شريط الأخبار
ولا في الخيال..."قطة" الشهيد القوقزة تلحقه إلى القبر بالصور...مشاجرة ومسيل للدموع في طبربور العاملين في "الاونروا" يحضرون لتنفيذ اعتصامات...والرقب يحذر من تداعيات الأزمة نواب: الحكومة لم تتفوق على سابقاتها الا بقدرتها على اطلاق "الوعود" و المواطن مصدوم العدل تتجه لتعيين محاسبين في الاقاليم لقضايا التنفيذ لقضائي النائب القضاة يثير الجدل بتغريدة .. إليكم التفاصيل ! جرش .. تدهور مركبة واصطدامها بعمود كهرباء .. دون وقوع اصابات النائب الحباشنة: لهذا السبب لن يتم تسليم مطيع ثلاثيني يهدد بإلقاء نفسه وابنته من أعلى ’فندق‘ بالعقبة بالصور .... ضبط مستودع مهجور لتغليف الشوكلاتة بعمّان اغلاق 16 محل واتلاف طن و800 كغم مواد غذائية في مادبا بالوثائق ..دولة الرزاز ... " فاطمة " لاتستطيع " التغريد عبر تويتر " بكالوريوس و تعمل عاملة نظاقة مصادر رسمية : الأردن لم يتسلم طلبا رسميا بفتح الحدود مع سوريا بعد الفريحات يقرر ترفيع الشهيدين العقاربة وبني ياسين وفاة طفل غرقاً في قناة الملك عبدالله بمنطقة المشارع في الأغوار الشمالية صدور الارادة الملكية بترفيع الشهيد معاذ الدمانية الى رتبة مقدم تأجيل امتحان "الكفاية باللغة العربية " للمرشحين للتعيين في وزارة التربية الى اشعار آخر الامن العام : فيديو "حادث القطرانة " المتداول وقع قبل سنة النائب حازم المجالي :حكومة الرزاز تنفيعات وفقدان للولاية العامة مبكراً توقيف شخص اعتدى على احدى رقباء السير اثناء تأدية واجبه في عمان
عاجل

67 عامـا علـى استشهـاد الملك المؤسـس

الوقائع الإخبارية : تصادف اليوم الجمعة الذكرى السابعة والستون لاستشهاد مؤسس المملكة جلالة المغفور له، بإذن الله، الملك عبدالله بن الحسين، طيب الله ثراه، الذي لاقى وجه ربه شهيدا على عتبات المسجد الاقصى المبارك وهو يهم بأداء صلاة الجمعة في العشرين من شهر تموز عام 1951.
واستشهد الملك المؤسس مؤمنا بالله تعالى، وحافظا لعهد بني هاشم الأبرار بعد كفاح طويل من أجل أمة العرب ووحدتها ومستقبلها، حاملا راية أطهر ثورة عرفها تاريخ هذه الأمة، والتي انطلقت من مكة على يد والده شيخ الثوار الحسين بن علي، طيب الله ثراه.
وتستذكر الأسرة الأردنية الواحدة وهي تحيي هذه الذكرى بكل مظاهر الفخر والاعتزاز، ذلك القائد الذي خرج من مكة المكرمة على رأس كوكبة من أحرار العرب الأوائل، مبشرا بالنهضة العربية الحديثة ووحدة الأمة ورسالتها النبيلة، والحرية والانعتاق من الاحتلال والوصاية وإعلان فجر أمته الماجدة الجديد.
وفي الوقت الذي اضطلع به الملك المؤسس بدور قومي رائد في حركة التحرر العربي التي بزغ فجرها مع بدايات القرن العشرين وبذل جهدا موصولا لدى ممثلي القيادات الفكرية والسياسية التي كانت تتقاطع في العاصمة العثمانية، وسعى لمستقبل أكثر اشراقا لأمة العرب، يواصل جلالة الملك عبدالله الثاني نهج الهاشميين والجد المؤسس من أجل ترسيخ القواسم المشتركة للأمة العربية التي تحقق لها المنعة والمستقبل الأفضل..

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.