كورونا والاقتصاد

{clean_title}
المهندس عبدالله امجد ابوزيد
ادت جائحة كورونا الى تدهور اقتصادي كبير على العديد من القطاعات التي عانت من الاساس من ضوائق مالية عديدة

وسيبقى اثر هذا التشوه الاقتصادي لفترة طويله

ونرى بعض السياسات الاقتصادية التي تحاول معالجة التشوه في بعض القطاعات لكن نجد تشوه اكبر في قطاع اخر

وما نراه من اغلاقات غير مجدي صحيا واجتماعيا لكن يعمل على ضرب الاستثمار والمشاريع الصغيره والمتوسطه

وهذه المشاريع هي المتضرر بشكل مباشر من الاغلاقات المستمره ونجد ان الكثير من هذه المشاريع قد اغلقت بسبب

تراكم الديون وا لخسائر المالية التي لا يمكن تغطيتها

ومن جهة دولية واعتبار الاردن من الدول محدوة الدخل نجد ان المؤشرات العالمية تدل على ان الاقتصاد اقترب من الانهيار

وازدياد الدين العام للاردن سيؤدي الى فرض المزيد من الضرائب والحزم الاقتصادية التي تخدم بعض رؤوس الاموال

وتقضي على المشاريع المتوسطه والصغيره

وان اغلاقات الحدود ادى الى تكدس بعض الاصناف في السوق المحلي والى نقص في اصناف اخرى

ومن الاضرار المتوقعه هي زيادة نسب البطاله العاليه من الاساس خصوصا مع عودة المغتربين واغلاق بعض الشركات
حيث ان هذه التداعيات ستعمل على ازدحام في سوق العمل وتخفيض في الاجور وارتفاع نسبة البطالة

الى اذا اتجهت الحكومه الى توسيع الشرائح الاقتضادية والتركيز على المشاريع الانتاجية التي تحتاج عدد من الايدي العامله

ولها مردود مادي كالمصانع الكبرى والزراعه والتاجير التمويلي للاراضي الزراعية

مما سيؤدي لارتفاع في مؤشرات الاقتصاد الاردني وانخفاض في نسب البطالة

ويؤدي الى انفتاح على السوق العالمية والتجارة الدولية

واكثر ما يساعد الاردن من هذه الناحية هو موقعها الاستراتيجي ومناخها المعتدل وبيئتها الاستثمارية والامن الداخلي ضمن المحيط الملتهب

لكن في المقابل يوجد بعض المعيقات مثل البيروقراطية في الدوائر الرسمية والتدخل من بعض المتنفذين في المستثمر الاجنبي وارتفاع الضرائب

وجميع هذه المعيقات سهلة المعالجة اذا اردنا ان ننهض في بلدنا ونعمل على برنامج اصلاحي شامل لتحسين عمل المؤسسات الرسمية وغير الرسمية ومعالجة التشوه الترهل الاداري وعدم اعتماد مركزية القرار

وعلينا الانفتاح بشكل اكبر على الدول المجاورة والصديقة وتسويق الاردن اقتصاديا والتركيز على الصناعات المحلية والاتجاه الى القطاع الزراعي والسياحي ودعمه بشكل كبير لنعالج التشوه الحاصل به اثر الجائحة لكي ينتعش ويرفد الاردن بالعائد الجيد
وهذا كله يتطلب جهد كبير من الحكومه والجهات المعنية.

وفي الختام نسال الله ان يحفظنا من شر هذا الوباء ويحمي اردننا وشعبه العظيم وقيادته الحكيمه

تابعوا الوقائع على