اقرأ هذين الكتابين قبل أن تبحث عن وظيفة!

{clean_title}
الوقائع الإخبارية : نشرت مجلة فوربس على موقعها الالكتروني تقريرا، تقول فيه أن بيل غيتس يسعى دائمًا إلى إظهار مدى حبه للقراءة، إلى جانب الأعمال الخيرية التي يقوم بها.
وينشر ثاني أغنى رجل في العالم قائمةً سنويةً بأفضل الكتب التي قرأها على مدونته باستمرار. كما يحمل حقيبةً كبيرةً مليئةً بالكتب في معظم الأماكن التي يذهب إليها. لذا فمن غير المفاجئ أن يضع القراءة في عين الاعتبار قبل أن يوافق على انضمام قادةٍ جدد إلى مؤسسته (Bill & Melinda Gates) الخيرية.
في مدرسته الثانوية لاكسايد بمدينة سياتل حيث قابل الشريك المؤسس لشركة مايكروسوفت بول آلين، سُئل غيتس عن المواصفات التي يبحث عنها حين يُعيِّن المنصاب القيادية فقال أنه إلى جانب الخبرات المتنوعة، تبحث المؤسسة عن سمةٍ خاصةٍ أهم من السيرة الذاتية، وهي الرغبة في التعلم مدى الحياة. لذا، رشَّح غيتس -المحب للقراءة- كتابين من أهم الكتب التي قرأها وهي:
أولًا: كتاب (Factfulness: Ten Reasons Were Wrong About the World – and Why Things Are Better Than You Think) أي (حقيقة الحقيقة: 10 أسباب جعلتنا نخطئ في فهم العالم– ولماذا الأمور أفضل مما نظن)
لا يتردد الملياردير في مشاركة أكثر الكتب المفضلة إليه مع متابعيه. لذا قرر تقديم نسخةٍ إلكترونيةٍ مجانيةٍ بمناسبة هذا اللقاء إلى جميع خريجي العام الدراسي 2018.
يشرح الكتاب الذي ألفه صديق غيتس الراحل هانز روسلينغ طريقةً رائعةً لفهم الحقائق الأساسية في هذا العالم.
كيف تتحسن الحياة وما المناطق التي لابد من تحسينها في هذا العالم؟ يقول غيتس: "رغم أهمية الكتاب في حياة الجميع، أرى أنه يقدم أفكارًا مهمةً جدًا لخريجي الجامعات الذين يستعدون إلى دخول المرحلة التالية من الحياة".
وكان غيتس قد تعرف على روسلينغ حين تحدث خلال إحدى ندوات تيد (TED Talks) في عام 2006.
ثانيًا: كتاب (The Better Angels of Our Nature: Why Violence Has Declined) أي (الجوانب الأفضل في طبيعتنا البشرية: لماذا تراجع مستوى العنف)
في منشورٍ بتاريخ 2012، شرح غيتس لماذا يُعتبر كتاب ستيفن بنكرز أحد أهم الكتب التي قرأها في حياته. كتب غيتس قائلًا: "يتحدث الكتاب عن العنف، لكنه يوضح كيف تطور العالم مع مرور الوقت وأصبح أقل عنفًا من الماضي.
ويقدم طريقةً مبتكرةً يمكننا من خلالها تحقيق نتائج إيجابية في هذا العالم".
ورغم كبر حجم الكتاب الذي يقع في 700 صفحة، يرى غيتس أنه يقدم أفكارًا مهمة جدًا ستساعدنا على تحسين حياتنا".
وأضاف: "تتمثل فكرة الكتاب الأساسية في أن العالم يتحسن من جوانب كثيرة. وهذا جزءٌ من الرسالة التي أريد إيصالها مع زوجتي من خلال مؤسستنا. لا يمكننا تجاهل أمورٍ مثل الحرب والإرهاب والعنف، لكن لابد أن نتفاءل ونسعى إلى تحسين أوضاعنا".
ويأمل غيتس في أن يجد موظفيه نفس الدافع لتحقيق هدف المؤسسة من خلال قراءة هذا الكتاب.


تابعوا الوقائع على