شريط الأخبار
شاهد بالفيديو...فرحة النواب لحظة تلقيهم خبر إنهاء ملحقي الباقورة والغمرة الجمعة...مسيرة محبة وشكر للملك من المسجد الحسيني كاتب إسرائيلي "هيرب كينون": علاقات الأردن وإسرائيل ليست جيدة السجن 20 عاما لعشريني قتله آخر بعد ممازحته بـ"مسدس" في المفرق مفوضية اللاجئين: عودة السوريين في الاردن تحتاج ضمانات و"ترتيبات دولية" خبير: يحق للأردن اللجوء إلى "التحكيم" إن ماطلت اسرائيل بإنفاذ قرار "الباقورة والغمر" قرار الملك في إنهاء ملحقي الباقورة والغمر .. التوقيت والرسالة الطراونة يدعو أعضاء اللجان لانتخاب الرؤساء ونوابهم والمقررين مصدر : لامباحثات لفتح معبر ثانٍ بين الأردن وسوريا بيان صادر عن جمعية جماعة الإخوان المسلمين إربد ... براءة متهم بعد حكمه سنة غيابيا مصر تستأنف ضخ الغاز الطبيعي للأردن مطلع 2019 الداوود: ننتظر تطمينات الحكومة السورية لدخول الشاحنات الاردنية بالاسماء .. تنقلات ادارية في الجمارك العموش: موقف الأردن التفاوضي حيال "الباقورة والغمر" قوي، وستسري أحكام القوانين الأردنية الحكومة بصدد اقرار نظام يفرض رسوماً عالية جداً على جميع قطاعات الطاقة بلدية مأدبا تغلق 38 محلا للدواجن النتافات لعدم حصولها على تراخيص عمل بالأسمـاء ... اعلان هام صادر عن ديوان الخدمة المدنية لتعيين موظفين بالصور .. الدفاع المدني ينقذ شخص علقت يده في ماكينة لتقطيع العجين في اربد بعد تصريحه...الحواتمة في المدرجات باستاد عمان
عاجل

8 أشياء لن تعلمها لك المدرسة...تعرف عليها !

الوقائع الإخبارية : بعد رحلة تدوم لأكثر من خمسة عشر عاماً في شرنقة التعليم النظامي نطلق أجنحتنا للريح لنكتشف حقولاً شاسعة لما نذق رحيقها بعد، ذاك الوقت المنصرم يمثل ما يقارب ربع عمرنا، وهو المتحكم بنسبة كبيرة في جودة حياتنا في الباقي منه.
هناك العديد من المهارات الحياتية المؤثرة التي لم نتعلمها في المدارس بالقدر الكافي، سأحاول في هذا المقال أن أشارككم أفكاري عنها وكيف يمكننا تقديمها لأطفالنا في السن الصغيرة.
1. أن نتعلم كيف نتعلم
هل فكرتم يومًا لماذا يعرض المنهج معلومة بعينها دون غيرها؟ لماذا يسهب في وصف غابات السافانا بينما لا يتعرض مثلاً لغابات مونتفيردي بكوستاريكا؟
لطالما حفظنا تلك المعلومات النظرية لنجيب بها ورقة الاختبار النهائي، ثم ننساها لنفسح المجال لغيرها في العام التالي.
برأيي يجب ألا تكون معرفة المعلومات هي غايتنا، بل كيفية الحصول عليها، البحث عنها وتحليلها ومقارنتها واستنتاجها وعرضها هي المهارات التي يجب أن نسعى لها، وفي طريقنا لاكتساب هذه المهارات نتعرض بطبيعة الحال لمعرفة معلومات جديدة كوسيلة مساعدة للوصول لغايتنا، وليست هي الغاية في حد ذاتها، لذلك فطريقة عرض المعلومات واختبارها في التعليم التقليدي لم تنجح في صقلنا بتلك المهارات.
ولكي نتعلم كيف نتعلم علينا بداية أن نتعرف على جهاز التعلم لدينا "المخ”، كيف يعمل وكيف يخزن المعلومات، والتقنيات المختلفة لتعلم موضوع ما، والاحتفاظ به في الذاكرة واسترجاعه لعرضه.
