شريط الأخبار
"مساعدة الغارمات" تسعى لجمع 3.5 مليون دينار للتسديد عن 5672 سيدة انتحار عشريني شنقاً في جبل الزهور تعرف على شروط استفادة الدفعة الأولى من الغارمات الحكومة ستعيد النظر بقانون التنفيذ الذي يعطي الحق للدائن بحبس المدين "النقباء" يندد بالإعلان الأمريكي حول سيادة الاحتلال على الجولان غنيمات: العوامل المحيطة بالأردن تتطلب الوقوف صفا واحدا لتجاوزها الحكومة تكشف عن أسماء البنوك المعتمدة لصرف دعم الخبز بالصور .. نقل 40 حيوانًا من غزة للأردن بسبب ظروفها المعيشية والنفسية الصعبة السميرات: حملة مساعدة الغارمات تتجاوز مبلغ مليونين و400 الف دينار اصابة حدث بعيار ناري في منطقة اليد امام منزله في جرش البطريرك ثيوفيلوس الثالث يتبرع بـ50 ألف دينار لحل مشكلة الغارمات إحباط تهريب 25 كيلو ذهب من دبي للأردن طهبوب حول خط الفقر في الاردن : اذا لم يتم الإعلان عنه الاحد سيكون الاستجواب جاهزا الاثنين جلالة الملك عبدالله الثاني يشارك بقمة "أردنية مصرية عراقية" في القاهرة "النقل البري" تستجيب لمطالب مشغلي حافلات "ال البيت" الأرصاد: عاصفة باردة جدًا الأحد وثلوج محتملة الإثنين عملية جراحية للوزيرة مجد شويكة اثر حادثة سقوطها في قلعة الكرك اعوان قضاة وموظفون في المحاكم الشرعية يلوحون بالاضراب عن العمل الأسبوع القادم مدرسة طائفة الكنيسة المعمدانية توضح آلية ضم فضلة أرض إلى حرمها الضريبة: لا تمديد لإعفاء الغرامات والمهلة تنتهي في 31 آذار
عاجل

(5) نصائح للوصول إلى مرحلة السعادة في حياتك

الوقائع الإخبارية : هل سمعت يوماً عن برنامج السعادة؟نعم هناك برنامج للسعادة تقدمه مؤسسة Art of Living Foundation، جنباً إلى جنب لشحذ مهارات التنفس، حيث يتم تدريب المشاركين على سلسلة من المبادئ التي توجههم لطرق عيش حياة سعيدة طيبة، وفقاً لما نشره موقع "Care2".

يستند برنامج السعادة إلى تعاليم المفكر سري رافي شانكار، والتي يؤكد أن كل مبدأ من المبادئ الخمسة يقدم طريقة للتوصل إلى السلام مع النفس، وبلوغ الرضا في الحياة اليومية. وهذه المبادئ هي:

- الحفاظ على الاتزان
تتراوح حياتنا دوماً بين صعود وهبوط. وعندما تسير الأمور في حياتنا بأسلوب يستجيب لتطلعاتنا، فنحن سعداء. ولكن إذا لم يكن الأمر كذلك، تتسم أفعالنا بالسلبية. ومن ثم فإن المبدأ التوجيهي الأول، الذي يجب أن نلتزم به، هو الحفاظ على العقل متوازناً في جميع الحالات، سواء كانت الأمور طيبة أو سيئة.

ففي بعض الأحيان تطرأ الأحداث التي لا نتحكم فيها. وبدلاً من الرغبة في أن تكون الأمور مختلفة، قم بتشغيل لعبة رباطة الجأش، واكتشف مدى السرعة التي يمكنك بها استعادة ضبط نفسك عندما لا تسير حياتك في طريقها المرسوم.

- تقبل الناس على ما هم عليه
توجد اختلافات في طبائع وأفكار كل البشر، فلكل واحد منا مزاجه الخاص، ومجموعته من المعتقدات والأيديولوجيات.. إلخ.

وبدلاً من الوقوف ضد ما ندركه من اختلافات، دعونا نقبل الآخرين على ما هم عليه. وفي بعض الأحيان، يمكنك تجنب الأشخاص الذين لا تتقبلهم، ولكن إذا كان أحد ممن تتصارع معهم من بين أفراد العائلة، أو زملاء العمل، فإن القبول هو الحل.

- لا تكن كرة يركلها الآخرون
إن التوقف عن القلق بشأن ما يفكر فيه الآخرون تجاهك أمر هام. فعليك أن تدرك أنهم مشغولون للغاية، بحيث لا يوجد لديهم وقت للتفكير بشأنك.

وحتى إذا كانوا قد شكّلوا حيالك رأياً سلبياً، فتلك هى مشكلتهم، وليست مشكلتك.

وهناك نهج أكثر تمكيناً هو البحث بداخلك عما هو يلائمك وما لا يناسبك، فأنت تعرف نفسك بشكل أفضل، لذا عليك أن تثق بحدسك لإرشادك إلى الاتجاه الصحيح.

- لا تسيء الظن بأخطاء الآخرين
يخطئ الإنسان بطبيعته، ولكن يفشل في كثير من الأحيان في تذكر هذا، عندما يكون المخطئ شخصاً آخر غيرنا. وسواء كنت تتعامل مع زميل بطريقة غير طيبة أو إذا كنت "غاضباً"، وتخطيت الخطوط الحمراء فتسببت في تصادم، فإن الجميع يقعون في الأخطاء.

يمكن أن نتعامل مع أخطاء بعضنا البعض على حقيقتها، لأننا عند هذه المرحلة لن نحتاج للغفران.
- عش اللحظة

إن اللحظة الحالية هي كل ما هنالك. فلا يمكن لأي قدر من الندم أن يغير الماضي، ولا يمكن لأي قدر من القلق أن يغير المستقبل.

وبطبيعة الحال، فغالباً ما يكون العيش في اللحظة الحاضرة قولاً، ولكن فعله أصعب. ولكن هذا لا يعني أيضاً أنه مستحيل. ومع ممارسة مستمرة في التنفس والتأمل، يصبح الحال، في نهاية المطاف، أفضل بكثير.

ويختتم مقال Care2بمقولة سري: "عندما نتبع هذه المبادئ الأساسية، تتحقق 3 نتائج هي: نقاء القلب، ووضوح العقل، والإخلاص في العمل. وهذا كل شيء".


 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.