سعيّد لوزير الصحة المقال: هو عيد الأضحى أم التضحية بالتونسيين؟

{clean_title}
الوقائع الاخبارية : شدد الرئيس التونسي قيس سعيد خلال استقباله وزير الصحة المقال فوزي مهدي يوم الأربعاء، على أن ما حصل يوم عيد الأضحى في مراكز التطعيم جريمة وتصرف مقصود غير مقبول.

وأكد الرئيس التونسي أنه سيواصل التحقيق في هذه المسألة ليتحمل كل مسؤوليته.

واعتبر سعيد أنه عوضا عن مواجهة الوباء هناك من يخلق أسباب العدوى والموت قائلا: "هل هو عيد الأضحى أم عيد التضحية بالتونسيين؟".

وأكد أن ما حصل جريمة ارتكبت في حق التونسيين والهدف منها بث الفوضى، مشددا على أن صحة المواطن التونسي ليست لعبة.

وقال سعيد للوزير المقال: "هناك جملة من التساؤلات تتعلق بدعوة الشبان إلى عدد من المراكز لتلقي التلقيح ضد فيروس كورونا.. كيف تم ذلك والحال أن سياسة الدولة تقوم على فرض التباعد لا على الاكتظاظ الذي وقع بصفة غير طبيعية ومقصودة؟".

وأضاف: "رئاسة الجمهورية بذلت مجهودا لتوفير المعدات الطبية وخاصة الأكسجين ولا أريد أن تعرفوا كيف تم ذلك فقط اعرفوا النتيجة وهي أن هذه المادة أصبحت متوفرة".

وتابع: ''لن نترك الدولة لعبة في أياديهم.. وصحة المواطن ليست لعبة.. هم منذ فترة يرتبون لتحوير وزاري لماذا؟ ما هي النقائص؟ هل بحثا عن توازنات سياسية أم بسبب إكراهات؟ السياسة ليست إكراهات بل أمانة وصحة المواطن أيضا أمانة".


تابعوا الوقائع على