كم مرة يجب قص الشعر للحفاظ على حيويته؟

{clean_title}
الوقائع الإخبارية: يعتبر هذا السؤال واحداً من أكثر الأسئلة تكراراً التي تُطرَح على خبراء التجميل، إلى جانب السؤال عن عدد مرات استخدام الشامبو وعدد مرات غسل الوجه؛ فكم مرة يتعيَّن عليكِ قص الشعر؟

تتطلع بعض السيدات إلى زيادة سرعة نمو وطول الشعر، فيما تأمل أخرياتٌ الحفاظ على تصفيفة شعر بعينها، وكلا الجانبين بحاجة إلى إجراء تعديل بسيط في مواعيد قص أطراف الشعر.

يعتمد الأمر كذلك على درجة تلف شعرك؛ فالأطراف المتقصفة تؤدي إلى تلف الشعر وبطء نموه، وقص الأطراف على نحو منتظم هو الطريقة الوحيدة لمنع انتقال التلف إلى بقية أجزاء الشعر.

لتهذيب الشعر بانتظام، ينصح الخبراء بقص الأطراف كل 3 أشهر.


يتقصف الشعر غالباً خلال تلك الفترة (حتى لو كنتِ لا تلاحظين ذلك)، وقد يحدث ذلك على نحوٍ أسرع، إذا كنت تستخدمين أدوات تصفيف الشعر ذات الحرارة العالية.

تقول مصففة الشعر وخبيرة التجميل فيث هافناجل: "حتى لو لم تظهر أي تقصفات، يبدأ الشعر في الضعف كل يوم، بسبب أشرطة الشعر المطاطية وتمشيطه بالفرشاة، إضافةً إلى الاحتكاك الذي قد يبدأ في تشكيل تمزقات صغيرة على طول السطح الخارجي للشعر".


إذا كنتِ تلاحظين بالفعل تقصفاً أكثر من المعتاد، فيمكنك دوماً محاولة إزالة الشعر التالف، وبهذه الطريقة يمكنك التخلص من التقصفات المزعجة دون تقصير طول الشعر.

مرة أخرى، إذا كنت تحاولين الحصول على شعر طويل، فربما تحتاجين تغيير جدول قص الأطراف. لكن إذا كنتِ تحاولين الاحتفاظ بتصفيفة شعر قصير (قصة البيكسي والبوب واللوب وغيرها)، يقول مصفف شعر المشاهير نيك ستينسون، إنكِ بحاجة إلى تشذيب الأطراف كل 4 أسابيع؛ للحفاظ على مظهر جذاب.

الشعر متوسط الطول
تُعد تصفيفات الشعر متوسط الطول محيرة وصعبة؛ إذ تتطلب قَصات الشعر الأقصر عنايةً أقل بالتأكيد، لكن إذا تركتها دون عناية لوقت طويل، فقد يبدو مظهر شعرك طويلاً أكثر مما ينبغي.

لهذا السبب توصي وستينسون بالانتظار لمدة 6 أسابيع، وتقول: "يكون الأمر أقل وضوحاً من الشعر القصير إذا تأخرتِ في تشذيب الأطراف، لكنه قد يكون أكثر وضوحاً من تصفيفات الشعر الأطول، إذ يفقد الشعر مظهره الجذاب سريعاً إلى حدٍّ ما".

الشعر الأطول
يشرح مصفف المشاهير المتخصص في صبغات الشعر، جورج بابانيكولاس: "تُعدُّ تصفيفات الشعر الأطول أكثر تحمُّلاً إذا كنتِ تريدين تمديد الوقت بين فترات قص الشعر".

بشكل عام، تتطلب التصفيفات الأكثر طولاً قص الأطراف كل 8 أسابيع، أو مواصلة تشذيب الأطراف المتقصفة كل ثلاثة أشهر.

هل يشكل ملمس الشعر أهمية؟
أجل، نوعاً ما. ينمو الشعر بالمعدل نفسه لدى الجميع، بغض النظر عن ملمس الشعر (ينمو بمعدل يتراوح بين 0.5 سم و1.2 سم في الشهر).

رغم ذلك، ربما يكون الشعر المجعد أكثر عرضة للتلف والتقصف (إذ يتطلب مزيداً من الترطيب)، لذا ربما عليكِ تقييم طبيعة خصلات وأطراف شعرك على نحو أكثر تواتراً.


ومن ثم فإن تصفيفات الشعر المجعد -مثل الضفائر التي تُعرف باسم Boxy Braids أو "الضفائر الصندوقيّة" والضفائر الإفريقية الضيقة وضفائر الكورنرو الكبيرة وغيرها- تتيح وقتاً أطول بين مرات قص الأطراف؛ إذ تقلل هذه التصفيفات احتكاك وتلف خصلات الشعر.

تأكَّدي فقط من تغيير اتجاه الضفائر كل أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع؛ لمنع تقصف الشعر (وتذكَّري أن التقصف يتطلب مزيداً من قص الأطراف).

الغُرّة والشعر المدرج
يعتمد ذلك في النهاية على شكل غُرة شعرك. بشكل عام، تتطلب الغرة القصيرة المتساوية (blunt bangs) الاهتمام بتهذيبها بشكل أكبر (ينصح بابانيكولاس بتهذيبها كل أسبوعين إذا كنت تريدين أن يصل طولها بالكاد عند عظام الحاجبين).

بينما تحتاج أشكال الغرة الأخرى المحيطة بالوجه تهذيباً أقل كل أربعة إلى ستة أسابيع (مثل الغرة الطويلة المنسدلة على جانبي الوجه والمعروفة باسم غرة الستائر curtain bangs).


تابعوا الوقائع على