أول وزير خليجي يزور لبنان منذ أزمة قرداحي

{clean_title}
الوقائع الإخبارية:  يستقبل رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، مساء اليوم السبت، وزير خارجية الكويت الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح، في السرايا الحكومية.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان، إن "وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح، يزور لبنان اليوم، ويستقبله رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في السراي الحكومي، على أن يزور غدا الأحد الرئيس ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري".

ويعتبر هذا التطور هو الأول من نوعه منذ اندلاع الأزمة الخليجية - اللبنانية نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، عقب تصريحات سابقة، لوزير الإعلام اللبناني المستقيل جورج قرداحي، أدلى بها قبل تسلمه الحقيبة الوزارية، انتقد فيها التدخل السعودي في حرب اليمن.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2021، اندلعت أزمة دبلوماسية بين لبنان وبعض دول الخليج، بعد نشر مقابلة متلفزة، جرى تسجيلها مع وزير الإعلام اللبناني المستقيل جورج قرداحي قبل توليه مهام منصبه، اعتبر فيها أن جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) اليمنية "تدافع عن نفسها في وجه اعتداء خارجي على اليمن منذ سنوات".

وما فاقم الأزمة أكثر، رفض الوزير السابق الاعتذار عن تصريحاته، التي أثارت عاصفة من الانتقادات في دول الخليج العربية.

وأعلنت السعودية في خضم الأزمة استدعاء سفيرها لدى بيروت، وإمهال السفير اللبناني في المملكة 48 ساعة لمغادرة البلاد، ولحقت بها في هذا القرار الكويت والإمارات والبحرين، كما أعلنت المملكة، وقف دخول الواردات اللبنانية إلى أراضيها

وفي 3 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أعلن قرداحي استقالته من منصبه، ليمهد الطريق لإعادة العلاقات لطبيعتها، وهو ما بدأ خلال زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى السعودية الشهر الماضي واجتماعه بولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، وما رافق ذلك من اتصال ثلاثي بين ماكرون وابن سلمان ورئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، حيث وعد الجانب السعودي بـ"فتح صفحة جديدة مع لبنان".

 
تابعوا الوقائع على