هل يلتحق هذا الوزير بركب الاستقالات من باب المسؤولية الأدبية ؟!

{clean_title}
الوقائع الاخبارية : بخضم اثر المناسبات الاجتماعية على الوزراء والإطاحة بهم ، فالأمر لابد أن يتبعه استقالات لآخرين من باب المسؤولية الأدبية لا إقالات، وهنا يبرز السؤال ان كان احد الوزراء الحاليين في حكومة د. بشر الخصاونة سيلتحق بالركب ام يلتزم الصمت اعتقادا أن قصته مستورة؟؟

تقول الحكاية ان هذا الوزير طلب يد عروس قبل أيام بجاهة لافتة من حيث العدد ومقام الحضور ، فيما من أعطى كان رئيس الوزراء اسبق نيابة عن ذوي العروس. جاهة العرس أقيمت على مرأى ومسمع الناس وبمطعم شهير بين الدوارين الثاني والثالث ، وضمت لفيفا من المسؤولين مكافئا لمستوى من طلب ومن أعطى.

فهل يلتفت دولة الرئيس لها ، وتكون مبررات التعديل الأول على فريقه سببها خروقات قانون وأوامر الدفاع من القائمين على إصداره ؟؟ لننتظر ..

 
تابعوا الوقائع على