افتتاح المكتب الإقليمي للهيئة الألمانية للتبادل العلمي (DAAD) في الأردنية

{clean_title}
الوقائع الإخبارية: أقيم اليوم في الجامعة الأردنية بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي ووزير التربية والتعليم الدكتور محمد أبو قديس، والسفير الألماني لدى المملكة بيرنهارد كامبمان، ورئيس الجامعة الدكتور عبد الكريم القضاة حفل افتتاح المكتب الإقليمي للهيئة الألمانية للتبادل العلمي (DAAD).

وأشاد أبو قديس في كلمته بحضور رؤساء الجامعة الأردنية واليرموك والعلوم والتكنولوجيا والألمانية الأردنية وأكاديميين من الأردن وخارجه عبر تقنية الاتصال المرئي، بالتعاون المثمر مع الجانب الألماني في قطاع التعليم العالي والبحث العلمي ودوره في دعم استراتيجية التعليم العالي الأردنية من خلال عدد من المشاريع التي قدمتها المؤسسة والبرامج الأكاديمية القائمة بالتعاون مع الجامعات ، داعياً إلى توسيع نطاق التعاون القائم ليشمل مجالات جديدة خصوصا مع إفتتاح المكتب الإقليمي للمؤسسة.

وقال رئيس الجامعة الدكتور عبد الكريم القضاة في كلمته إن الجامعة الأردنية تقدر بعمق التعاون المثمر الطويل الأمد مع (DAAD) منذ بدايته في 2012، مشيداً بدعم الهيئة لعدد لايستهان به من خريجي الجامعة والأكاديميين للدراسة وإجراء الأبحاث في ألمانيا واستمرارها في ذلك.

وأضاف أنه وبعد ما يقارب العشر سنوات من التعاون بين الهيئة والجامعات الأردنية يسعدنا افتتاح مقر إقليمي في عمان لأحد أهم شركائنا.

وفي كلمة مسجلة لها قالت وزيرة الدولة في وزارة الخارجية الألمانية ميشيل مونتيفيرنغ إن إنشاء المكتب الإقليمي ل (DAAD) في الأردن لن يسهم في توثيق العلاقات الثنائية بين البلدين فحسب، بل سيعزّز التعاون في مجال التعليم العالي ضمن المنطقة، وسيسهم في دعم جهود العلم والعلماء في الحفاظ على هذا الكوكب.

كما وأشاد رئيس ال (DAAD) الدكتور جويبراتو موهيرجي في كلمة مسجلة بدور الجامعات الأردنية بطلبتها وباحثيها في إنجاح هذا التعاون، وتحدث عن أهميته لجميع الأطراف، مشيراً إلى أن إنشاء المكتب الإقليمي سيوسّع من نطاق عمل المؤسسة ليشمل العراق ولبنان والإمارات العربية المتحدة وسيضيف مسؤوليات جديدة.

وجرى عقب الإفتتاح حلقتين نقاشيتين، كانت الأولى حول تحديات وآفاق التعاون في مجال التعليم العالي الألماني الأردني والإقليمي، بمشاركة رئيسة الجامعة الألمانية الأردنية الدكتورة منار الفياض، والدكتور نديم الوطار من جامعة الموصل، بينما تناولت الثانية المشاريع الممولة في الأردن والمنطقة والخبرات التي أفرزتها والتحديات التي تواجهها.

والهيئة الألمانية للتبادل العلمي (DAAD) أكبر منظمة عالمية داعمة لتبادل الدارسين والباحثين دوليا قامت منذ تأسيسها في عام ١٩٢٥ على تقديم الدعم لأكثر ٦,٢ مليون أكاديمي حول العالم ويتجاوز نشاطها تقديم منح دراسية وبحثية إلى تعزيز نشر اللغة الألمانية في الخارج والمساعدة في إنشاء جامعات والمساهمة في التقريب بين البشر.

تابعوا الوقائع على