الرقاد يوضح حقيقة توقف مستشفى الرويال عن معالجة شاب مصري بسبب “الفاتورة”

{clean_title}
الوقائع الإخبارية: تحت عنوان "توضيح مهم جدا”، نشر المستشار محمد الرقاد حقيقة علاج شاب مصري في مستشفى الرويال بعمان بعد تعرضه للسقوط، نافياً بشكل قاطع، وعلى لسان مدير المستشفى، التوقف عن تقديم العلاج للشاب المصري بسبب فاتورة العلاج والتي وصلت الى 60 ألف دينار، ولم يسدد منها إلا ألفي دينار فقط.

وقال الرقاد في منشور عبر صفحته على الفيسبوك :
تم تداول فيديو لشاب مصري يتم علاجه في مستشفى الرويال بعمان نتيجة سقوطه من اعلى نخلة ادت لكسور متفرقه. الفيديو الذي نشر من مواقع اخبارية مصرية به مغالطات. للوقوف على حقيقة الامر. زرت المستشفى. وقابلت مديره الدكتور محمدقزعة والاخصائي المعالج الدكتور أيمن البطوش. وتبين انه المريض ادخل للمستشفى بعد ٢٠ ساعة من سقوطه. تم اجراء ستة عمليات جراحية كبرى . الاقامة منذ شهرين ومنها اسبوعين بالعناية المركزة وبلغت فاتورة المستشفى ٦٠ الف دينار(90 الف دولار )حتى اللحظه. لم يسدد منها سوا الفين دينار. مما يعني انه المستشفى لم يتوقف ابدا عن علاجه واستمروا الاطباء بالتدخل الجراحي وافاد مدير المستشفى انه بامكان المريض المغادرة لمصر او مستشفى حكومي لوقف النزف المالي المترتب. ولا يمكن تاخير خروجه بسبب المطالبات المالية ويمكن تحصيلها لاحقا ولا ترتبط بابقاء المريض الذي يحتاج رعاية لاحقه لعدة اشهر. والسفارة المصرية على اطلاع بالاجراءات مثمنين دور #مستسفى_الرويال# بخدمة المريض دون انتظار التحصيل المالي.

راجيا من الجميع توضيح الصورة لمن يلزم.

والشكر للاخ Mohammed M. Arafa لمتابعته الانسانية.




 
تابعوا الوقائع على