عودة التعليم في مدارس في جرش وعجلون بعد تعليقه بسبب إصابات بجرثومة "شيغيلا"

{clean_title}
الوقائع الاخبارية :تُستأنف الدراسة في مدارس في محافظتي جرش وعجلون الأربعاء، بعد أن علقت يومين بسبب ظهور إصابات بجرثومة "شيغيلا"، وفق ما أفادت الثلاثاء الأمينة العامة للشؤون الإدارية والمالية في وزارة التربية والتعليم نجوى قبيلات.

والأسبوع الماضي، راجع عشرات الأشخاص مستشفى جرش الحكومي، يشتبه بتسممهم و"يعانون من الأعراض نفسها (قيء، إسهال، ارتفاع بدرجات الحرارة)"، بحسب مدير المستشفى صادق العتوم.

وبعد ذلك، ظهرت حالات اشتباه بالتسمم في محافظة عجلون. وحينها قالت وزارة الصحة إن "لا علاقة بين حالات اشتباه التسمم في جرش وعجلون".

وعزت وزارة الصحة حالات التسمم، وفق الفحوص، إلى إصابتهم بجرثومة "شيغيلا". وحددت الوزارة 3 مصادر مائية للتلوث في قرية جبة في جرش وهي سيل الزرقاء ومسبح خاص وخزان مياه لمدرسة في القرية.

وتأتي عودة الطلبة إلى مدارسهم بعد أن قامت وزارة التربية بإجراء عملية تعقيم لخزانات المياه وتفريغها وإعادة تعبئتها، وفق ما أكدت الوزارة في وقت سابق.

وأعلن المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات تعليق الدوام الوجاهي وتحويله للتعلم عن بُعد الأحد والاثنين الماضيين، في مدارس في منطقتي جُبة في محافظة جرش وخربة الوهادنة في محافظة عجلون "احترازياً".

والمدارس التي علق التعليم فيها هي: جُبة الثانوية بنين، جبة الأساسية بنين، الأمير فيصل الأساسية المختلطة، جبة الثانوية بنات، جبة الأساسية المختلطة، وصفي التل الأساسية المختلطة، الوهادنة الأساسية المختلطة للبنات، الوهادنة الثانوية للبنين، الوهادنة الثانوية للبنات، الوهادنة الأساسية للبنين.

وتُعَد شيغيلا "داء شيغيلات" عدوى معوية تسببها فصيلة بكتيرية تُعرف باسم "شيغيلا". تبرز أهم العلامات الدالة على الإصابة بها على شكل إسهال، الذي عادةً ما يكون مدممًا.

وعدوى شيغيلا معدية جدا، حيث يصاب الأشخاص بها عند ملامسة كميات صغيرة من بكتيريا من شخص مصاب بـ "شيغيلا" ويبتلعونها.

وزير الصحة فراس الهواري قال في وقت سابق، إن بكتيريا شيغيلا "غير خطيرة" ومعظم المصابين يتعافون خلال يومين أو 3 أيام، مشيرا إلى أن "شيغيلا تنشط في هذا الفصل وتصيب الأطفال أكثر من كبار السن".



تابعوا الوقائع على