إريك ترامب: أمريكا مقبلة على أشياء مروعة

{clean_title}
الوقائع الاخبارية : أعلن إريك نجل الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أن العائلة سوف تنشر التسجيل المصور من كاميرات مراقبة لعملية اقتحام منزل مارالاجو.

وعلى وجه التحديد، يظهر الفيديو المنتظر عملية اقتحام عناصر مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي أي) لمقر الرئيس السابق في مارا لاجو بولاية فلوريدا، وفق نجل ترامب.

وفى مقابلة مع قناة "فوكس نسوز" الأمريكية، قال إريك إن عملية اقتحام المقر الخاص بوالده أثارت غضبا كبيرا بين العديد من الأشخاص. وأشار إلى أن من كانوا متواجدين وقت الاقتحام بالمنزل رفضوا طلب عناصر "إف بي أي" إيقاف تشغيل كاميرات المراقبة.

ولدى سؤاله عن إمكانية نشر التسجيل المصور، قال إريك "بالتأكيد.. في الوقت المناسب".

وأضاف أن رجال الشرطة عموما يرتدون كاميرات مثبتة بأجسامهم، لأنهم يريدون الشفافية. وقال: "لكن "هذا ليس ما حدث هنا.. فقد طلبوا إيقاف تشغيل الكاميرات".

وتابع إريك "بعد المداهمة، صعدت أرقام استطلاعات الرأي الخاصة بوالدي إلى مستويات عالية".

وقال نجل الرئيس السابق: "لقد مررت بكل هذه العواصف النارية على مر السنين.. لم أرَ أمريكا أكثر جنونًا مما هي عليه الآن من قبل".

وجدد إريك مزاعم والده برغبة منافسيه في استهدافه شخصيا، وقال "إنهم يستهدفون دونالد ترامب.. إنهم يستهدفون عائلته. إنهم يستهدفون كل من حوله".

وأوضح: "البلد في وضع خطير للغاية"، وتابع أنه لم تعش البلاد أوقاتا يتم فيها استخدام القانون لاقتحام منزل رئيس سابق للولايات المتحدة، رغم وجود موجات غضب هائل في البلاد في حقب خطيرة.

تحذيرات من أشياء مروعة

ومضى محذرا "يجب خفض درجة الحرارة في البلاد.. وإلا ستحدث أشياء مروعة".

وأمس، حذر الرئيس الأمريكي السابق من "غضب هائل لم يسبق له مثيل" على خلفية مداهمة منزله ومصادرة وثائق سرية تعود لفترة رئاسته.

وكتب ترامب في منشور عبر منصة سوشيال تروث التابعة له "في الغارة التي نفذها عناصر مكتب التحقيقات الفيدرالي، سرقوا جوازات سفري الثلاثة (واحد منهم منتهي الصلاحية)، بالإضافة إلى أشياء أخرى.. هذا اعتداء على خصم سياسي على مستوى لم يحصل سابقا في بلدنا.. عالم ثالث"، وفقا لما نقلته صحيفة نيويورك بوست الأمريكية.

ووصف ترامب أعمال مكتب التحقيقات بأنها "ملاحقة مخالفة للقانون، واستخدام منظومة العدل كسلاح، وهجوم من قبل اليساريين المتطرفين من الديمقراطيين الذين لا يرغبون في ترشحي للرئاسة في 2024".

كما قال ترامب لشبكة فوكس نيوز في أول مقابلة له منذ مداهمة منزله، إن "البلاد في وضع خطير للغاية"، مؤكداً أن غضبا هائلا، على مستوى لم يسبق له مثيل من قبل، قد يؤدي إلى "أشياء فظيعة".
تابعوا الوقائع على