شريط الأخبار
بالصور...وفاتان وثلاث إصابات بتدهور باص في معان القبض على مطلوب بحقه قضايا مالية قيمتها 163 ألف دينار في الزرقاء القبض على (3) متسولين انتحلوا صفة عمال وطن في عمان ارتفاع عدد وفيات حادث المزار الى 3 شاهد بالصور .. حريق في وسط البلد - عين غزال الفايز: الأردن معني بما يرضي الشعب الفلسطيني أبو رمان : حصول الفيصلي على لقب الدوري ليس غريبا اجتماع ثلاثي بين الملك والرئيس العراقي والرئيس الفلسطيني في عمان التنمية لادارة الـ SOS : لا نمتلك صلاحية التغيير او التعيين توقيف محامي اسبوعا واحدا في الجويده بتهمة إطالة اللسان الامن ينفي وقوع اي تهديد على احد المعلمين في مركز امن الهاشمية جلالة الملك عبدالله يستقبل الرئيس العراقي برهم صالح إخضاع منتجات الحليب للضريبة وتخفيضها على مدخلات الانتاج تأجيل مطالبات المقترضين الطلبة وغير العاملين من صندوق الطالب الجامعي غرامات مالية بحق الفيصلي والوحدات والرمثا بالصور...وفاتان و (10) إصابات بحادث تصادم في المزار الشمالي غنيمات: المواطن تحمل الكثير وصبر، وهذا جزء من تماسك وثبات النسيج الوطني الغذاء والدواء تنفذ حملة رقابية على السجائر الإلكترونيّة ومستلزماتها ‏تعيين الدكتور القضاه خلفا للعناني رئيسا لمجلس بورصة عمان الملك: القضية الفلسطينية هي القضية المركزية في المنطقة ودوما على رأس الأولويات الأردنية
عاجل

7 علامات تؤكد أن شريكك "غبي" عاطفياً

الوقائع الإخبارية : ما هو الذكاء العاطفي؟ سؤال لا بد أنه تبادر إلى ذهنك. في الواقع، هناك أنواعٌ مختلفة من الذكاء يعتبر العاطفي أهمها.

ما هو الذكاء العاطفي؟
الذكاء العاطفي هو قدرة الفرد على التعرف على عواطفه الشخصية، وفهمها بصورة سليمة، وإدراك مدى تأثيرها على الأشخاص من حوله.
ولا تقتصر أهمية الذكاء العاطفي على العلاقات الحميمية، إنما للذكاء العاطفي أهمية في العمل أيضاً وفي كل أنواع العلاقات التي قد تربط الإنسان بالآخرين. يستطيع الأشخاص الذين يتمتعون بمعدل ذكاء عاطفي عالٍ السيطرة على سلوكهم وضبطه، كما يتمتعون بقدرة أكبر على معرفة وإدارة مشاعرهم الخاصة، وإدارة مشاعر الآخرين أيضاً. كما أنَّ أنواع الذكاء العاطفي كثيرة لكننا سنركز هنا على ما يتعلق بالعلاقات العاطفية.

