إربد ... أسقط حقه الشخصي والقانوني مقابل تبرع المعتدي بألف دينار لجمعيات خيرية

{clean_title}
الوقائع الاخبارية:في سابقة تعتبر الأولى من نوعها على مستوى المملكة قام مواطن بإسقاط حقه الشخصي والقانوني والعشائري بعد تعرضه لإعتداء شخصي مع أبناءه إثر خلاف على أولوية المرور وذلك مقابل تبرع المعتدي بمبلغ الف دينار لصالح جمعيتين في اربد الأولى لرعاية الأيتام والفقراء والثانية للمحافظة على القرآن.

الخلاف إنتهى بموجب صك صلح عشائري جرى في ديوان عشيرة البطاينة في بلدة حكما باربد حيث سبقه عطوة إعتراف بالحادثة و تكللت الأمور بإنهاء القضية بنجاح وإتمام الصلح بين الطرفين" المعتدى عليه والمعتدي" والتنازل عن كافة الحقوق الشخصية والعشائرية والقانونية.

وقال المحامي محمد البطاينة انه تعرض لإعتداء مع أبناءه من قبل شخصين في أحد شوارع مدينة اربد إثر خلاف معهم على أولوية المرور وتم تسجيل شكوى لدى الأمن وحولت للمحكمة الا ان أهل الخير عبروا عن رغبتهم في إنهاء القضية وإتمام الصلح بين الطرفين.

وزاد البطانية انه لم يمانع الصلح فالصلح خير إنسجاما مع تعاليم ديننا الحنيف لكنه إشترط دفع مبلغ الف دينار لصالح جمعيات خيرية مقابل التنازل عن كافة حقوق القانونية والشخصية والعشائرية حيث وافق الطرف المعتدي على ذلك وتم التبرع من قبله بمبلغ 500 دينار لصالح جمعية طيرة حيفا الخيرية لرعاية الأيتام والفقراء و500 لجمعية المحافظة على القرآن الكريم / مركز حكما القرآني .

وختم البطاينة حديثه بالقول ان هذه المبادرة جاءت منه لتعزيز مسيرة الإصلاح العشائري في الاردن للإسهام في المسؤولية المجتمعية والنهضة في الجمعيات والمؤسسات الخيرية بالمجتمع.
تابعوا الوقائع على