لجنة الأوبئة: الأردن في أقصى مراحل الانتشار المجتمعي

{clean_title}
الوقائع الاخبارية :قال عضو اللجنة الوطنية للأوبئة بسام الحجاوي، الثلاثاء، إن الأردن في "أقصى مراحل الانتشار المجتمعي"، مشيراً إلى وجود ثغرات مع مرحلة التعايش مع الفيروس، والتي تعالج حاليا.

وأضاف حجاوي في تصريحات لقناة المملكة، أن توقف مرحلة الانتشار المجتمعي، يكون بتساوي الدول في معدل الانتشار ... وعند التساوي ندخل مرحلة كبح جماح الفيروس.

وتوقع عدم انخفاض عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، عن 200 إصابة يوميا في الوقت القريب.

وأشار حجاوي إلى أن حدود جابر ليست السبب الوحيد لارتفاع عدد الإصابات، بل كل الحدود، مشيرا إلى أن وضع الأردن الوبائي سليم.

وأوضح أن عدد الإصابات بالفيروس في يوليو/تموز هي 60 إصابة فقط، ووصلت في آب/أغسطس إلى 1612 إصابة.

وبين أن اعداد فرق التقصي الوبائي 178 فرقة، بالإضافة إلى فرقتين على الأقل في كل مديرية صحة، وأن وزارة الصحة ستفتح محطات مخبرية في كل محافظة.

وتابع حجاوي: "لم تعد الفحوص العشوائية مفيدة في هذه المرحلة، والفحوص الآن لمجموعات تتبع للحالات".

وقال إن عزل المناطق بسبب زيادة أعداد الإصابات بالفيروس فيها سيصبح من 7 إلى 10 أيام، مشيراً إلى أن القرار مازال قيد النقاش.

وحول القطاعات التي قررت الحكومة إغلاقها الشهر الحالي، قال حجاوي إن توصية اللجنة بفتح القطاعات بعد انتهاء فترة الإغلاق، وتطبيق أوامر الدفاع فيها، مشيرا إلى أن الضرر سيكون على القطاع الذي يخالف الأوامر في إغلاقه.

"الجيش حاضر في الأزمات"

مدير التوجيه المعنوي طلال الغبين أكد أن القوات المسلحة الأردنية حاضرة في الأزمات، وفي جميع الأوقات، مشيرا إلى الجيش تدخل عندما دعت الحاجة وأنشأ مناطق الإيواء العام، بطاقة استيعابية وصلت إلى 2000 سرير بوقت قياسي.

وأضاف أنه "وبتوجيهات ملكية تم رفع الطاقة الاستيعابية للمستشفى الميداني في البحر الميت من 200 سرير إلى 400 سرير، واليوم يعمل بطاقة 2000 سرير".