علامات تدل على أن شريكك يفتقر للذكاء العاطفي
بحسب مجلة Brides الأميركية، فإن الشركاء الذين لا يتمتعون بالذكاء العاطفي غالباً ما يكونون أكثر عزلةً. وبالتالي، فإنهم لا يظهرون عواطفهم بالطريقة نفسها التي يُظهرها الطرف الآخر. أو أنَّهم لا يمتلكون الأدوات اللازمة للتعامل مع تلك العواطف والتحدث عنها، ما قد يُشعر الطرف الآخر بالارتباك أو الإحباط أو الوحدة. لذلك إذا كنت شخصاً عاطفياً أو لديك مستوى كبير من الذكاء العاطفي، فقد يكون من الصعب أن تدخل علاقةً عاطفيةً مع شخصٍ ليس لديه نفس هذا المستوى من التواصل مع عواطفه. فيما إذا أردت اختبار الذكاء العاطفي لدى شريكك، تأكد بأنه لا يملك إحدى الخصال التالية:
1- يميلون إلى قطع العلاقات بسهولة
يجد الكثيرون منَّا صعوبة في الخروج من العلاقات بشكلٍ مفاجئ، بغض النظر عن مدى سوئها. فسواءٌ كنت منخرطاً في صداقة أو وظيفة أو علاقة رومانسية، من الصعب أن تتركها حتى حين تعرف أنَّ ذلك ضروري. لكن في كثير من الأحيان، يجد الأشخاص الذين يفتقرون إلى الذكاء العاطفي الخروج من العلاقات أمراً سهلاً. فإذا لم يعودوا يريدون علاقةً ما في حياتهم، يخرجون منها. الأمر بهذه البساطة بالنسبة لهم.
2- يفكرون بشكلٍ سطحي وضيّق الأفق
أحد الأسباب التي تدفع بعض الناس لترك علاقاتهم هو أنَّ تفكيرهم سطحي وضيق الأفق. فبينما يحاول معظمنا فهم المواقف مع مراعاة كافة التفاصيل والمعطيات والأسباب، فإنَّ الأشخاص الذين يفتقرون إلى الذكاء العاطفي ينظرون إلى الأشياء من منظورٍ ثنائي فقط. فهي إمَّا جيدة أو سيئة، ناجحة أو فاشلة، لا توجد حلول وسط، لذلك إذا بدا لك أن شريكك ينظر إلى الأشياء بتلك الطريقة، إذاً ربما يفتقر إلى الذكاء العاطفي.
3- يتجنبون المحادثات المشحونة عاطفياً
بالنسبة لأولئك الذين يفتقرون إلى الذكاء العاطفي، يمكن أن تكون المحادثات الكبيرة العميقة بمثابة حقل ألغام. فإما أنهم لا يتمتعون بنفس المستوى من التعقيد العاطفي الموجود لديك، أو أنهم لا يعرفون كيفية التعامل مع عواطفهم لإجراء محادثة حولها. لذلك إذا وجدت أنَّ شريكك يتجنب هذه المحادثات الكبيرة، فقد يكون ذلك علامة على افتقاره إلى الذكاء العاطفي.
4- يجدون صعوبةً في التعاطف مع الآخرين
يُمثِّل التعاطف عنصراً مهماً للغاية في العلاقات، فأنت تريد أن تعرف أن شريكك يمكن أن يتفهمك تماماً ويضع نفسه مكانك كي تشعر بأنك تحظى بدعم الطرف الآخر وتفهُّمه. لكن إذا كان أحد طرفي العلاقة يفتقر إلى الذكاء العاطفي، فقد يكون من الصعب جداً حينئذ تخيُّل وجهة نظر الطرف الآخر. وحتى إذا تمكَّن من ذلك، فمن الصعب عليه أن يشعر بالطرف الآخر حقاً، وفي العلاقات العاطفية، يمكن أن يؤدي ذلك إلى إفساد العلاقة برمتها.
5- يعجزون عن قراءة مشاعر المحيطين بهم وفهمها
في بعض الأحيان، يظهر الافتقار إلى الذكاء العاطفي في صورٍ أبسط. فإذا كان هناك شخصٌ ما لا يستطيع قراءة مشاعر المحيطين به في موقفٍ ما وطبيعتهم العامة، يمكن حينئذ أن يُلقي نكاتاً مُزعجة تضايق الآخرين. ولن يفهم طبيعة الجو العام في الغرفة، ولن يلاحظ أنَّه يضايق الآخرين حين يحدث ذلك، وهذه يمكن أن تكون علامة رئيسية على الافتقار إلى الذكاء العاطفي. وهذا قد يجعل الانخراط الاجتماعي في مجموعاتٍ أمراً صعباً؛ لأنَّك غالباً ما تشعر بالمسؤولية عن السلوك غير المريح الصادر من هؤلاء الأشخاص.
6- يتجنبون الحديث عن المشاعر
غالباً ما يجد أولئك الذين لا يحظون بقدرٍ كبير من الذكاء العاطفي صعوبةً في الحديث عن عواطفهم. ليس فقط في المحادثات الكبيرة، بل في مجرَّد تحديد العاطفة التي يشعرون بها والاعتراف بها. لذلك، قد يكون الطرف الآخر غاضباً لكنه يرفض شرح ما يدور في ذهنه. وهذا يمكن أن يجعل العلاقات محفوفة بمخاطر كبيرة؛ لأنك ستشعر بأنك لا تستطيع الوصول إلى أعماق مشاعر الطرف الآخر؛ لأنَّه لا يستطيع السماح لك حتى بمعرفة ما يحدث.
7- يتجاهلون الآخرين ولا يهتمون بهم
وأخيراً، هناك علامةٌ تعتمد على شعورك أنت، وليس على الطرف الآخر. فإذا كنت تشعر بأن شريكك لا يعرف احتياجاتك، أو يصغي إليك بتعاطف واحترام، أو كنت تشعر بالوحدة بوجوده. فيمكن أن يكون ذلك مؤشراً على أنَّ شريكك يفتقر إلى الذكاء العاطفي. وفي بعض الحالات، قد تتعامل مع شخصٍ يفهم مشاعرك لكنَّه لا يهتم بها. لكن في أغلب الأحيان، يكون الطرف الآخر عاجزاً عن معالجة مشاعرك أو إدراكها بنفس طريقتك. لا شك أن التعامل مع شريكٍ يفتقر إلى الذكاء العاطفي أمرٌ صعب، ومع أنَّ ذلك قد لا يكون خطأه دائماً. فإنَّك لست بحاجةٍ إلى البقاء في علاقة لا تشعر فيها بالدعم أو الإصغاء، أو علاقةٍ تشعر فيها بأنَّك الطرف الذي تبذل كل الجهد العاطفي. قد يُساعد التحدث إلى شريكك أو استشارة أحد المتخصصين في قياس حجم المشكلة ومعرفة ما إذا كان بإمكانك إيجاد حل وسط. ولكن في نهاية المطاف، يجب أن تكون العواطف في العلاقة متبادلة.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.