المشتريات الحكومية: لم نشترِ كتات كورونا

{clean_title}
الوقائع الإخبارية : قال مدير دائرة المشتريات الحكومية الدكتور حازم خصاونة إن الدائرة على أعلى جاهزية لتأمين ما يحتاج اليه القطاع الصحي متمثلا بوزارة الصحة والمستشفيات الجامعية والخدمات الطبية.

وأضاف الخصاونة، ان الدائرة تمتلك الأدوات التي تسهل الإجراءات وتسريعها لتلبية الاحتياجات بأسرع وقت ممكن سواءً على مستوى نظام الشراء الالكتروني وعلى نظام المشتريات الحكومية.

وبين ان تأمين الادوية والمستلزمات والأجهزة يتم من خلال طرح عطاءات اصولياً وعلى المتعهدين المحال عليهم العطاءات ضرورة الالتزام بالشروط الواردة فيه من حيث مدة التوريد المطلوبة.

وتابع في حال قصّر اي متعهد بالتوريد فإن "المشتريات الحكومية" تبدأ على الفور باجراءات الشراء على حسابه بما يضمن عدم نفاذ مخزون المواد المطلوبة لدى الجهات الصحية.

وفيما يتعلق بنسبة المخزون العام من الادوية قال الخصاونة، لا يوجد اي ربط آلي للاطلاع على مخزون تلك الجهات على الرغم من وجود مشروع سوف يتيح للدائرة مستقبلاً الاطلاع على ارصدة الجهات ومتابعة الحد الأدنى من المخزون.

واوضح ان نسبة المخزون من الادوية والمستلزمات والأجهزة الطبية هي من مهام الجهات الصحية ولا تملك الدائرة اي دور بهذا الخصوص حالياً، وعلى الرغم من ذلك "المشتريات الحكومية" على تواصل وبشكل مستمر مع الجهات الصحية لمتابعة اي نقص في الادوية او غيرها في هذا المجال.

وبخصوص شراء كتات تساعد على اكتشاف الحالات المصابة بفيروس كورونا، قال الخصاونة ان الدائرة لم تقم بشراء اي مواد تستخدم بالكشف عن الفيروس ولم يتم الطلب منها.

وفيما يتعلق بطرح عطاء الادوية لعام 2021 اوضح انه على الرغم مما مرت به المملكة من ظروف استثنائية وفترات من التعطل في القطاعين العام والخاص بسبب جائحة كورونا فان الدائرة قامت بطرح جميع عطاءاتها من الادوية ولجميع المجموعات الدوائية وللقطاع الصحي العام .

وبين انه تم فتح العطاءات ودراستها من قبل لجنة الشراء المركزية وتم اصدار العديد من الاحالات المبدئية وسيتم البدء اعتباراً من الاسبوع المقبل باصدار الاحالات النهائية لبعض المجموعات الدوائية التي تم الانتهاء من دراستها اصولياً..

تابعوا الوقائع على