بعد عودة قضية الإغتصاب للواجهة واحتمال سجنه 20 عاماً.. إليكم ردّ فعل سعد لمجرد وماذا عن مصيره؟

{clean_title}
الوقائع الاخبارية :رداً على الضجة التي أثيرت بعد الحكم الذي صدر بنقل دعوى الإغتصاب المنسوبة إليه في فرنسا، بحسب شكوى تقدمت بها فتاة فرنسية تدعى لورا بريول، تجاهل النجم سعد لمجرد الأمر وحرص على الترويج لأغنيته الأخيرة "يالغادي وحدو" التي طرحها قبل أيام قليلة على موقع يوتيوب والاستمتاع بنجاحها.

ورغم أن قضية النجم المغربي دخلت في منعطف خطير يجعله في مواجهة عقوبة بالسجن قد تصل إلى 20 عاماً، إلا أنه يواصل حياته على السوشيال ميديا بشكل طبيعي، حيث نشر عبر تطبيق انستغرام صورة باللباس المغربي من كليب الاغنية التي حقق نجاحاً كبيراً بعد ايام من طرحه، واستطاع من خلاله اعادة احياء التراث المغربي بالتعاون مع فرقة "الهواريات" وكريم زياد، في حين اخرج العمل عبد الرفيع العبدويوي.

وكان محامي المجرد أكد انه أنكر في جميع التحقيقات التهمة الموجهة إليه من الشابة، وشكك بكل الوقائع التي سردتها المدعية وسعيها للظهور بصورة الضحية، وبأنها مكيدة للايقاع به والتشهير به.

وكانت قضية سعد، المتهم بالإغتصاب المرفق بالعنف، قد عادت إلى الواجهة بعد أن قضت محكمة الإستئناف في العاصمة الفرنسية باريس، بضرورة محاكمته أمام محكمة الجنايات.
تابعوا الوقائع على