سامي الداوود يكتب : سارة جوهرتي ونور بيتي ...مبروك التخرج

{clean_title}
الوقائع الإخبارية: - ما أسرع الأيام وهي تمر، وتتجاوزين مرحلةً تلو الأخرى من مراحل العمر الذي يزدان بنجاحكِ.

كنتُ أراهن عليكِ دائماً، وأنظر إليكِ بعين الفخر والاعتزاز، وأثق بأنكِ ستصلين إلى طموحاتكِ كما تخططين ، وكنت أجد نفسي أزداد فرحاً كل يوم وأنا أراكِ تمضين بثبات على طريق النجاح .

وها أنتِ، اليوم، قد وصلتي إلى يوم تخرجكِ من الجامعة كلية الحقوق وقلوبنا يملؤها الفرح ، لأنكِ تجنين ثمار تعبكِ ونحن نجني معكِ ثمار الفرح كلما خطوتي خطوةً من أجل مستقبلكِ.

غاليتي يا بسمة عمري على شفاه الحياه
،
نجاحكِ ليس لكِ ، بل لوطننا ولأهله الذين يستحقون أن نخدمهم بكل ما أوتينا من عزم ، فبقدر ما تفرحين ، فإن فرحنا الأكبر يكون بخدمة الآخرين، وهذا هو المعنى الحقيقي للسعادة، أن نعطي بلا حدود، وأن نخدم الجميع بلا استثناء.. لذا فوصيتي لكِ أن تعطي دائماً بلا حدود، وأن تكون خدمة الناس والوطن هدفاً سامياً تضعينه أمامك أينما مضت بكِ الأيام.

مبارك لكِ ولنا نجاحكِ وتخرّجكِ وتفوّقكِ وساكون الى جنبك دائما السد والسند، داعياً الله لكِ بالتوفيق والسداد في أردننا الغالي، تحت ظل الراية الهاشمية وحامل لوائها صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني، وولي عهده الأمين الأمير الحسين

والدك المحب
سامي كامل الداوود والعائلة

تابعوا الوقائع على