افتتاح متحف الطفيلة قبل نهاية العام الحالي

{clean_title}
الوقائع الاخبارية:أعلن وزير السياحة والآثار نايف الفايز، السبت، أن متحف الطفيلة سيُفتتح قبل نهاية العام الحالي بعد تجهيزه بجميع المعدات اللازمة.

وتحدث الفايز عن العمل على تمكين المجتمعات المحلية من خلال مسارات "رب الأردن"، فضلا عن قيام الوزارة بتدريب وتأهيل شباب الطفيلة للعمل في القطاع السياحي بالتعاون مع مؤسسة التدريب المهني للراغبين في ممارسة العمل السياحي بمختلف أشكاله.

وبيّن وزير التنمية الاجتماعية أيمن المفلح، من جهته، أن هنالك 61 جمعية خيرية في الطفيلة تعمل تحت مظلة وزارة التنمية، لافتا إلى أن الوزارة مستمرة في دعم هذه الجمعيات؛ لإقامة مشروعات تنعكس على المجتمعات المحلية، فيما حظيت العديد من الجمعيات في الطفيلة بأوجه الدعم الذي تقدمه الوزارة وأخرى سيجري شمولها العام المقبل.

وأشار المفلح إلى اتفاق على تأثيث وتجهيز مركز خدمات الرعاية الدامجة في لواء الحسا بعد رفده بالموظفين، مبينا أنه سيجري متابعة قضية الموظفات العاملات لدى الاتحاد العام للجمعيات الخيرية اللواتي يعملن على حساب الاتحاد في عمّان.

وقال وزير الطاقة والثروة المعدنية صالح الخرابشة، إن الوزارة تتابع ملف صندوق الطاقة مع شركات الطاقة المتجددة العاملة في محافظة الطفيلة، مشيرا إلى أنه سيجري دعم بعض المشروعات الزراعية الإنتاجية من أجل دعم المزارعين، والنهوض بالزراعة والمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي، وذلك للمساعدة في تكاليف الطاقة خاصة للمشروعات التي تقوم بتشغيل الأردنيين.

وبين الخرابشة أن شركة خاصة ستقوم بعمليات التنقيب عن النحاس في مناطق ضانا وفينان وخربة النحاس، بالتزامن مع عمليات التنقيب عن النفط والذهب في مواقع عدة، وقال "نأمل أن تكون هنالك مؤشرات إيجابية حول وجود كميات ذات جدوى اقتصادية من تلك المعادن".

وتحدث الخرابشة عن تشغيل مجموعة من أبناء لواء بصيرا في المواقع الآثرية في اللواء، في وقت جرى إحالة إدارة حمامات عفرا المعدنية على جمعية سياحية وفق الأنظمة والقوانين والشروط والتي جرى الاعلان عنها.

واستعرض وزير الإدارة المحلية توفيق كريشان، حجم الدعم الذي قدمته الوزارة منذ نحو عامين والبالغ 3.7 مليون دينار شمل أشكالا من الدعم لبلديات الطفيلة الأربع وهي: الطفيلة الكبرى، وبصيرا، والقادسية، والحسا، إلى جانب رفع حصة هذه البلديات من المحروقات إلى نحو مليون دينار، مشيرا إلى سعي الوزارة وتأكيدها بضرورة شراء ضاغطات وآليات حديثة واستبدالها مكان القديمة.

وأبدى وزير الزراعة خالد الحنيفات، استعداد الوزارة لتخصيص قطعة أرض من أراضي الحراج لإقامة قصر عدل لمحافظة الطفيلة، مشيرا إلى منح قروض من خلال مؤسسة الإقراض الزراعي بلغت 100 مليون دينار بينها 50 مليون دون فائدة، فضلا عن إعطاء تسهيلات وإعفاءات للمشروعات الخاصة بالتصنيع الغذائي إلى جانب دعم مزارعي الزراعات الحقلية ومشروعات الحصاد المائي.

ودعا الحنيفات المستثمرين في المجال الزراعي إلى استغلال واستثمار محطة "الفحيلي" في لواء الحسا ما سيعود بالنفع على سكان تلك المناطق، فيما قامت الوزارة بإقامة 63 حفيرة وسدا ترابيا ضمن مشروع وطني تقوم بتنفيذه بغية استغلال مياه الأمطار، فيما سيجري إقامة معرض دائم للمنتجات المحلية الريفية في عمّان والعديد من محافظات المملكة لدعم المنتجات المحلية الزراعية.

وأكد وزير الشباب محمد النابلسي، سعي الوزارة إلى دعم المراكز الشبابية والأندية الفاعلة في المحافظات في سبيل تنشيط الحركة الرياضية ورعاية المبدعين، لافتا إلى استعداد مركز شابات الطفيلة ليكون معرضا لمنتجات السيدات في الطفيلة.

وأضاف النابلسي أن نحو 401 ناد تعمل تحت مظلة وزارة الشباب، إذ يجري دعم الأندية الفاعلة وضمن حزمة من الأسس والشروط، حيث جرى تقديم الدعم لعشرات الأندية في وقت يجري فيه دراسة دعم أندية أخرى في المحافظات.

وبيّن وزير الصناعة والتجارة والتموين يوسف الشمالي أن الحكومة ماضية في دعم أعلاف المواشي وتوزيعها على مربي المواشي، وفق كشوفات الحيازات الواردة من مديريات الزراعة، فيما سيجري إعادة النظر في توزيع مادة النخالة بالعمل على زيادة الكميات التي توزع على المزارعين.

وزير العمل نايف استيتية تحدث عن تشغيل 200 باحث عن عمل في الفروع الإنتاجية في بصيرا وأرويم في المصنعين وخلال الفترة المسائية، مشيرا إلى أنه جرى تشغيل 44 من شباب الطفيلة خلال يوم وظيفي جرى تنظيمه وأنه سيجري زيادة أعداد المشتغلين من الشباب في مراحل قادمة.

وأشار استيتية إلى تعاون وتنسيق مع شركتي اتصالات للعمل على تأهيل وتدريب الشباب العاطلين عن العمل في مراكز تدريبية، وهو من شأنه أن يوفر فرص عمل لأبناء الطفيلة في مجالات صيانة الهواتف الخلوية، في حين تضم الفروع الإنتاجية حاليا نحو 1400 عامل وعاملة سيجري زيادة أعدادهم في المراحل المقبلة؛ بغية زيادة الطاقة الاستيعابية في تلك الفروع.



تابعوا الوقائع على