استقالة كبير موظفي بادين

{clean_title}
الوقائع الاخبارية: اعتبر مراقبون أن الرئيس الأمريكي جو بايدن أمام مهمة مستحيلة لتعويض رئيس فريق موظفي البيت الأبيض رون كلاين.

واعتبر تحليل نشره موقع "نيوزويك" الأمريكي أن مغادرة كلاين تمثل خسارة قد لا يتمكن بايدن من تعويضها في وقت حرج، فيما يستعد للإعلان عن موقفه بشأن الترشح لولاية رئاسية ثانية.

وقال التقرير أن كلاين، الذي كان كبير مساعدي بايدن في البيت الأبيض خلال العامين الماضيين، أفصح لموظفين في البيت الأبيض بالفعل عن عزمه المغادرة وذلك منذ الانتخابات النصفية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، والتي كان أداء الديمقراطيين فيها أفضل مما كان متوقعا من خلال الاحتفاظ بالسيطرة على مجلس الشيوخ وصد "الموجة الحمراء" المتوقعة في مجلس النواب.

لكن الخطوة التي تأتي الآن، تخيم عليها أجواء ترقب بخصوص موقف بايدن من الترشح للرئاسة في عام 2024، وكذلك تدقيقًا على خلفية اكتشاف وثائق سرية في منزله في ويلمنجتون، بولاية ديلاوير، ومكتبه في مركز أبحاث في واشنطن العاصمة.

وخلال عامين قضاها في البيت الأبيض، ساعد كلاين بايدن في دفع عدد من مشاريع القوانين الشعبية التي أضيفت إلى سجل إنجازاته، بما في ذلك 1.9 تريليون دولار لخطة الإنقاذ الأمريكية للإغاثة من وباء كورونا وبرنامج البنية التحتية الذي تبلغ تكلفته تريليون دولار.

ولعب كلاين أيضًا دورًا رئيسيًا في مساعدة الولايات المتحدة على زيادة وتيرة طرح لقاح الوباء بشكل فعال اعتبارًا من يناير/كانون الثاني 2021 ، بالإضافة إلى خطط إعفاء آلاف الدولارات من ديون الطلاب.

وتعليقا على مسألة مغادرة كلاين، قال جون فافرو ، كاتب الخطابات السابق لدى الرئيس الديمقراطي الأسبق باراك أوباما، إن رحيل كلاين يمثل "خسارة كبيرة" لبايدن والبلاد.

وكتب فافرو على تويتر: "رون تغلب بالتأكيد على الوظيفة الأصعب في السياسة ويستحق الراحة".. "إنه حقًا أحد أفضل الأشخاص الذين يمكن أن تأمل في العمل معهم في الحكومة".

كما اعتبر ريك ويلسون، المؤسس المشارك لمجموعة The Lincoln Project المناهضة لدونالد ترامب، أن البيت الأبيض "سيفتقد بالتأكيد" كلاين لأنه كان "جزءا كبيرا جدا من نجاحات الرئيس في العامين الماضيين".

ووصف مهدي حسن، مذيع بقناة MSNBC، مغادرة كلاين كرئيس للموظفين بأنها "ضربة كبيرة" لبايدن والتقدميين.

وقالت كاثرين دن تينباس، الباحثة الرئاسية في معهد بروكينجز، لصحيفة "التايمز" إن العثور على بديل مناسب لكلاين "لن يكون سهلاً وقد يكون مستحيلاً" بالنظر إلى مهاراته وسجله الحافل.

وأضافت تينباس "إنهم يتجهون إلى حملة إعادة انتخاب تزيد أيضًا من قيمة رون من حيث كونه يتمتع بخبرة في الحملات الانتخابية ومهارات سياسية".

وقال ديفيد نيفن، أستاذ العلوم السياسية في جامعة سينسيناتي، إن فقدان كلاين كرئيس للموظفين يمثل تحدياً كبيراً بالنسبة لبايدن، لكنها أمر يجب أن يكون الرئيس قادرًا على التعامل معه.

وكان البيت الأبيض قد أعلن أنه سيتم الإعلان عن شخصية رئيس موظفي الرئاسة الجديد بعد أن يلقي بايدن خطاب حالة الاتحاد في 7 فبراير/شباط القادم.

لكن في المقابل، رأى النائب الجمهوري مات جايتز، عن ولاية فلوريدا، أن التقارير التي تفيد بخطط كلاين للمغادرة هي "إشارة رئيسية" إلى أن الديمقراطيين قد بدأوا التخلي عن بايدن قبل انتخابات 2024.

تابعوا الوقائع على