إصابات خلال اعتداء أمن جامعة النجاح في فلسطين على الطلبة بالضرب

{clean_title}
الوقائع الاخبارية : أصيب العديد من طلبة جامعة النجاح الوطنية بمدينة نابلس الفلسطينية، بجروح متفاوتة ورضوض من جراء اعتداء عناصر من أمن الجامعة عليهم داخل الحرم الجامعي، الثلاثاء، لفضّ اعتصام سلمي نفذه الحراك الطلابي المستقل بالقوة.

وقال المتحدث باسم الحراك الطلابي المستقل، صهيب حمد في تصريحات صحفية إن عشرات من أمن الجامعة اعتدوا بالضرب المبرح ورشوا الفلفل الحار على الطلبة والطالبات، وسحبوا واحداً تلو الآخر إلى خارج الجامعة، ما سبّب إصابات بالغة للبعض، موضحاً أن الحراك كان يواصل فعالياته السلمية ضد قرارات الجامعة، وللمطالبة بحق الطلبة في حرية التعبير، وفي حياة جامعية آمنة.

وأضاف حمد: "كنا وسنظل نطالب إدارة الجامعة بتحديد وظيفة أمن الجامعة، وهي الحفاظ على الأمن. لا يوجد طالب يريد أن يدرس في جامعة يعتدي عليه موظفو الأمن فيها. ما يجري يهدد مستقبل الطلبة، خاصة أننا على أبواب التسجيل للفصل الدراسي الجديد".

وأكد شهود عيان لوسائل اعلام أن مسلحين بلباس مدني أطلقوا الرصاص الكثيف في محيط حرم جامعة النجاح، وهو أيضاً ما وثقه العديد من الطلبة بكاميرات الهواتف المحمولة، وانتشرت كثير من المقاطع المصورة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وطالب مئات الطلبة الفلسطينيين، أمس الاثنين، خلال وقفة أمام حرم جامعة النجاح الوطنية، بحياة جامعية آمنة، وذلك بعد منع أمن الجامعة الحراك الطلابي المستقل من تنظيم وقفة أمام مبنى الإدارة، ما دفعهم للانتقال إلى الساحة الرئيسية.

وتتواصل الجهود لتطويق أزمة جامعة النجاح، إحدى أكبر الجامعات الفلسطينية، على أثر الأحداث التي وقعت داخلها في نهاية الأسبوع الماضي.

وأصدرت إدارة الجامعة، أمس الأول الأحد، قراراً بفصل خمسة من طلبة الكتلة الإسلامية الذراع الطلابية لحركة حماس، وخمسة طلبة آخرين من حركة الشبيبة، الذراع الطلابية لحركة فتح، إضافة إلى فصل خمسة من موظفي أمن الجامعة، وهو ما رفضته الكتلتان.

وجاءت قرارات الفصل على خلفية الاعتداء الذي قام به عناصر من أمن الجامعة وحركة الشبيبة على مشاركين باعتصام نظمته الكتلة الإسلامية، يوم الأربعاء الماضي، للاحتجاج على اعتداء أمن الجامعة في اليوم السابق على ممثل الكتلة.
تابعوا الوقائع على