ميلانيا ترمب تكتب مذكراتها .. "رواية" مختلفة للبيت الأبيض

{clean_title}
الوقائع الاخبارية :قالت مصادر مطلعة إن ميلانيا ترمب زوجة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترمب، عقدت اجتماعات مع بعض العاملين في مجال النشر، استعداداً لكتابة مذكراتها في البيت الأبيض.

وبحسب صحيفة «ديلي إكسبرس» البريطانية، فقد أكدت المصادر أن دونالد ترمب شجع زوجته على كتابة هذه المذكرات، على الرغم من الشائعات التي انتشرت مؤخراً التي تزعم أن ميلانيا تريد الطلاق منه.

كما أشارت المصادر إلى أن هذه المذكرات ستمنح ميلانيا فرصة لكسب أموالها الخاصة، وستكون بمثابة رد على كتاب «ميلانيا وأنا: صعود وسقوط صداقتي مع السيدة الأولى» المثير للجدل الذي نشرته مستشارتها السابقة ستيفاني وينستون ولكوف، في شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، زاعمة أنه يتضمن معلومات خاصة عن حياة ميلانيا بالبيت الأبيض.

وليس من الواضح ما إذا كانت السيدة الأولى قد بدأت في كتابة هذه المذكرات بالفعل أم لم تبدأ بعد.
وكانت ميشيل أوباما، السيدة الأولى السابقة، قد كتبت مذكراتها الخاصة التي حملت اسم «بيكامينغ» في عام 2018، أي بعد عامين من مغادرة زوجها الرئيس السابق باراك أوباما البيت الأبيض.

وفي غضون خمسة أشهر من النشر باعت مذكرات ميشيل أوباما أكثر من عشرة ملايين نسخة.

وتأتي التقارير الخاصة بنية ميلانيا ترمب كتابة مذكراتها، بعد أيام من انتشار شائعة حول عزم السيدة الأولى طلب الطلاق من زوجها بعد تركه للبيت الأبيض.

فقد قالت أوماروزا مانيغولت نيومان، المساعدة السابقة لميلانيا، لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية: «ميلانيا تعد كل دقيقة حتى يترك ترمب منصبه، ولتتمكن من الطلاق منه».

وأضافت نيومان: «إذا حاولت ميلانيا التخلص من الإذلال المطلق الذي تتعرض له من قبل زوجها قبل مغادرته للبيت الأبيض، فسيجد طريقة لمعاقبتها».

ومع ذلك، نفى متحدث باسم ميلانيا هذه الشائعة.


تابعوا الوقائع على