وصية الرئيس الجزائري الراحل بوتفليقة

{clean_title}
الوقائع الإخبارية:  نشرت وسائل إعلام جزائرية، أمس الأربعاء، وصية الرئيس السابق الراحل، عبد العزيز بوتفليقة، التي تضمنتها كلماته الأخيرة قبل وفاته الأسبوع الفائت.

وصية الرئيس عبد العزيز بوتفليقة

وذكرت أن، عبد العزيز بوتفليقة، أوصى المحامي الخاص بالعائلة، بأخيه سعيد، قائلاً "السعيد ما تخليهش”، وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة.

وأشارت إلى أن، سعيد بوتفليقة، في سجن الحراش منذ ديسمبر/  2020 حيث يحاكم في عدة قضايا، موضحةً أن أول جلسة لمحاكمته في الدار البيضاء سوف تقام نهاية الشهر الجاري.

ولفتت إلى أن بوتفليقة قضى آخر أيامه برفقة شقيقته زهور، التي لم تفارقه منذ إصابته بالجلطة الدماغية في 2013، ومحامي العائلة، مولود براهيمي.وأوضحت أن بوتفليقة أمضى السنوات الأخيرة بعد تنحيه في عزلة في مقر إقامته المجهز طبياً في زرالدة غرب العاصمة الجزائر.

20 عاماً في الحكم
تولى بوتفليقة الرئاسة في 1999 بينما كانت الجزائر تعاني من حرب أهلية، ثم أعيد انتخابه في 2004 و2009 و2014.

وأعاد ترشحه للرئاسة في عام 2019، رغم إصابته بجلطة دماغية في 2013 أقعدته ولم يعد قادراً على النطق، لكنه ما لبث أن أعلن تنحيه بعد أن طلب منه الجيش الذي دعم وصوله إلى السلطة الاستقالة بسبب المطالبات الشعبية بذلك.

وتوفي الرئيس، عبد العزيز بوتفليقة، يوم الجمعة الماضي،  عن عمر ناهز 84 عاماً في مقرّ إقامته المجهّز طبّيا في زرالدة غربي العاصمة الجزائر، حيث كان يعيش في عزلة منذ عامين ونصف العام. 
تابعوا الوقائع على