جامعة إربد الأهلية تعقد ندوة بعنوان أهمية قواعد البيانات الإلكترونية ودورها في تجويد البحوث العلمية

{clean_title}
الوقائع الاخبارية:استضاف الأستاذ الدكتور أحمد منصور الخصاونة رئيس جامعة إربد الأهلية بمكتبه الدكتور شادي حميدات، مدير مركز التميز للخدمات المكتبية للجامعات الأردنية الخاصة، ومقره في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا، للحديث حول أهمية قواعد البيانات الإلكترونية ودورها في تجويد البحوث العلمية، وجاءت الإستضافة بتنظيم من دائرة المكتبة في الجامعة، بحضور الدكتور علي مقابلة، مساعد الرئيس للشؤون الإدارية، والدكتور أسامة حسن عايش صالح، مدير المكتبة.

وقام الأستاذ الدكتور أحمد الخصاونة في بداية اللقاء بالتعريف بالجامعة وتخصصاتها، وفلسفتها الجامعية العلمية، والتطور الأكاديمي في الإدارة العلمية التي شهدتها الجامعة وشكلت نقلة نوعية مما انعكس على سمعتها وطنيًا وعربيًا ودوليًا، خاصة في التشابك المنهجي مع المشاريع الأوروبية، وأشار إلى أهمية عقد مثل هذه التشاركية بين الجامعات الأردنية فيما يخص تحقيق التميز لها ولمكتباتها العلمية المعرفية. وبين بأن المركز يعمل بالتعاون مع الشراكات العالمية المختصة بقواعد البيانات، خاصة مع قاعدة البيانات EBSCO العالمية، وكذلك الاهتمام بموضوعات متطلبات سوق العمل للطالب الخريج في المجالات التخصصية الحديثة تكنولوجيًا وتقنيًا، المتعلقة بالأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي، ودورها في التحديث التكنولوجي في المكتبات الأكاديمية، وتطرق إلى علم البيانات ودوره في إثراء المكتبات الجامعية، وإدارة البيانات البحثية، وبرامج الثقافة المعلوماتية، وحركة الوصول الحر للمعلومة ومصادرها.

وخلال اللقاء، تباحث الحضور بمجموعة من الموضوعات البنائية والتنظيمية، والتي منها: مناقشة الاشتراكات الإلكترونية، واتفاقية قسطاس القانونية، والمستودع الرقمي، وتعليمات سياسة الإعارة المتبادلة بين مكتبات الجامعات الأعضاء.

وخلال الزيارة قام الحضور بجولة للاطلاع على أروقة المكتبة المختلفة، للتعرف على ما تحويه من المعرفة العلمية المطبوعة والإلكترونية، ونظام التزويد، والفهرسة، والتصنيف المعتمد مكتبيًا، وآلية الإعارة والإرجاع، وماهية الإدارة المنهجية معرفيًا، وأبدى الحضور إعجابًا لافتًا حول التأطيرية المكتبية لجامعة إربد الأهلية، وتم عقد ندوة علمية مع أعضاء الهيئة التدريسية حول أهمية قواعد البيانات الإلكترونية ودورها في تجويد البحوث العلمية في مدرج الكندي.

وأشار مدير المركز الدكتور شادي حميدات بأن الهدف من هذه الندوات التي يعقدها المركز ينسجم مع استراتيجية المركز في إطلاع العاملين في مكتبات الجامعات الأعضاء على آخر التطورات في مجال الوصول إلى المعلومات والبيانات، وإكسابهم المهارات والكفايات في ظل حداثة الثورة الصناعية، وبين بأن المركز قد تأسس عام 2020 بهدف دعم البحث العلمي، والاستفادة المثلى من تكنلوجيا المعلومات والتقنية الإلكترونية، وأشار بأن المركز يضم سبع عشرة جامعة أردنية خاصة ومؤسسة بحثية، وذلك بهدف ايجاد تشابك علمي وتشارك معرفي مع المركز تحقيقًا لجودة الإنتاج العلمي المعرفي المميز، وبين بأن الجامعات الأعضاء في مركز التميز هي: الأميرة سمية للتكنولوجيا، وإربد الأهلية، وجرش، وعمان العربية، وعمان الأهلية، وفيلادلفيا، والإسراء، والشرق الأوسط، والعقبة للتكنولوجيا، والبترا، والعلوم الإسلامية العالمية، والعلوم التطبيقية الخاصة، والزرقاء، وجدارا، وعمان العربية، وكلية طلال أبو غزالة الجامعية للابتكار، وكلية لومينوس الجامعية التقنية، وبأن هذه التشاركية المعرفية بين الجميع هي للنهوض بسمعة الجامعات الأعضاء لمواكبة البحث العلمي على قاعدة البيانات العالمية والتي تمتاز بدقة الاصابة في البحث العلمي والتي يحتاجها عضو الهيئة التدريسية، والتشارك مع باحثين آخرين ضمن تخصصه.

وبين الدكتور أسامة صالح، بأن هذه الندوة تأتي في ضوء نظرية التكامل المعرفي المكتبي، إدارةً، وتنسيقًا، وإنتاجًا علميًا، وبأن هذه الزيارات تهدف إلى تحقيق مزيدٍ من التشاركية في المعرفة بمصادر المعلومات المتوافرة، وبأن المركز قد أنشأ هذه الشبكة المعلوماتية بشمولية تحقيقًا لتعميم الاستفادة لأعضائه، وبأن المركز يتطلع لمزيد من التطوير والتحديث مستقبلًا للمساهمة في تطوير واقع التحول الرقمي وحفظ الإنتاج الفكري والمعرفي على أوسع نطاق.
تابعوا الوقائع على