"عمان العربية" تحتفل باليوم العالمي للغة العربية

{clean_title}
الوقائع الإخبارية: شدد المشاركون في الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية والذي نظمته كلية الآداب وعمادة شؤون الطلبة في جامعة عمان العربية عبر تطبيق (zoom) إلى أن اللغة العربية لغة القرآن الكريم ولغة الحضارة الإنسانية وما زالت شابة لهذا الوقت.

واستهلّ عميد كلية الآداب والعلوم الدكتور كلمته بأن اللغة العربية مِنْ أكثرِ اللغاتِ العالميَّةِ انتشاراً وذيوعاً، وذلكَ لاتساعِ حجمِ المتحدثينَ بها، وقدْ اعتُمدتْ لغةً عالميةً في الأممِ المتحدةِ، فهي جسر التواصل بين الشعوب، وأداة للتعبير ، وهي وسيلة للتبادل الحضاري والثقافي لنقل العلوم والمعارف والآداب المختلفة عبر العصور. وأضاف أن من مهام العمادة ترسيخ اللغة العربية لدى الطلبة والحفاظ عليها والارتقاء بها بوصفها لغة عالمية عن طريق الأنشطة اللامنهجية.

وأضافت الدكتورة لينا الجراح عضو هيئة التدريس في كلية الآداب خلال مداخلة لها إلى أهمية الاحتفاء بيوم اللغة العربية العالمي الذي أقرته منظمة اليونيسكو في الثامن عشر من كانون الأول، اعترافا بأهميتها وفضلها ، وأشارت إلى أن اللغة العربية تُكوِّنُ هُويّةَ الأمةِ العربيةِ، وشَرْيانَ الحياةِ الحضاريةِ والعلميةِ المبدعةِ، بوصفها وعاء الفكر والمعرفة والانتماء والتواصل.

وتحدث الفنان المعماري العالمي الاستاذ طه الهيتي سفير الخط العربي من لندن، عن أهمية الخط العربي من خلال اكتسابه أشكالًا هندسيَّة مختلفة، فيكتسب بذلك الفن الجمالي للخط، فيُصبح جميلُا في صُنع اللوحات الفنيّة، وأضاف إذا كان الغناء هو الموسيقى المسموعة فالخط هو الموسيقى المقروءة، وعرض عدد من أعماله على منارات العلم ومآذن المساجد خطّها بأحرف لغة الضاد الخالدة وبتصاميم فريدة من نوعها.

وتخلل الاحتفال قصائد من الشعر العربي ألقاها الشاعر الدكتور محمد محاسنة عضو في رابطة الكتاب الأردنيين، والطالب عبد العزيز السلامات من قسم اللغة الإنجليزية والترجمة في جامعة عمان العربية.

وعرض طلبة القيادة والمسؤولية المجتمعية في الجامعة بإشراف الأستاذة دانا الطبري والدكتورة لينا الجراح (فيديوهات) عن العربية والعربيزية التي تحاكي القضايا اللغوية المعاصرة المحيطة بهم خلال الاحتفال.


تابعوا الوقائع على