موقع كورسيرا يقدم دورة مجانية باللغة الإنجليزية عن هذا الأمر، وأيضًا منصة رواق التعليمية تقدم الدورة مجانًا باللغة العربية
2. علوم الحاسب الآلي
أذكر جيدًا حصة الحاسب الآلي في مرحلتي الإعدادية في بداية الألفية الثانية، حصة واحدة أسبوعيًا كنت أتحمس لها كثيرًا، بدأ العام الدراسي بدراسة نظام DOS، وهو نظام بدائي جدًّا بدأ طرحه في الثمانينيات، وبينما كنت أتعلم في المدرسة كيف أحرك المؤشر يمينًا ويسارًا، كنت أعود لمنزلي كل يوم لأعمل على جهاز حاسب آلي متطور بنظام ويندوز لأتابع أحدث الألعاب على الإنترنت!
لا عجب أن هذه الحصة لم تستمر كثيرًا، وبنهاية العام الدراسي كانت المعلمة تتركنا نلعب «سوليتير» حتى تنقضي الحصة.
هناك فجوة مريعة بين المنهج المتعلق بعلوم الحاسب الآلي في المدارس وبين ما توصل له العالم في الآونة الأخيرة، حتى مع تطوير المناهج المستمر وما يستلزمه من إجراءات روتينية يظل المنهج متأخرًا كثيرًا عن اللحاق بتحديثات علوم الحاسب المتسارعة.
بالنظر إلى العالم حولنا حاليًا يمكنني بسهولة أن أتوقع أنه خلال أعوام قليلة سيكون الجاهل بلغة البرمجة تمامًا كالذي لا يعرف القراءة والكتابة، ومع ذلك نجد عددًا قليلاً جدًا من المدارس يهتم بتعليم الأطفال هذا الأمر.
برأيي أن يتعلم الطفل كيف يعمل الإنترنت وكيفية إنشاء تطبيق على المتجر الإلكتروني هو بنفس أهمية تعلمه عن عملية التمثيل الضوئي وكيفية توصيل دائرة كهربائية، لا يعني ذلك أننا سنخرج للعالم أفواجًا من المبرمجين، فبالرغم من أن مجال البرمجة وهندسة الإلكترونيات يكاد يصل لقمة المهن الأكثر طلبًا وانتشارًا حول العالم الآن، لكن حتى لو لم يكن هذا هو الهدف الوظيفي فإن تعلم التفكير كعالِم كمبيوتر هو مهارة تفيد أي شخص كتعلم الفيزياء أو النحو.
المذهل في الأمر أن المصادر المتاحة لتعلم البرمجة كثيرة، وهناك العديد من الجهات العالمية تدعمها.
3. القراءة السريعة والكتب المسموعة
البصر والسمع من أهم قنوات استقبال المعلومات لدينا، لذلك نجد ضمن أنماط التعلم النمط البصري والنمط السمعي، أيا كان نمط التعلم لدينا فهناك فرصة بالتأكيد لشحذ مخنا نحو أداء أفضل.
لا شك أن قراءة الكتب من أحد أهم مصادر التعلم والتثقف، الاطلاع على أوراق الأبحاث العلمية والمقالات الموثقة أيضًا مصادر ثرية، لكن مع وتيرة حياتنا المتسارعة لا يكفي أن يستطيع المرء منا أن يقرأ فقط – وهو ما يتم التركيز عليه بالمدرسة – بل أن يقرأ أسرع ويفهم ما يقرأه ويحتفظ به في مخه، ومهارة القراءة السريعة مثلها مثل أي مهارة يمكن اكتسابها بالتدريب وبتعلم تقنيات القراءة السريعة المختلفة وتطبيقها، وهي من المهارات التي أود كثيرًا أن يكتسبها أطفالي ليس فقط توفيرًا للوقت والجهد، بل أيضًا لأنها تساعد على تحسين الذاكرة والتفكير المنطقي وزيادة التركيز والثقة بالنفس.
