رئيس جامعة إربد الأهلية يوجه عمداء كليات الجامعة للترتيب للاحتفال بمئوية الدولة الأردنية

{clean_title}
الوقائع الاخبارية :قام الأستاذ الدكتور أحمد منصور الخصاونة رئيس جامعة إربد الأهلية بتوجيه عمداء الكليات لوضع برنامج مفصل للفعاليات التي تنوي القيام بها مع احتفالات الممكلة بمئوية تأسيس الدولة الأردنية1921- 2021 والتي ستبدأ فعليًا بعد شهر أيار نتيجة لظروف جائحة كورونا، وبين لأهمية هذه المناسبة الوطنية للجميع ولأهمية التنسيق لها لتنفيذ خطة مناسبة تليق بالاحتفالية وبقدرات الجامعة من خلال: إقامة الاحتفالات، والمؤتمرات، والندوات، وورش العمل، والأيام العلمية الأكاديمية والتي تبرز خطوات بناء الدولة الأردنية منذ تأسيسها وللآن على كافة الأصعدة.

وبين الدكتور الخصاونة بأن الكليات قد بدأت بإعداد برامج كاملة سيتم لاحقًا العمل على انجازها تباعاً بهذه المناسبة العزيزة على كل مواطن أردني، وأشار الى أنه يحق لنا جميعاً كأردنيين أن نحتفل بمئوية تأسيس الدولة الأردنية في العام ١٩٢١، ومنذ ذلك التاريخ وهذه الدولة بقيادتها الهاشمية التاريخية ابتداءً من المغفور له بأذن االله جلالة الملك المؤسس عبدالله الأول ابن الحسين طيب الله ثراه إلى جلالة الملك عبد االله الثاني ابن الحسين (حفظّه االله ورعاه)، وهي تكافح في الحفاظ على كيانها ومواطنيها واستقرار إقليمها المحيط بها بمواقف ثابتة من القضية الفلسطينية والقدس بمقدساتها الإسلامية والمسيحية، وقد تحملت خلال الـ 100 عام الكثير الكثير من الأعباء السياسية والعسكرية والاقتصادية على الرغم من قلة الإمكانيات والموارد وكثرة التحديات والمؤامرات، واستطاعت أن تقوم بدور كبير في تنمية قدرة الأردنيين ورفع مستوى معيشتهم، جنبًا إلى جنب مع دعم أبناء أمتنا العربية والوقوف مع قضايانا القومية وعلى رأسها القضية الفلسطينية، فمن بدايات متواضعة جدًا استطاعت أن تصل إلى مستويات يشهد لها العالم في كافة نواحي الحياه السياسية والاقتصادية والاجتماعية ...، والأردن المتجذر تاريخيًا وسياسيًا ودبلوماسيًا على احترام الجوار وحقوق الإنسان والقانون الدولي وقبول الرأي والرأي الاخر، لم يَجُر مواطنيه إلى حروب الهلاك والفشل والفقر، ولم يَدخل بمشاريع إقليمية دموية وهدامة، لا بل ساعد منطقة الشرق الأوسط والعديد من الدول للوصول إلى الأمن والاستقرار.

وبين الدكتور الخصاونة بأن مئوية تأسيس الدولة الأردنية تمثّل قصة كفاح ونضال وتضحية أرسى مداميكها الأولى الهاشميون، ومعهم أبناء الأردنيين المخلصين لتراب هذا البلد بما أثبتوه من قدرات في الصمود والتحدي للأخطار التي واجهتها المملكة على مدار المائة عام الماضية، وأكد بأننا نفخر جميعاً كمواطنين أردنيين أن نكون في صفوف هذا الجيل الذي يشهد هذه المحطة التاريخية المهمّة للإحتفال بالمئويّة والتي هي فرصة لاستحضار إنجازات الآباء والأجداد، واستذكار البطولات، والإنجازات، والتطورات على مختلف الأصعدة في نهضة الأردن: أكاديميًا وصحيًا واقتصاديًا وثقافيًا وسياسيًا واجتماعيًا....، وبأن هذه النهضة الأردنية ستستمرّ بهمة وارث راية الثورة العربية الكبرى حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم.

وبين الأستاذ الدكتور فرح زوايدة/ عميد شؤون الطلبة، بأن العمادة وبالترتيب مع جميع كليات الجامعة ستقوم بعدد من الأنشطة والفعاليات الاحتفالية بهذه المناسبة والتي ستتناول مراحل تأسيس الإمارة ولغاية الآن، وبأنه سيكون يوم 16/4 من كل عام والذي حددته الدولة يومًا وطنيًا للعلم الأردني.
تابعوا الوقائع على