بدعم من البنك العربي مبادرة "سنبلة" تتحدى الجائحة وتغرس بذور الريادة بالمدارس الحكومية

{clean_title}
الوقائع الإخبارية: تواصل مؤسسة الجود للرعاية العلمية تنفيذ "مبادرة سنبلة " في المدارس الحكومية والتي تسعى إلى تحفيز وتشجيع المعلمين للخروج بأفكار ملهمة وإبداعية قابلة للتطبيق على أرض الواقع، واستثمار مهاراتهم وأفكارهم بمشاريع ومبادرات عملية. وتأتي هذه المبادرة بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم وبدعم من البنك العربي الراعي الرئيسي والاستراتيجي للمبادرة.

وبالرغم من تأثير جائحة "كورونا" على الكثير من القطاعات والمشاريع التطوعية الريادية وإيقاف العديد منها إلا أن مبادرة "سنبلة" أصرت على مواصلة مسيرتها في المبادرة وتحدي كافة المعيقات بالعمل الجاد.

وكانت المبادرة خلال الجائحة أطلقت مسابقة "التحديات" الأسبوعية التي تقدم كل أسبوع تحدي ويضع المعلمون له حلولاً، وفي كل أسبوع يتم إعلان المشاريع الفائزة بعد القيام بعملية تقييم من قبل لجنة مختصة بمجال الريادة الاجتماعية.

وبعد الانتهاء من مسابقة التحديات تم إطلاق برنامج سنبلة اون لاين لمواكبة التغير الذي حصل بالعالم حيث بلغ عدد المعلمين المستفيدين من المبادرة ما يقارب 350 معلم ومعلمة من أقاليم الشمال والوسط والجنوب، وانعكست المبادرة بالشكل الإيجابي على نحو 2000 شخص من الطلاب والأهالي. حيث بلغ عدد المدارس المشاركة 68 مدرسة حكومية من مختلف محافظات المملكة.

كما تم مؤخراً إطلاق مسابقة "سنبلها" ضمن مبادرة"سنبلة" لتعريف المعلمين في المدارس الحكومية والمحافظات بمشروع "سنبلة" ومختلف المشاريع التي يتم تنفيذها على أرض الواقع. حيث وصلت نسبة مشاهدات الفيديوهات إلى 120 ألف مشاهدة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث ساهمت المسابقة بتشجيع العديد من المدارس وأبدت رغبتها في المشاركة بالمبادرة لترك أثر مجتمعي على المعلمين والطلاب والمجتمع المحلي.



تابعوا الوقائع على