شريط الأخبار
الحكومة تدرس منح الأرامل حق الجمع بين الرواتب التقاعدية الزرقاء تنضم لقوافل المتعطلين...وتشارك بمسير للديوان الملكي بحثاً عن العمل شباب معان: الحقوق تُنتزَع ولا تُستجدى .. قادمون إلى الديوان فنزويلي أقام خمسة أشهر في الأردن أعلن إسلامه اليوم هذا ما جرى بين محافظ اربد والمتعطلين عن العمل النائب عدنان السواعير ينتقد الشباب الأردني: ليس لديهم "التزام بالعمل و"وعدم وفاء" تجاه وظائفهم اسبانيا تبدأ اعادة توطين 600 لاجئ سوري مقيم بالأردن الضريبة: 150 ألف طلب للحصول على دعم الخبز استشهاد الرائد سعيد الذيب متأثرا بانفجار اللغم في السلط توضيح هام من وزارة البلديات حول رسوم المواقف على رخص المهن مجلس الوزراء يقرّ مشروعيّ قانونيّ الجمارك وتشكيل المحاكم النظاميّة الشريدة: استقلت لإعطاء الفرصة لآخرين لخدمة الوطن الرزاز :في كل دول العالم يقبل الشاب بأول فرصة عمل...مهما كان الراتب أو المكان شاهد بالتفاصيل...أهم قرارات مجلس الوزراء في جلسته المنعقدة اليوم المتهمون الستة الفارين بقضية "الدخان" لم يسلم أحداً منهم نفسه أمن الدولة تصدر احكاما في عدد من القضايا المتعلقة بالإرهاب مجلس الوزراء يقرر إعفاء الرسوم على ساحة الصادرات الزراعية الخوالدة أميناً عاماً للشؤون السياسية والمغاريز لسجل الجمعيات التربية: صرف مستحقات معلمي الإضافي الخميس بالوثيقة...الشريدة يستقيل من العقبة الإقتصادية والبخيت خلفاً له
عاجل

ما هي قصة الشاحنة الخضراء التي أصبحت رمزا لمأساة جسر جنوى؟

الوقائع الإخبارية : تقف شاحنة خضراء على حافة الهاوية على بعد أمتار قليلة من الجزء المنهار لجسر موراندي، لتصبح رمزا لتلك الحادثة التي تعد من بين أسوأ الكوارث التي تعرضت لها إيطاليا. سائق تلك الشاحنة التي لا يزال محركها يعمل، يروي لحظات الرعب التي عاشها وقت انهيار الجسر، ونجاته بعد أن كان قاب قوسين أو أدنى من هلاك محقق.
فوق رؤوس رجال الإنقاذ عند جسر موراندي المنهار في مدينة جنوى الإيطالية، لا يزال يعمل محرك شاحنة خضراء توقفت على بعد أمتار قليلة من الهاوية وأصبحت رمزا للخوف لمستخدمي الجسر.
فقد هرب سائق الشاحنة الذي أصابه الذعر، جريا على قدميه ولم يطفئ المحرك. وبحسب رب عمله هناك في خزان الشاحنة ما يكفي من الوقود ليبقى المحرك يعمل لأيام. ولا تزال أضواء الشاحنة مضاءة والمساحات مشغلة بسبب الأمطار الغزيرة التي كانت تهطل أثناء انهيار الجسر.
وقال السائق البالغ من العمر 37 عاما والذي ما زال تحت الصدمة منذ يومين "كانت السماء تمطر، تمطر بغزارة، فكان من الصعب أن أقود بسرعة. في وقت ما تجاوزتني سيارة، فخففت سرعتي لأبقى على مسافة منها، وكانت الرؤية سيئة جدا".
وأضاف "في لحظة، ارتج كل شيء، واختفت السيارة التي كانت أمامي كما لو أنها غاصت في الغيوم، نظرت جيدا فوجدت جزءا من الجسر يسقط".
وتابع قائلا "من دون تفكير، حين وجدت نفسي على حافة الهاوية، رجعت إلى الوراء، كما لو أنني أهرب من السقوط في هذا الجحيم".
وروى السائق المغربي عفيفي إدريس البالغ من العمر 39 عاما والذي كان وراءه "رأيت الشاحنة الخضراء تتوقف، ثم ترجع.. خرجت من شاحنتي وهربت جريا".
ومساء الأربعاء، كانت الشاحنة الخضراء ما تزال على حافة الهاوية.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.