اعتراف مؤلم لميغان: فكرت في الانتحار.. كنت أبكي لكن هاري أحكم قبضته!

{clean_title}
الوقائع الاخبارية :قدمت دوقة ساسكس، ميغان ماركل، اعترافا مؤلما في مقابلتها مع أوبرا وينفري، كشفت من خلاله أنها كانت تفكر في الانتحار، وعندما طلبت المساعدة أخبرها أحد كبار القصر أن الأمر سيبدو سيئا.

وروت ميغان خلال مقابلة مطولة مع أوبرا، صاحبة البرنامج الأكثر شهرة في الولايات المتحدة، وربما في العالم، أنها شعرت في البداية بـ "الخجل" لإخبار زوجها الأمير هاري، لكنها كانت تدرك أن عدم إخباره سيضعها في موقف ضعيف.

وقالت: "شعرت بالخجل من قول ذلك في ذلك الوقت، وخجلت من الاضطرار إلى الاعتراف لهاري. لكنني كنت أعرف أنني إذا لم أقل ذلك فسأفعل ما أفكر به، أي أنتحر. لم أرغب في البقاء على قيد الحياة. هذه كانت فكرة واضحة وحقيقية ومخيفة ومستمرة".

وقبل حدث في "رويال ألبرت هول"، كشفت ميغان أخيرا عن مشاعرها لهاري، فقالت: "كان علينا الذهاب إلى هذا الحدث بعد أن أخبرت هاري أنني أريد الموت.. في الصور، أرى مدى إحكام قبضته حول مفاصلي.. نحن نبتسم، نقوم بعملنا. في رويال بوكس​، عندما انطفأت الأنوار كنت أبكي فقط".

وأشارت ميغان إلى أنها فكرت في الانتحار لأنها اعتقدت أن ذلك سيحل مشاكل الجميع.

وقالت إنها حاولت طلب المساعدة من المؤسسة الملكية، لكن تم رفضها عندما ذهبت إلى الموارد البشرية، لأنها لم تكن ملكية مدفوعة الأجر، حيث قيل لها "لا يوجد شيء يمكننا القيام به لمساعدتك، لأنك لست عضوا مدفوع الأجر في المؤسسة".

كما قالت ميغان إن أحد كبار موظفي القصر رفض السماح لها بالحصول على العلاج لأنه لن يبدو جيدا للأسرة: "ذهبت إلى أحد كبار الموظفين للحصول على المساعدة. قيل لي إنني لا أستطيع، لأن ذلك لن يكون مفيدا للمؤسسة".

وتخلى هاري (36 عاما) وزوجته ميغان (39 عاما) عن واجباتهما الملكية في يناير 2020، وانتقلا مع ابنهما الأول، آرتشي، إلى جنوب كاليفورنيا من أجل حياة أكثر استقلالية، والابتعاد عن وسائل الإعلام البريطانية.
تابعوا الوقائع على