النواب يطالب بتأجيل أقساط قروض الشركات والقطاعات بلا فوائد وغرامات

{clean_title}
الوقائع الاخبارية :أكدت لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية أولوية حماية صحة المواطنين، واتخاذ جميع التدابير اللازمة بما يحفظ سلامة المجتمع من خطر وباء فيروس كورونا وتداعياته الخطيرة على الأمن الصحي في المملكة.

وطالب بيان للجنة اليوم الخميس، الحكومة القيام بواجباتها، بما يعظم قيم التكافل الوطني في مواجهة أزمة وباء كورونا وتداعياتها، مؤكدة اهمية تفعيل أدوات البنك المركزي في مطالبة قطاع البنوك بصفته شريكا وطنيا فاعلا، بتأجيل أقساط قروض الشركات والقطاعات الاقتصادية لمدة ثلاثة شهور على الأقل، على أن يكون التأجيل شاملا للفوائد ودون غرامات إضافية، وتقديم حزمة تسهيلات للقطاعات المختلفة ودون فوائد، وذلك عبر دراسة اقتصادية تُبين إمكانات البنك المركزي في تقديم تلك الحزم مقابل ضمانات، بما يغطي قيمة التعثر للقطاعات شهريا، وبما يضمن التزام تلك القطاعات بدفع أجور العاملين فيها بشكل أساسي. ودعت الى وضع تصورات عملية لتخفيض الإيجارات على القطاعات التجارية والخدمية مقابل تخفيض ضريبة المسقفات ورسوم المهن وضريبة الدخل على المالكين، وبما يسمح للمالكين والمستأجرين معا التكيف مع الأزمة إلى حين انتهائها، مع إعادة دراسة العبء الضريبي مؤقتا خلال الفترة المقبلة وبما يضمن توفير السيولة الكافية التي تحافظ على زخم الحركة التجارية، وتبقي نشاط السوق فاعلا حتى مع زيادة ساعات الحظر الليلي.

كما دعت الى التوسع في تقديم برامج حماية تستهدف الشرائح متدنية الدخل من خلال المؤسسات المعنية، الى جانب تشكيل لجنة نيابية حكومية تشارك بها فعاليات القطاع الخاص، لبحث جميع الحلول والبدائل القابلة للتطبيق، وذلك في إطار خطة للتحوط في مواجهة أزمة الوباء صحيا وتداعياتها الاقتصادية تحديدا على نسب ومعدلات البطالة، خصوصا في ظل استيعاب القطاع الخاص لنسب التشغيل الأكبر في المملكة. واكدت ضرورة مخاطبة الحكومة للرأي العام بشفافية ومصداقية، وبعيدا عن الإفراط في التفاؤل، او المبالغة في التقديرات، ومواجهة وباء فيروس كورونا بالإجراءات الصحية اللازمة ومعالجة الأزمة الاقتصادية الاستثمارية ضمن امكانات التكيف مع الظروف الراهنة مع استدامة دعم القطاعات بكل السبل المتاحة، وذلك تحت شعار تجاوز الأزمة وصناعة الفرص من رحم التحديات.

ولفت البيان، إلى أن تنفيذ إجراءات السلامة العامة والتشدد بتطبيق القانون على جميع المخالفين سواء بارتداء الكمامات أو التزام بالتباعد الجسدي، يعتبر خطوة في الاتجاه الصحيح، وأن القرار الحكومي الأخير بتغليظ العقوبات وإن جاء متأخرا، إلا أنه يؤسس لعودة فتح القطاعات بطريقة آمنة. وشدد على أن أولوية الصحة العامة وإن كانت هي الأساس في هذه المرحلة التي تشهد فيها البلاد الموجة الثانية من وباء فيروس كورونا المستجد، وانتشار الفيروس المتحور في عدد من مناطق المملكة، فإن من الواجب وبموازاة ذلك ألا نغفل أولوية دعم القطاعات الاقتصادية، والتخفيف من التبعات الكارثية التي لحقت بعدد كبير من القطاعات الحيوية التي شكلت على الدوام روافع الاقتصاد الوطني، كما ساهمت بشكل مباشر في تشغيل العمالة المحلية. وأكد أهمية الالتزام بتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني الذي طالب الجميع منذ بدء الأزمة بالمواءمة بين متطلبات السلامة العامة، والاستجابة لمتطلبات تمكين القطاعات الاقتصادية من الاستدامة والبقاء. وطالبت اللجنة الحكومة باتخاذ إجراءات فورية وعاجلة لحماية القطاعات الاقتصادية المتعثرة بفعل أزمة الوباء، داعية الحكومة الى صياغة خطة طارئة لإنقاذ القطاعات التي تساهم بنسب تشغيل وطني مرتفعة، وعدم تركها فريسة للإفلاس، مع ضرورة الربط الزمني بين دعم القطاعات والمدد المتوقعة لتخفيف القيود على حركة المنشآت والأفراد.

وفيما نبهت اللجنة إلى ضرورة دعم وتمكين القطاعات الاقتصادية الانتاجية والمشغلة للأيدي العاملة وصولا للمدى الزمني المتوقع لانتهاء ذروة الموجة الثانية، طالبت بالإسراع في تنفيذ خطة توزيع لقاحات فيروس كورونا قبل نهاية شهر نيسان المقبل، الأمر الذي يمكن من المعالجة الوقائية لأي موجات وبائية مستقبلا خلال العام الحالي.
تابعوا الوقائع على