الإخبارية :  أسدل الستار، مساء الأحد، على 31 يوما حافلة بالإثارة، شهدها المونديال الروسي، توج في ختامها منتخب "الديوك" الفرنسي باللقب الغالي، بعد تغلبه بنتيجة 4-2 على كرواتيا.
وعقب انتهاء البطولة، لابد من تسليط الضوء على أبرز اكتشافات المونديال، وهم 10 لاعبين لا تزيد أعمارهم عن 25 عاما، وضعهم المونديال على خريطة كرة القدم العالمية.

الروسي أليكساندر غولوفين ( 22 عاما)

وضع بصمته في مباراة الافتتاح بهدف رائع من ركلة حرة، واستمر ليبهر الجمهور الروسي ويصبح أحد أكثر المواهب "إثارة" في صفوف المنتخب المستضيف. هذا الصيف، يتنافس ناديا تشلسي الإنجليزي ويوفنتوس الإيطالي على ضم لاعب سسكا موسكو الموهوب.

الفرنسيان بافار وهيرنانديز
الفرنسيان بافار وهيرنانديز

الفرنسي بينجامين بافار (22 عاما)

تفضيل المدرب ديدييه ديشامب لبافارد على حساب ظهير موناكو الأكثر خبرة جبريل سيديبي أثار التساؤلات. لكن الإجابة أتت سريعا، حيث أظهر بافار مستويات رفيعة جدا، ستجعل بقاءه مع نادي شتوتغارت الألماني أمرا شبه مستحيل.

الكولومبي يييري مينا (23 عاما)

مدافع برشلونة "المنبوذ" عاد للحياة خلال المونديال، وسجل 3 أهداف حاسمة، جعلته "هداف المدافعين". المونديال سيعطي مينا فرصة جديدة لفرض الذات بعد موسمه "السيء" مع برشلونة الإسباني.

الإنجليزي جوردان بيكفورد (24 عاما)

الحارس الشاب كان سببا رئيسيا في أول انتصار لإنجلترا بركلات الترجيح في تاريخ مشاركاتها بالمونديال. رغم قصر قامته (1.85 مترا) إلا أن نجم إيفرتون يمضي على خطوات دايفيد سيمان وغوردن بانكس، أساطير الحراسة الإنجليزية.

الفرنسي لوكاس هرنانديز (22 عاما)

الظهير الأيسر للديوك أثبت أنه في طريقه ليصبح من كبار اللاعبين. يبدو أن المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني صنع من هيرنانديز ظهيرا رائعا خلال موسمه مع أتلتيكو مدريد.

الكرواتي أنتي ريبيتش (24 عاما)

اللاعب "الديناميكي" سيكون مطلبا لكبرى الأندية، تألقه مع ناديه إينتراخت فرانكفورت استمر في المونديال، ليكون أحد عناصر كرواتيا الرئيسية خلال رحلتها الرائعة حتى نهائي البطولة.

الإنجليزي هاري ماغواير (25 عاما)

قلب دفاع منتخب الأسود الثلاثة كان لاعبا مغمورا قبل بضعة أعوام، لكنه اليوم من أقوى المدافعين في إنجلترا. ماغواير صنع لنفسه اسما في روسيا، وقد يقود دفاعات كبرى أندية "بريمييرليغ" قريبا جدا.

نجم المكسيك لوزانو
نجم المكسيك لوزانو

المكسيكي هيرفنغ لوزانو (22 عاما)

الموهبة الواعدة أثبت نفسه بالهدف الحاسم أمام ألمانيا في المونديال. لوزانو استمر بالتألق وإزعاج المدافعين على الجهة اليسرى، مما قد يجعل أيامه مع بي أس في أيندهوفن الهولندي معدودة.

الأوروغواياني لوكاس توريرا (22 عاما)

تعاقد أرسنال الإنجليزي مع توريرا لم يأت من فراغ، فقد أثبت لاعب الوسط القتالي قيمته الكبيرة لمنتخب أوروغواي، رغم صغر سنه، خلال المونديال.

الكولومبي خوان كينتيرو (25 عاما)

صانع الألعاب توقع له كثيرون التألق قبل أعوام، لكنه فشل في إثبات نفسه مع بورتو البرتغالي. خلال المونديال، قدم كينتيرو مستوى رفيعا، قد يعيده للواجهة.


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.