الصحة العالمية: لدينا الأدوات للسيطرة على كورونا في غضون أشهر

{clean_title}
الوقائع الإخبارية: قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إنه يتوفر لدينا الأدوات للسيطرة على جائحة كورونا في غضون أشهر، إذا طبقنا هذه الأدوات بشكل متسق ومنصف.

ودعا غيبريسوس، في المؤتمر الصحفي الذي عقدته المنظمة، مساء اليوم الاثنين، الشركات المصنعة الأصلية للقاحات المضادة لكوفيد-19بتقنية (mRNA) إلى المساهمة بتقنياتها ومعرفتها في حاضنة مركزية، كما ودعا الشركات المصنّعة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل إلى إبداء اهتمامها بتلّقي هذه التكنولوجيا.

وأشار المدير العام للمنظمة، في المؤتمر الذي شاركت به الناشطة العالمية في مجال البيئة والمناخ الشابة السويدية غريتا تونبرج، إلى أن الوباء سوف ينحسر، ولكننا سنبقى أمام كل التحديات الأخرى التي واجهتنا من قبل، بما في ذلك أزمة المناخ.

وقال غيبريسوس: "يصادف هذا الأسبوع الاحتفال السنوي بيوم الأرض، في 22 من شهر نيسان، وهو تذكير لنا بأن صحة الإنسان تعتمد على صحة الكوكب الذي يحافظ على حياتنا".

وأوضح أن وباء كورونا قتل حتى الآن أكثر من 3 ملايين شخص، في حين أن تلوث الهواء يقتل أكثر من ضعف هذا العدد (7 ملايين شخص) كل عام؛ فنفس الخيارات غير المستدامة التي تقتل كوكبنا تقتل الناس، ولا يوجد لقاح لتغير المناخ، ولكن لدينا حلول.

وشكر غيبريسوس، مؤسسة غريتا تونبرج على تبرعها البالغ 100 ألف يورو لمرفق كوفاكس من أجل عدالة توزيع اللقاحات عالميا.

بدورها، قالت تونبرج في المؤتمر الصحفي، إنه يجب على المجتمع الدولي بذل المزيد من الجهد لمعالجة المأساة المتمثلة في عدم المساواة في اللقاحات؛ ففي المتوسط تلّقى 1 من كل 4 أشخاص في البلدان المرتفعة الدخل لقاحًا ضد فيروس كورونا، مقارنة بشخص واحد فقط من بين أكثر من 500 في البلدان منخفضة الدخل.

واضافت الناشطة السويدية: "لدينا الوسائل المتاحة لنا لتصحيح الخلل الكبير الموجود في جميع أنحاء العالم اليوم في مكافحة جائحة كوفيد-19، تمامًا كما هو الحال مع أزمة المناخ، فيجب أن نساعد أولئك الأكثر ضعفًا أولاً، وهذا هو سبب دعمي لمنظمة الصحة العالمية ومرفق كوفاكس، الذي أعتقد أنه يوفر أفضل طريق للمضي قدمًا لضمان المساواة الحقيقية في اللقاحات وطريقة للخروج من الوباء ".


تابعوا الوقائع على