عبيدات حزين على وقف صلاة الجمعة

{clean_title}
الوقائع الاخبارية :قال وزير الصحة، نذير عبيدات، الأربعاء، إنه من المحزن "لنا جميعا"، أن لا يكون هناك صلاة جمعة.

وأضاف عبيدات، خلال استضافته عبر برنامج صوت المملكة، أن الهدف من صلاة الجمغة، هو تخفيف التجمعات فقط، لأنه قد يكون لها دور معين في الوضع الوبائي، وانتقال العدوى.

واستدرك عبيدات، أنه عندما يتخذ القرار بالحظر، فإن الهدف أن لا يكون هنالك حركة بين الناس فقط.

وأوضح عبيدات، أن الأرد شهد في الأسابيع الأربع ما قبل الحظر تضاعفا في أعداد الإصابات بشكل أسبوعي، أما بعد الحظر فلم يشهد الأرن تضاعفا.

وأشار إلى أن الحظر لمدة أسبوعين، سيكون هنالك انخفاض بعدد الحالات بشكل مؤكد.

وأضاف عبيدات،أن النظام الصحي الأردني جيد، ولكن الوباء أكبر من كل المنظومات الصحية، حتى على مستوى العالم.

وأوضح أن على الأردن أن يكون فخورا بمنظومته الصحية، بعد صمودها أمام تحديات وباء كورونا.

وأشار ، إلى أنه من الواضح لدى وزارة الصحة، كم خُصص لعلاج مرضى كورونا، في الوقت الذي لم يتم إهمال المرضى الآخرين أيضا.

وبيّن أنه لدى الوزارة، قاعدة بيانات مهمة، حول عدد الأسرة المتوفرة لعلاج مرضى كورونا، وحول الطاقة الاستيعابية للمستشفيات الأردنية.

وذكر أنه لدى الأردن 709 غرف عناية مركزة، مخصصة لمرضى كورونا.

أطباء الصدرية، وأطباء التخدير هم من يقومون بعلاج مرضى كورونا، ولدى الأردن نقص شديد بالمختصين في العناية الحثيثة، وفقا لعبيدات.

واكد  إن الأردنيين يجب أن يعوا أنهم يعيشون في مرحلة انتشار وباء.

وأضاف أن الأردن قد يصل إذا بقي دون إجراءات إلى عدم إيجاد أسرّة داخل المستشفيات للمرضى.

وأوضح وزير الصحة، أنه يجب الموازنة دائما بطريقة تعطى فيها الأولوية للجانب الصحي.

وأشار إلى أن أكبر فئة تصاب بالوباء هي من 19 - 24 سنة، وهي فئة طلاب الجامعات، حتى الفئة الأقل من 5 سنوات يصابون بنسبة 3%.

وبيّن أنه يجب في مثل هذه الظروف، أن يبقى طلبة الجامعات والمدارس، في بيوتهم.

أما بشأن الحضانات ودور رياض الأطفال، قال عبيدات، إنه تم التأكيد من قبل الحكومة أن يتولى وزير التنمية هذا الموضوع وهناك تعليمات سوف تصدر بهذا الموضوع لحل مشكلة الأمهات العاملات.

وأوضح أنه سيؤخذ بعين الاعتبار، موضوع الأمهات العاملات في القطاع الطبي، ممن لديهن أطفال أقل من خمس سنوات.
 
تابعوا الوقائع على