شريط الأخبار
المومني: الحكومة أوقفت المديونية وستبدأ بإنقاصها رجل اعمال اردني سيبني اطول ناطحة سحاب في استراليا ونصف الكرة الارضية الجنوبي الجنايات الكبرى تبرئ أب اعتدى جنسيا على بناته القاصرات مصادر مطلعة :حسم تفاصيل نظام التوجيهي الجديد اليوم النائب طارق خوري ينعى أشرس ضباط نظام الأسد بالصور...ضبط باص مدرسة خاصة بداخله 45 طالب ومنتهي الترخيص في اربد قرب التوصل لاتفاق بشأن القوات الألمانية في الأردن وفاة وافد مصري بحادث دهس بمنطقة الحسينية في معان بالصور...بعد الاعتداء على زملائهم .. معلمون يضربون عن العمل في الرصيفة بالأسماء...إغلاق جزئي في بعض شوارع عمان يومي الجمعة والسبت الشواربة : الباص السريع يسير ضمن البرنامج ولا تأثير لتغيير الاشخاص مخاوف من أن يعصف نصيب الحدودي مع الأردن بهدنة الجنوب السوري إشادة واسعة على مواقع التواصل بمداخلة بني مصطفى خلال اجتماعات البرلمان الدولي إصابة (9) أشخاص اثر حادثي تصادم في اربد وعجلون شاهد بالتفاصيل...ما هي ضمانات استمرار دعم الخبز؟ حفيد مدير الامن العام لجده : " هسا بجيبلك الشرطه " ! بعد انتهاء مهلة 3 شهور .. إحالة شركة درويش الخليلي وأولاده الى التصفية الإجبارية خمسة اطباء يطعنون بقرار مجلس الوزراء خصم 10% من رواتبهم الأردن : نوظّف علاقاتنا لإرساء الأمن في سوريا ‘‘الكنديون‘‘ يعتزمون بيع حصتهم في ‘‘البوتاس‘‘
عاجل
 

4 مطالب إسرائيلية ردا على اتفاق المصالحة الفلسطينية

الوقائع الإخبارية :  حددت إسرائيل 4 مطالب، مقابل القبول باتفاق المصالحة الفلسطينية الذي تم توقيعه اليوم الخميس، بين حركتي "فتح" و"حماس" في العاصمة المصرية القاهرة.

والمطالب الأربعة هي الالتزام بشروط اللجنة الرباعية الدولية، و"نزع سلاح حماس"، ووقف حفر الأنفاق وإنتاج الصواريخ، والإفراج عن إسرائيليين محتجزين في غزة.

جاء ذلك في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، تضمن تصريحات على لسان ما وصفها البيان بـ"مصادر سياسية إسرائيلية"، وحصلت الأناضول على نسخة منه، وذلك في أول رد فعل إسرائيلي على الاتفاق.

 ونقل البيان عن المصادر السياسية قولها "يتوجب على أي مصالحة بين السلطة الفلسطينية وحماس، أن تشمل التزاما بالاتفاقيات الدولية وبشروط الرباعية الدولية، وعلى رأسها الاعتراف بإسرائيل ونزع الأسلحة الموجودة بحوزة حماس".

وأضافت أن "مواصلة حفر الأنفاق وإنتاج الصواريخ وتنفيذ عمليات ضد إسرائيل، يخالف شروط الرباعية الدولية والجهود الأمريكية الرامية إلى استئناف العملية السلمية".

وتابعت ان إسرائيل تطالب بالإيفاء بتلك الشروط أو المطالب والإفراج الفوري "عن الجنديين أورون شاؤول وهدار غولدين، والمواطنيْن أفيرا منغيستو وهشام السيد المحتجزيْن لدى حماس".

وكانت الحكومة الإسرائيلية، قد أعلنت عن فقدان جثتي جنديين في قطاع غزة خلال الحرب الإسرائيلية (بدأت في 8 يوليو/تموز 2014 وانتهت في 26 أغسطس/آب من العام نفسه) هما "شاؤول أرون"، و"هدار غولدن"، لكن وزارة الدفاع عادت وصنفتهما، مؤخرا، على أنهما "مفقودان وأسيران".

وإضافة إلى الجنديين، تتحدث إسرائيل، عن فقدان إسرائيليين اثنين أحدهما من أصل إثيوبي، والآخر إسرائيلي من أصل عربي، دخلا غزة بصورة غير قانونية.

وفي المقابل، أعلنت كتائب القسام، الجناح المسلح لحماس، لأول مرة، في أبريل/ نيسان 2015، عن وجود "أربعة جنود إسرائيليين أسرى لديها"، دون أن تكشف بشكل رسمي إن كانوا أحياءً أم أمواتا، كما لم تكشف عن أسمائهم، باستثناء أرون.

ووفق البيان ذاته، اعتبرت المصادر السياسية الإسرائيلية أنه "ما دام لم تنزع أسلحة حماس وطالما واصلت حماس مناشدتها لتدمير إسرائيل، تعتبر إسرائيل حماس المسؤولة عن أي عملية إرهابية يعود أصلها إلى قطاع غزة".

وقالت "تصرّ إسرائيل على أن السلطة الفلسطينية لن تسمح لحماس بإطلاق أي عملية من أراضي السلطة الفلسطينية (بالضفة الغربية) ومن قطاع غزة، إذا استلمت السلطة الفلسطينية المسؤولية عن القطاع".

وأضافت المصادر "ستدرس إسرائيل التطورات على الأرض وستتصرف وفقا لها".

ووقعت حركتا "فتح" و"حماس" اليوم الخميس، اتفاق المصالحة في العاصمة المصرية القاهرة، والذي نص على "تمكين الحكومة من إدارة شؤون قطاع غزة".

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من حركتي فتح وحماس وكذلك من السلطة الفلسطينية حول ما جا في البيان الإسرائيلي.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.