باريس ترد على اردوغان : لن ندخل في جدالات عقيمة!

{clean_title}
الوقائع الإخبارية: استنكرت الرئاسة الفرنسية، السبت، تصريحات الرئيس التركي رجب طيب إردوغان التي شكك من خلالها بـ”الصحة العقلية” لنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون على خلفية مواقف له تجاه المسلمين.

وقالت الرئاسة الفرنسية إنّ "تصريحات الرئيس إردوغان غير مقبولة. تصعيد اللهجة والبذاءة لا يمثلان نهجاً للتعامل. نطلب من إردوغان أي يغيّر مسار سياسته لأنّها خطيرة من الزوايا كافة. لن ندخل في جدالات عقيمة ولا نقبل الشتائم”. وأعلنت استدعاء سفير فرنسا لدى أنقرة للتشاور.

وأشارت الرئاسة الفرنسية إلى "غياب رسائل التعزية والمساندة من الرئيس التركي عقب اغتيال صامويل باتي”، المدرّس الذي قتل بقطع الرأس قبل أسبوع في اعتداء نفذه إسلامي قرب مدرسته في الضاحية الباريسية.

كما قصر الإليزيه ايضاً إلى "التصريحات الهجومية للغاية (لإردوغان) في الأيام الأخيرة، خاصة حول الدعوة إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية".

وكان أردوغان قد قال، في كلمة له خلال مؤتمر لحزب العدالة والتنمية الحاكم، السبت، إن ماكرون بحاجة لاختبار قدراته العقلية، عقب تصريحاته العنصرية الأخيرة حول الإسلام. وأضاف "ماكرون بحاجة لاختبار عقلي، فكيف لرئيس دولة أن يعامل الملايين من أتباع ديانة مختلفة (المسلمين) في بلاده بهذه الطريقة؟”.

تابعوا الوقائع على