بنفس الأهمية يأتي التعود على الاستفادة من الكتب المسموعة، تخيل قدر التأثير الجيد على حياتك إذا استهلكت وقت مواصلاتك على الأقل في الاستماع إلى كتب أو دورات مفيدة بدلاً من السرحان في اللاشيء، أغلب الكتب نجد لها حاليًا نسخة مسموعة بجانب المقروء، ويمكننا الاستفادة من هذا الأمر بتعويد أطفالنا على الاستفادة من كليهما.
هناك العديد من الدورات الإلكترونية المجانية المتاحة على الإنترنت عن القراءة السريعة وتقنياتها، كما توفر بعض المواقع اختبارات تقييم وتمارين لاكتساب هذه المهارة.
4. مهارات البقاء على قيد الحياة survival skills
هل شاهدت فيلمًا عن شخص تعطلت سيارته وانقطعت إشارة هاتفه وسط الغابة؟ أو عن تلوث بيئي أجبر المواطنين على التزام منازلهم لعدة أشهر؟
سواء كنا نعيش في مناطق ريفية أو مدن متحضرة فنحن لا نعرف أبداً ما يمكن أن نتعرض له، هناك العديد من الكوارث الطبيعية التي محتمل التعرض لها، ومن الضروري جدًا تعلم المهارات الأساسية للبقاء على قيد الحياة ومساعدة الآخرين، وأنا هنا أقصد مهارات حقيقية وليس تلك الخدع التي نشاهدها في الأفلام، أن نتعلم كيفية إيجاد الماء أو كيفية إعداد طعام بموارد محدودة، كيف نشعل النار أو نؤمّن مأوى، طرق تحديد الاتجاه بدون بوصلة أو تنقية المياه، كل هذه المهارات لم نتعلم عنها في المدرسة، ربما نجدها في المناهج الكشفية، لكن كم منا أتيحت له فرصة الالتحاق بفريق الكشافة؟ هذا بالإضافة لمهارات الإسعافات الأولية والدفاع عن النفس، سيكون جيدًا أن يعيش أطفالنا مطمئنين إلى حد ما بمعرفتهم لهذه المهارات المختلفة وسط عالم مليء بالمفاجآت التي ربما تكون غير سارة لهم.
يمكننا تعلم العديد من هذه المهارات من مصادر مفتوحة مثل الأفلام الوثائقية والكتب، أو من دورات وفعاليات متخصصة، لكن الأهم هو التدريب العملي عليها، أنت لن تعرف قدرتك على السباحة ما لم تقفز في المحيط!
5- إدارة الأموال
في المرحلة الابتدائية في المدرسة نتعلم أن الجنيه يساوي مائة قرش، ونتعلم جمع وطرح القيم المختلفة للعملات، وفي المرحلة الثانوية نتعلم في مادة الاقتصاد –وهي مادة اختيارية بالمناسبة- عن الموازنة العامة للدولة وتداول الأسهم والسندات، وما بين المرحلتين كانت علاقتنا بالأموال هي أن نشتري بها ما نريد وشكرًا.
والآن نحن مطالبون بتخطيط ميزانية معيشتنا، قراءة الفواتير وسدادها، إدارة حسابنا البنكي وبطاقات الائتمان، دفع الضرائب، سداد القروض والتعامل بالعقود الموثقة، فضلاً عن الحصول أصلاً على مصدر دخل مناسب وادخار جزء منه واستثمار جزء، كل هذه المتطلبات وأكثر لم نتعلم عنها شيئا في المدرسة، بل وجدنا أنفسنا في مواجهتها بعد أن انقطع مصروفنا اليومي والشهري لأننا أنهينا دراستنا، والآن علينا العمل والاعتماد على أنفسنا.
تعليم إدارة الأموال للأطفال ليس بالشيء الصعب، دمجهم في تخطيط ميزانية المنزل وقراءة الفواتير معهم، تشجيعهم على إيجاد مصدر دخل وإدارة مشاريعهم الصغيرة الخاصة، كيفية الادخار والاستثمار له أثر كبير في إدراكهم لما سيكون عليه الأمر في المستقبل.
