وسوف يكشف: فجأة وجدتُ نفسي في مجال الفن

{clean_title}
الوقائع الاخبارية:لفت الفنان السوري جورج وسوف إلى أن "ما ينبض في داخله قلب طفل لم ترهقه السنوات التي عبرت؛ بل صقلته وما زالت"، مؤكدا "انني لا أندم على شيء؛ لأنني تعلمت دروساً كثيرة. أفرح عندما أتذكر كل تفصيل مَرّ في حياتي".

وتابع في حديث صحافي، "لستُ آسفاً على شيء؛ لأني لم أؤذِ أحداً في حياتي، وأنا متصالح مع ربي إلى أقصى الحدود"، مضيفاً "جلّ من لا يخطئ. ربما أخطأت مع نفسي؛ لكني لم أخطئ بحق غيري. أما في الغضب والخناقات، فأنا سريع النسيان والمسامحة».

وقال: "اليوم وأنا في الـ61 من عمري، ما زلت أتعلم يومياً درساً جديداً من الحياة والبشر". لكنه يقرّ بأنّ الدنيا تغيّرت عليه كثيراً، وهي ليست بخير تماماً. وعلق وسوف على التحوّلات التي يشهدها المجتمع وأخلاق البشر متسائلاً: "معقول هيك صارت الدني؟ افتقدنا أموراً كثيرة في هذه الأيام؛ خصوصاً الوفاء. وكأن الناس نسيت ربها واختصرت الحياة بالأشغال والمصالح والفلوس. هذا كله فانٍ".

وعن دخوله مجال الفن، قال "فجأة وجدتُ نفسي في مجال الفن. لا أعرف لماذا بدأت. لم أحلم بشيء في حياتي ولم أخطط لنجاحي، ولم ألجأ إلى الدعاية والبروباغندا. كل شيء تحقق من تلقاء نفسه. عملت بكدّ وأصدرت أغاني متقنة، وتكفّل الجمهور بالبقيّة. كل ما يعنيني هو الفن الصحيح الذي تربيت عليه".

أما عن المشهد الفني الحالي، فذكر وسوف أن "الكل متشابه. الأصوات والأشكال نفسها، النغمة والتسريحة نفسيهما. لم يعد هناك من صناعة فنية. رحل معظم صنّاع اللحن الكبار، ومَن بقي منهم أصيب بالإحباط». يستغرب كيف أنّ تقييم الفنانين بات يرتكز على عدد المتابعين والاستماعات على المنصات الرقمية. أما للجيل الشاب فيقول: «اسمعوا الفن الهابط وتسلّوا به؛ لكن اعرفوا أنه لا يدوم ولا يغنيكم".

كيف يفسّر وسوف أنّ معجبيه العشرينيين والثلاثينيين يتساوون عدداً مع الأكبر سناً؟ "الجيل الصاعد يطالبني بالقديم أكثر من الجديد في الحفلات. أظن أنني استقطبتهم بتواصلي الصادق معهم على المسرح، وبأغنياتي التي لا تموت. كلمتي مسموعة عندهم وتُعلّم فيهم. حتى أنهم يكتبونها على زجاج سياراتهم!".
تابعوا الوقائع على