أحمد حسن وزينب في أول ظهور لهما بعد إخلاء سبيلهما..والأخيرة تعود للحجاب

{clean_title}
الوقائع الاخبارية :نشر اليوتيوبر المصري أحمد حسن وزوجته زينب صورا جديدة لهما في أول ظهور لهما بعد الإفراج عنهما من النيابة عقب اتهامهما بترهيب طفلتهما واستغلالها، وكان اللافت للنظر عودة زينب للحجاب مرة أخرى والذي تخلت عنه منذ أكثر من عامين.

وأظهرت الصور التي نشرها أحمد حسن عبر صفحته الرسمية على إنستغرام، هو وزوجته التي ارتدت طرحة سوداء وفستانا أسود في حين ارتدى أحمد حسن تي شيرت وبنطلونا أسود، معقبين على الصورة بتعليق "الحمد لله".

ولاقت الصور ردود فعل كبيرة، خاصة على زينب والتي تعرضت لسخرية عارمة من قبل رواد السوشيال ميديا، بسبب فستانها القصير نسبيا، وجاءت التعليقات: "هو انتي رجعتي للحجاب تاني.. ايه ده اتحجبتي طيب كنتي حجبي رجليكي.. ايه الفستان ده مش لايق خالص مع الطرحة.. ربنا يهديكي بس الفستان مش ماشي خالص ياريت تغيريه".

وشغل الثنائي الجدل عبر السوشيال ميديا، بعد أن ألقت الأجهزة الأمنية في مصر القبض عليهما بعد قيامهما بترويع ابنتهما ونشر الفيديوهات عبر قناتهما الرسمية على يوتيوب.

وجاء اعتقال اليوتيوبر المصري وزوجته، بناء على إذن من النيابة العامة في مصر، بعد تقديم المجلس القومي للأمومة والطفولة بلاغا ضدهما بسبب نشر فيديوهات واستغلال طفلتهما.

واستمعت النيابة المصرية، لأقوال الأخصائي الاجتماعي بوزارة التضامن الاجتماعي، الذي اعتبر أن أحمد حسن وزوجته أرهبا ابنتهما الصغيرة، وأنهما يستغلان الطفلة في التربح من ورائها بنشر فيديوهات، وصفها بـ"المسيئة" إلا أنه تم الإفراج عنهما بكفالة بعد تعهدهما بعد المتاجرة بطفلتهما.

وأكد أحمد حسن وزينب خلال التحقيقات عدم تكرارهما هذا الفعل مستقبلًا، طالبين إخلاء سبيلهما لصغر سن ابنتهما المجني عليها وولايتهما عليها.

في هذا السياق، أمر النائب العام في مصر المستشار حماده الصاوي بإخلاء سبيل المتهمين إذا سددا ضمانًا ماليا قدره أربعون ألف جنيه، كما أمر النائب العام أيضاً بتكليف المختصين بمجلس الأمومة والطفولة باستمرار متابعة الحالة الاجتماعية للمجني عليها، ووالديها وذويها لمنع استغلالها بأي صورة من الصور.