6. التعامل مع الإنترنت Digital etiquette
لن أتطرق هنا للتحدث عن السن المناسبة للسماح لأطفالنا باستخدام الشاشات الإلكترونية أو التعامل عبر الإنترنت، لكن الواقع يقول إن أغلب الأطفال في سن ما قبل المدرسة يتعاملون مع أجهزة متصلة بالإنترنت بأريحية، وفي سن أكبر بقليل يمتلكون حسابات خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، لذلك فالتوعية بكيفية التعامل مع المجتمع الإلكتروني هو بنفس أهمية التعامل مع المجتمع الواقعي، بل يمكن أن يفوقه أهمية كون فرصة التخفي في هوية مزيفة أكبر، وكون فرصة الوصول لشرائح متعددة أسهل.
يجب أن يتعلم الأطفال الطريقة الآمنة لمشاركة البيانات، الحد المسموح مشاركته من الحياة الخاصة، أخلاقيات الحوار والرد والتعاطف، وفي المجمل كيفية الاستفادة مما يمتلكه لتحسين حياته ومهاراته بدلاً من التأثير عليها سلبيًا.
7. أساسيات الطبخ
رغم أنه شائع فإننا نفخر بطفل يعد لنفسه شطيرة مربى أو يصب لبنًا على حبوب الفطور، لكن هذا لن يكفيه مستقبلاً، فحين يلجأ للوجبات الجاهزة للتسخين في الميكرويف أو الشعيرية سريعة التحضير فلن يكون ذلك مصدر فخر أبدًا
لا نريد أطفالاً كهؤلاء في برنامج «ماستر شيف جونيور»، لكن هناك أساسيات في الطبخ يمكن تعليمها للأطفال مبكرًا تمكنهم من إعداد وجبات مغذية لهم مستقبلاً، يمكنكم البدء بتعليمهم مهارات أساسية مثل استخدام أدوات وأجهزة المطبخ المختلفة، ثم تعليمهم بعض تقنيات الطبخ الأساسية مثل السلق أو القلي أو الشواء أو التسوية على البخار، وتأكدوا من معرفتهم لعدة وصفات بسيطة يمكنهم إتمامها بأنفسهم.
من الكتب التي أعجبتني في هذا الجانب كتاب «أساسيات الطبخ cooking basics» ضمن سلسلة maran illustrated فهو يشرح بالتفصيل والصور جميع أدوات المطبخ، أنواع الخضروات والفاكهة واللحوم والحبوب، تقنيات تحضير الطعام وتقنيات الطبخ، ثم بعض الوصفات الأساسية والسهلة.
8. الصيانة المنزلية
أذكر جيدًا كتاب مادة الصيانة، الذي لم أفتحه طوال العام الدراسي بالصف الثالث الإعدادي، لم يكن بالمدرسة معلم خاص بهذه المادة، لذلك كلفوا معلم الدراسات الاجتماعية بتدريسنا حصتين قبل الاختبارات يلخص لنا فيهما المنهج الذى لا أتذكر منه شيئًا، لكني أتذكر جيدًا اصطحاب والدي لي في أرجاء المنزل عند قيامه بأعمال الإصلاح المختلفة وسماحه لي بالتجربة بنفسي، كان يسميني حينذاك «أسطة بلية»، والآن كأم وربة منزل فأنا أدرك تمامًا أهمية تعلم هذه المهارات، تعلم صيانة المنزل والإصلاحات البسيطة يوفر الكثير من الوقت والمال، كما أنها تزيد شعور الانتماء للمنزل والإحساس بالمسئولية.
إصلاح الأخشاب بالغراء والحديد بجهاز اللحام، تسليك بالوعات الصرف أو تغيير محبس الصنبور وغيرها الكثير من المهارات يمكن أن يكتسبها الأطفال بسهولة إذا قدمناها لهم بطريقة عملية.

 
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي " الوقائع الاخبارية "
  • الإسم
    البريد الإلكتروني
  • عنوان التعليق
  • نص التعليق
  •  
  • شروط التعليق:
    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.